ترامب يتراجع أمام بيلوسي وينزل عند طلبها تأجيل خطابه أمام الكونغرس

أخبار العالم

ترامب يتراجع أمام بيلوسي وينزل عند طلبها تأجيل خطابه أمام الكونغرس
دونالد ترامب ونانسي بيلوسي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ld3f

تراجع رئيس أمريكا أمام غريمته رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، ونزل عند طلبها تأجيل خطابه عن حال البلاد إلى ما بعد انتهاء أطول إغلاق حكومي في البلاد مستمر منذ 22 ديسمبر الماضي.

وقال ترامب على تويتر في ساعة متأخرة من مساء يوم الأربعاء إنه سينتظر حتى انتهاء إغلاق الحكومة لإلقاء خطاب حالة الاتحاد أمام مجلس النواب.

وانتقد ترامب أيضا زعيمة مجلس النواب نانسي بيلوسي لسحبها دعوة سابقة لإلقاء الخطاب.

وقالت بيلوسي إنها غيرت رأيها بسبب الإغلاق المستمر منذ أكثر من شهر والذي أثر على 800 ألف موظف اتحادي.

وقال الرئيس على تويتر: "هذه صلاحياتها، سألقي الخطاب عند انتهاء الإغلاق. لا أبحث عن مكان بديل لإلقاء خطاب حالة الاتحاد، لأنه لا يوجد مكان يمكن أن ينافس تاريخ وتراث وأهمية مجلس النواب".

وكتب الرئيس الأمريكي على حسابه فى تويتر اليوم : "مع استمرار الإغلاق، طلبت مني نانسي بيلوسي تأجيل إلقاء خطاب حالة الاتحاد. وقد وافقت. لقد غيرت رأيها بشأن موعد الخطاب بسبب الإغلاق الحكومي، وأشارت إلى موعد لاحق. هذا من صلاحيتها – سألقي الخطاب في المكان المعهود عندما ينتهي الإغلاق. أنا لا أبحث عن ...

وكان الرئيس ترامب قد أعلن في تغريدة سابقة، أنه سيلقي خطابا سنويا عن حالة البلاد بعد الانتهاء من "إغلاق الحكومة" (تخفيض مؤقت في عمل الوزارات بسبب نقص الميزانية).

ووعد ترامب في وقت سابق أنه سيجد بديلا للتحدث أمام الكونغرس بعدما صدّته رئيسة مجلس النواب، الديمقراطية نانسي بيلوسي، ورفضت أن يلقي خطابه السنوي في الكونغرس قبل انتهاء الإغلاق الحكومي.

وتفاقم الخلاف بين الرئيس ترامب وغريمته رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي خلال الأسابيع الأخيرة. وقال الرئيس الأمريكي يوم الأربعاء أنه لا يزال يعتزم إلقاء خطابه أمام الكونغرس يوم 29 يناير الجاري، لكنه تلقى رفضا متكررا من بيلوسي.

وقالت بيلوسي إن مجلس النواب لن ينظر في قرار اجتماع متزامن (لمجلسي الكونغرس) يسمح بمعالجة خطاب الرئيس "حول أوضاع البلاد" إلى أن تفتح المؤسسات.

وتوقفت ربع الوكالات الفيدرالية الأمريكية عن العمل منذ 22 ديسمبر بسبب عدم وجود ميزانية معتمدة. ويرفض ترامب التوقيع على الميزانية دون تخصيص مبالغ إضافية للأمن الحدودي وبناء جدار على الحدود مع المكسيك بكلفة 5,4 مليار دولار، لكن الديمقراطيين في الكونغرس يرفضون تخصيص هذه الأموال.

المصدر: رويترز + نوفوستي

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بسبب "لايك" للتحية العسكرية.. لاعبون من أصول تركية في أزمة