"كامبريدج أناليتيكا" متهمة في "بريكست" أيضا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k19w

كشف القرصان كريستوفر وايلي، أن شركة "كامبريدج اناليتيكا" المتهمة بالإسهام بفوز دونالد ترامب برئاسة أمريكا، لعبت "دورا حاسما في التصويت لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي".

وقال القرصان مسرّب المعلومات وايلي في مقابلة مع عدة صحف أوروبية، ردا على سؤال عما إذا كان البريطانيون سيصوتون لصالح بريكست دون تدخل من "كامبريدج أناليتيكا"؟، قال إن الشركة "لعبت دورا حاسما، أنا واثق من ذلك"، بحسب ما أوردت صحيفة "ليبراسيون" الفرنسية التي أجرت المقابلة يوم الأحد مع صحف أخرى، من بينها "لو موند" الفرنسية أيضا و"دي فيلت" الألمانية  و"إل باييس" الإسبانية و"لا ريبوبليكا" الإيطالية.

وفي المقابلة، أكد مسرّب المعلومات أن شركة "اغريغيت آي كيو" الكندية المرتبطة بـ"كامبريدج اناليتيكا" عملت مع هذه الأخيرة لمساعدة حملة "مغادرة الاتحادالأوروبي" على الإنترنت، أي لصالح خروج بريطانيا، مضيفا انه وبدون "أغريغيت آي كيو" لما كان معسكر المغادرة فاز في الاستفتاء الذي حُسم بفارق أقل من 2% من الأصوات".

من جهة أخرى، اعتبر هذا الموظف السابق لدى "كامبريدج اناليتيكا"، أنه يجب "إصلاح فيسبوك وليس حذفه" وذلك تعليقا على الدعوات لإلغاء هذا الموقع. وقال بحسب ما أوردت صحيفة "لو موند" إن "التواصل بات مستحيلا بدون هذه المنصات، لكن لا بد من وضع ضوابط لها".

وروى وايلي من جهة أخرى، مجريات توظيفه الملتبسة عام 2013 من قبل شركة "أس سي أل" الأم لـ"كامبريدج اناليتيكا" والتي ساهم في تأسيسها. وحكى كيف اكتشف بعدها أن "سلفه مات في ظروف غامضة داخل غرفته في أحد فنادق نيروبي عندما كان يعمل لحساب "أوهورو كينياتا" الرئيس الحالي لكينيا، بحسب ما نقلت عنه "لوموند".

وأكد وايلي من جهة أخرى تورط ستيف بانون، المستشار السابق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أعمال وتوجيهات الشركة البريطانية "كامبريدج اناليتيكا"، مشيرا إلى أن هذا الأخير كان يقصد لندن "مرة في الشهر على الأقل"، وأن قدومه حث وايلي على ترك منصبه، بحسب "ليبراسيون".

المصدر: أ ف ب

سعيد طانيوس

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا