غارديان: تصريحات جونسون نسفت مصداقية لندن في قضية سكريبال

أخبار العالم

غارديان: تصريحات جونسون نسفت مصداقية لندن في قضية سكريبالبوريس جونسون
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k2wh

شنت الصحف البريطانية هجوما عنيفا على وزير خارجية المملكة المتحدة بوريس جونسون، لتصريحاته في قضية تسميم الضابط السابق في الاستخبارات الروسية سيرغي سكريبال وابنته في مدينة سولزبري.

وبعد صحيفة "إندبندنت"، نشرت صحيفة "غارديان" أمس تقريرا بقلم الكاتبة غابي هينسليف، وجّهت فيه انتقادات شديدة اللهجة إلى عميد الدبلوماسية البريطانية.

وذكر التقرير أن جونسون ليس "كارثة بصدد الحدوث"، بل هو كارثة حدثت مرارا وتكرارا على مدى السنوات الأخيرة، ولم يتغير شيء سوى حجمها.

وشددت الصحيفة على أنه كان على جونسون الاستقالة قبل أشهر، بعد أن أعطى تدخله الخاطئ في قضية سجن المواطنة البريطانية الإيرانية نزانين زغاري-راتكليف في إيران لحكومة طهران ذريعة لتمديد فترة حبسها.

وأشارت الصحيفة إلى أن ما أتاح لجونسون البقاء في منصبه حينئذ هو ضعف رئيسة الوزراء تيريزا ماي، مشيرة إلى أنه كان على جونسون استخلاص الدروس من تلك القضية والإدراك أن وزارة الخارجية ليست مكانا مناسبا لاستخدام تجاوزات وشائعات لتوضيح الموقف وأن أي انحراف من الحقائق، حتى لو كان صغيرا، يجلب تداعيات خطيرة، لا سيما فيما يتعلق بالمعطيات الاستخباراتية.

وذكّرت الصحيفة بأن وزير الخارجية لم يستخلص هذا الدرس المهم، ما تبين بوضوح مؤخرا، حيث أصر في مقابلة أجرتها معه شبكة "دويتشه فيله" الألمانية أن "شابا" من مختبر "بورتون داون" البريطاني أكد له أن روسيا هي مصدر مادة "نوفيتشوك" السامة التي تقول لندن إنها استخدمت في تسميم سكريبال وابنته.

وفي الأسبوع الماضي، نفى المدير التنفيذي للمختبر غاري أيتكينهيد صحة هذه التصريحات، مؤكدا أن الخبراء عاجزون عن تحديد مصدر المادة.

وقارنت "غارديان"، كما قد فعلته "إندبندنت"، تصريحات جونسون بالبراهين المزيفة التي استخدمتها الولايات المتحدة وبريطانيا لشن الغزو على العراق عام 2003، مشيرة إلى أن حديثا يدور أيضا عن سوء استخدام المعلومات الاستخباراتية.

ودعت الصحيفة كل من يعتقد أن انتقادات لتصريحات جونسون "تحدث ثغرة في فكرة ذنب روسيا" إلى ضبط النفس والهدوء، مشددة على ضرورة أن تستند اتهامات من قبل الحكومة في هذا المجال على وقائع ومعلومات استخباراتية موثوق بها.

وشددت الصحيفة على أن الحكومة البريطانية، مهما كانت ملابسات قضية سكريبال، فقدت المصداقية لاتهام موسكو، بعد أن أعطى جونسون، إما كان ذلك عمدا أو عن طريق الصدفة، فرصة جيدة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين للتساؤل بخصوص صدقية كل ما جاء على لسان المسؤولين البريطانيين.

وذكرت الصحيفة أن جونسون، بالرغم من اتهامه زعيم المعارضة البريطانية جيريمي كوربين بالمساس بالأمن القومي، هو نفسه سلّم "على طبق"من ذهب إلى موسكو الانتصار في الحرب الدعائية، حيث ورّط المختبر البريطاني الحيادي في الأزمة السياسية ونسف جهود الاستخبارات البريطانية عموما.

وخلص التقرير إلى أنه على أي حكومة بريطانية مقبلة إدراك أهمية إبقاء الباب مفتوحا للشكوك وعدم الانحراف عن الحقائق والوقائع، مضيفة أن تساؤلات كوبرين بخصوص قضية سكريبال لا تجعل منه سياسيا غير وطني، مهما كان الطرف المسؤول عن تسميم الضابط الاستخباراتي الروسي السابق وابنته.

المصدر: غارديان

نادر عبد الرؤوف

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا