عدد من الدول الأوروبية وكندا تطرد دبلوماسيين روس بسبب قضية سكريبال

أخبار العالم

عدد من الدول الأوروبية وكندا تطرد دبلوماسيين روس بسبب قضية سكريبالصورة من الأرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k13y

أعلن عدد من الدول الأوروبية وكندا طرد دبلوماسيين روس على خلفية قضية الجاسوس السابق سيرغي سكريبال، الذي تتهم بريطانيا السلطات الروسية بتسميمه في مدينة سالزبوري.

وأكدت وزارة الخارجية الألمانية في حسابها الرسمي على موقع "تويتر" طرد 4 دبلوماسيين روس. وأضافت الخارجية أن هذا القرار "لم يكن اعتباطيا".

وفي وقت سابق أفادت صحيفة "زودويتشيه تسايتونغ" الألمانية، نقلا عن مصادرها أن السلطات الألمانية تعتزم القيام بهذه الخطوة اليوم الاثنين، وأن برلين تتوقع خطوة مماثلة من بعض الدول الأخرى في الاتحاد الأوروبي، بما فيها فرنسا.

من جانبه، أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان في بيان له، أن فرنسا "تضامنا مع شركائها البريطانيين، أبلغت السلطات الروسية اليوم بقرارها طرد 4 من الدبلوماسيين الروس من الأراضي الفرنسية خلال أسبوع".

وبالتزامن مع ذلك أعلنت بولندا طرد 4 دبلوماسيين روس حتى 3 أبريل المقبل. وأوضح وزير الخارجية البولندي ياتسيك تشابوتوفيتش أن وارسو اعتبرت أن نشاطهم "لا يتوافق مع اتفاقية فيينا حول العلاقات الدبلوماسية".

وقررت كل من جمهورية التشيك وليتوانيا طرد 3 دبلوماسيين روس. كما قررت ليتوانيا إضافة 21 شخصا على قائمة العقوبات ضد روسيا، ومنع 23 شخصا من السفر.

بدورها أعلنت لاتفيا طرد دبلوماسي واحد وأحد العاملين في شركة "آيروفلوت" للخطوط الجوية الروسية. وقررت كل من الدنمارك وإيطاليا وهولندا وإسبانيا طرد اثنين من الدبلوماسيين.

وأعلنت إستونيا طرد الملحق العسكري بالسفارة الروسية في تالين. وقررت أيضا كل من رومانيا وفنلندا وكرواتيا والسويد وهنغاريا طرد دبلوماسي روسي واحد.

وصرح كذلك وزير المالية الإيرلندي أن بلاده تعتزم طرد دبلوماسيين روس قريبا، دون أن يكشف عن عددهم.

بدورها، استدعت سلوفاكيا السفير الروسي لديها ليحضر إلى مقر الخارجية السلوفاكية غدا الثلاثاء ويقدم توضيحات بشأن قضية سكريبال.

وجاء في بيان للمتحدث الرسمي باسم الخارجية السلوفاكية بيتر سوسكو أن بلاده "دانت الهجوم بالمادة الكيميائية السامة في سالزبوري، وانضمت إلى قرارات المجلس الأوروبي الصادرة في 22 مارس وتحتفظ بحقها في اتخاذ الخطوات اللاحقة على خلفية هذه الحادثة".

توسك: 14 دولة في الاتحاد الأوروبي اتخذت إجراءات دبلوماسية ضد روسيا

من جهته، أعلن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك من مدينة فارنا البلغارية، حيث يشارك في قمة "الاتحاد الأوروبي – تركيا"، أن ما مجموعه 14 دولة من دول الاتحاد الأوروبي قررت طرد دبلوماسيين روس بسبب حادثة سكريبال.

ولم يذكر توسك تحديدا ما هي الدول التي قررت طرد الدبلوماسيين، لكنه أكد أن الاتحاد الأوروبي لا يستبعد اتخاذ "إجراءات إضافية" ضد روسيا خلال الأيام والأسابيع القريبة القادمة.

أوكرانيا تطرد أكبر عدد من الدبلوماسيين من بين الدول الأوروبية

 

ومن الدول غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، أعلنت أوكرانيا طرد 13 دبلوماسيا روسيا. وقال الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو: "ردا على الهجوم الكيميائي الوقح في سالزبوري، قررت أوكرانيا تضامنا مع شركائنا البريطانيين والحلفاء الأطلسيين، وبالتنسيق مع دول الاتحاد الأوروبي، طرد 13 دبلوماسيا روسيا من الأراضي الأوكرانية من هؤلاء القليلين الذين تبقوا حتى الآن".

وأضاف أنه "من المعروف أن علاقاتنا الدبلوماسية مع الاتحاد الروسي تم تجميدها عمليا".

ومن غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، أعلنت كذلك ألبانيا اثنين من الدبلوماسيين الروس شخصين غير مرغوب فيهما. وقررت النرويج طرد دبلوماسي واحد.

كندا تحذو حذو أوروبا

 

بالإضافة إلى ذلك، أعلنت كندا طرد 4 دبلوماسيين روس "تضامنا" مع بريطانيا، بالإضافة إلى رفض طلبات اعتماد 3 موظفين حكوميين روس، كانوا ينوون زيارة البعثة الدبلوماسية الروسية في البلاد.

وقالت الخارجية الكندية في بيان لها: "نطرد 4 موظفين في البعثات الدبلوماسية الروسية، ممن يعملون في السفارة الروسية لدى كندا، وفي القنصلية العامة الروسية في مونتريال".

واعتبرت الخارجية الكندية الدبلوماسيين الذين قررت طردهم "عاملين في الاستخبارات أو اشخاصا استغلوا الصفة الدبلوماسية لتقويض أمن كندا أو التدخل في ديمقراطيتها".

ويأتي ذلك في أعقاب قمة الاتحاد الأوروبي، التي أصبحت قضية سيرغي سكريبال أحد المواضيع على طاولة النقاش فيها. وحثت بريطانيا، التي تتهم روسيا بتسميم سكريبال، الدول الأوروبية وحلفاءها وراء المحيط الأطلسي على اتخاذ إجراءات ضد روسيا، وذلك بعد أن طردت لندن 23 دبلوماسيا روسيا، وأعلنت تجميد الاتصالات الثنائية على المستوى الرفيع.

وجدير بالذكر، أن موسكو ترفض كل الاتهامات الموجهة إليها بشأن قضية سكريبال وتدعو بريطانيا للكشف عن المعلومات حول القضية وتقديم أدلة تثبت مزاعمها. وتضمن الرد الروسي على الإجراءات البريطانية واتهاماتها، طرد دبلوماسيين بريطانيين وإغلاق القنصلية البريطانية في سان بطرسبورغ، ووقف نشاط المجلس البريطاني الثقافي في روسيا.

المصدر: وكالات

أنطون زوييف