كيف حطمت يوغوسلافيا أسطورة طائرات الشبح الأمريكية عام 1999؟

أخبار العالم

كيف حطمت يوغوسلافيا أسطورة طائرات الشبح الأمريكية عام 1999؟طائرة F-117 تلقي حممها
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k0yk

في 24 مارس 1999، بدأت قوات الناتو قصفها الجوي ليوغوسلافيا، وبعد 3 أيام أسقطت بطارية دفاع جوي يوغسلافي طائرة أمريكية شبح غير مرئية من طراز F-117A ، تعتبر عصية على المضادات الأرضية.

منذ ذلك الحين، تتساءل وسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم كيف تمكن الدفاع اليوغوسلافي المضاد للطائرات، الذي استخدم أنظمة صواريخ سوفيتية مضادة للجو عفا عليها الزمن، من تدمير أكثر الطائرات تطورا في العالم آنذاك. ولتفسير ذلك تم تداول احتمالات كثيرة لا تصدّق، قبل أن يعرف أن القوة الرئيسية للمضادات السوفيتية كانت بالضبط في شيخوختها.

تم تطوير طائرة F-117 من قبل الأمريكيين في السبعينيات ، وأصبحت الطائرة الأكثر مثالية من نوعها. كان المطورون منذ البداية يهدفون إلى جعل الطائرة غير مرئية للرادارات ، لذلك كان تصميمها غير عادي إلى حد ما. خارجياً ، كانت الطائرة أشبه بشظية من الزجاج أكثر من طائرة شراعية مألوفة للعين، وكان شكلها الخاص وتقنيات تصفيح الطائرة بمواد تمتص الحرارة في نطاق الأشعة تحت الحمراء، بالإضافة إلى التكنولوجيا التي تتمتع بها، تجعل الرادارات الأرضية عاجزة عن اكتشافها.

تم وضع هذه الطائرة الباهظة الكلفة(حوالي 280 مليون دولار) في الخدمة في أوائل الثمانينيات وبقيت لفترة طويلة أهم سر للجيش الأمريكي. ولم تعترف الولايات المتحدة رسميًا بوجودها حتى أواخر الثمانينيات، وكان ذلك في عام 1990 فقط حيث تم عرض الطائرة لأول مرة علنًا.

كان الهدف من الطائرة هو حل مهام محددة بدقة، أولها الاختراق السري لأراضي العدو (باستخدام التخفي عن أنظمة الدفاع الجوي) وشن غارات عالية الدقة على مرافق البنية التحتية الهامة، أو تدمير مواقع الدفاع الجوي في المناطق التي يتوقع أن تشهد أكبر مقاومة لها.

لأول مرة ، تم استخدام F-117s خلال التدخل الأمريكي في بنما في عام 1989.  ومع ذلك، من الصعب وصف مشاركتها هناك بالمعمودية القتالية، لأن بنما لم يكن لديها أي نظام دفاع جوي جاد. وقد تم استخدام "صقور الليل" على الأرجح بدافع الفضول أكثر من الضرورة.

تمت المشاركة الأولى للطائرة في العمليات القتالية الكاملة في عام 1991 خلال عملية عاصفة الصحراء ضد العراق. نموذجياً، تصرف "صقور الليل" على النحو التالي: انطلقوا من القاعدة الأمريكية في السعودية، ثم انفصلوا عند الحدود وضربوا عدة أهداف في نفس الوقت. وكقاعدة عامة، كانت هذه مراكز قيادة للدفاع الجوي، ومحطات إذاعية ومحطات اتصالات لاسلكية، بعد ذلك، تلتها الطائرات التقليدية استخدمت الفوضى في أنظمة الدفاع الجوي العراقية، لتوجيه ضربات أكبر بكثير.

لم تتمكن الدفاعات العراقية من إسقاط أي طائرة من هذا الطراز أثناء العملية. أصبحت "عاصفة الصحراء" موعدا لنجومية حقيقية لطائرة"Night Hawks"  ووصفت الصحافة الأمريكية بدون مبرر إنجازاتها بالمعجزة، لكن جنرالات القوات الجوية لم يتعبوا من الإشادة بمزايا الطائرة. ومع ذلك، فقد تابع الجنرالات هدفًا واضحًا وطموحًا تمامًا، يتمثل بالحصول من الكونغرس على تمويل ضخم لقاذفات الشبح B-2 . لذلك ، لم يدخر الجنرالات أي جهد لإثبات أنه مع كل مزايا  F-117 فإن B-2  ستؤدي المهمة نفسها بطريقة أسهل وأفضل.

لكن في حالة مواجهة مفاجئة في الجو مع أحدى مقاتلات العدو، فإن طائرة F-117 لم يكن لديها الكثير من الفرص للنجاة بنفسها. إذ  تم إنشاء الطائرة من قبل المطورين لغرض محدد، هو عدم كشفها من قبل رادار القوة الجوية الأرضية، وبسبب هذا، اضطروا للتضحية ببعض الخصائص الهامة للطائرة. على سبيل المثال، القدرة على المناورة والسرعة. لذلك ، ومع أنها لم تكن ملاحظة من الدفاعات الجوية ، ولكنها ضعيفة بما فيه الكفاية في المعارك الجوية. علاوة على ذلك، وفي أثناء الحملة العسكرية التالية التي شاركت فيها الطائرة، أصبح من الواضح أن الدفاعات الجوية الأرضية يمكنها، في بعض الحالات، أن تكشف هذه الطائرة غير المرئية.

الحرب على يوغوسلافيا

استهدفت قوات الناتو في الأيام الأولى من قصفها للأراضي اليوغوسلافية وحدات الدفاع الجوي الأرضية، لتأمين تفوق كلي لطائراتها في الجو والقدرة على ضرب أي أهداف، مع الإفلات من العقاب.

منذ البداية ، كان لقوات الناتو تفوق مذهل في الجو. في الأيام الأولى شاركت أكثر من 300 طائرة في العملية، في وقت لاحق ارتفع عددها إلى أكثر من 600. كان ليوغسلافيا جيش أرضي كبير إلى حدٍ ما، ولكن سلاحها الجوي كان صغيرا جدًا.  وكان طيران يوغسلافيا يتألف من 14 طائرة ميغ -29 فقط، وعدد قليل من المقاتلات القديمة من طراز ميغ -21.  في مثل هذه الظروف، لا يوجد سبب للتفكير في خوض مبارزات جوية.

كان الدفاع الجوي اليوغوسلافي أيضا قديما ومن طرازات عفا عليها الزمن إلى حد كبير. وكان يستند على أنظمة الصواريخ السوفيتية المضادة للطائرات "كوب-م" ومنظومات "إس 125" التي كانت قوات الناتو تعتبرها التهديد الرئيسي على الأرض.وتم تحييد "مكعبات" بسهولة من خلال تدخل الضوضاء.

في مثل هذه الظروف، لم تقم الدفاعات الجوية اليوغسلافية بمطاردة الطائرات المعادية، بل على العكس، كانت طائرات الناتو تبحث عن الدفاعات الجوية لتدميرها. الأمريكيون ، الذين يشكلون الجزء الأكبر من قوات الناتو، استخدموا الصواريخ الخاصة المضادة للرادار (هارم) ، التي كانت تكشف بسهولة رادارات يوغسلافيا وتدمرها.  ولهذا السبب، تم ضبط وضع الصمت الراديوي في وحدات الدفاع الجوي اليوغوسلافية. لقد وصل الأمر إلى حد أن الأوامر لم تكن تُرسَل بوسائل عادية للاتصال، ولكن من خلال سعاة وباحثين، مثلما كان عليه الأمر قبل مائة سنة مضت.

بالإضافة إلى ذلك ، قام الأمريكيون بسرعة بحساب مواقع الدفاع الجوي، لذلك كان على الجيش اليوغسلافي أن يبقي الرادارات مغلقة.. ولم يسمح لهم بتشغيلها لأكثر من 30 ثانية، حيث لا يمكن الكشف عنها خلال هذا الوقت القصير.  

في الواقع ، كان هدف معظم كتائب الدفاع الجوي البقاء على قيد الحياة، بدلا من الدفاع النشط ضد طائرات العدو. من المثير للدهشة أنه في اليوم الثالث من الصراع حدث الإحساس الرئيسي بتلك الحرب. لقد  تم تدمير طائرة F-117  الأمريكية "الشبح" غير المرئية. في اليوم التالي، أُجبر الأمريكيون على الاعتراف بأن طائرتهم التي فاخروا بها لم تعد شبحا ولا غير مرئية.

كيف جرى إسقاط "الصقر"؟

خلال ما يقرب من عقدين قبل هذه الحادثة، فقد سلاح الجو الأمريكي ستة من "صقور الليل". وقعت جميع الحوادث بسبب أعطال فنية أو أخطاء الطيارين، ولم تكن هناك خسائر مرتبطة بالقتال. وكانت القيادة الأمريكية لا تزال واثقة من الحصانة الكاملة للطائرة ضد رادار العدو.

في مساء يوم 27 مارس 1999 ، طار " صقر الليل " بقيادة اللفتنانت كولونيل ديل زيلكو (بالمناسبة ، لديه جذور سلوفينية) لتنفيذ مهمة. عندما كان على بعد عشرين كيلومترا من الهدف، كان قادرا على كشفه، لكن فقط في المحاولة الثالثة للالتفاف والتحقق من الهدف، في الساعة 20:55، لاحظ الطيار الأمريكي صاروخا يقترب منه، رآه في وقت متأخر: كانت الطائرة خرقاء ولم يكن لديها أي فرصة للمناورة. لحسن الحظ بالنسبة له، انفجر الصاروخ في مكان قريب، ولكن الطائرة اهتزت جدا. مباشرة بعد الصاروخ الأول ظهر الثاني، وضرب الطائرة مباشرة، فاضطر الكولونيل زياكو للقفز بالمظلة، فيما تحرك الدفاع الجوي اليوغوسلافي خلال بضع دقائق وترك موقعه.

وقع حطام الطائرة الشبح بالقرب من قرية بوجانوفتسي على بعد 40 كيلومترا من بلغراد. وللبحث عن الطيار، تم إرسال الجيش والشرطة والسكان المحليين، لكنه تمكن من الاستلقاء في الخندق وانتظر فريق البحث والإنقاذ الناتوي الذي أنقذه.

وفي تلك الليلة نفسها ، بثت القنوات الصربية صورة ظهر فيها السكان المحليون وهم يلهون بجوار حطام الطائرة الأمريكية. في اليوم التالي، اعترفت الولايات المتحدة رسميًا بفقدان الطائرة F-117  "الشبح" غير المرئية، لكنها لم تقدم أي تفاصيل حول كيفية سقوط الطائرة.

وكانت هذه اللحظة هي الأكثر إثارة للاهتمام، فبعد "عاصفة الصحراء" كان هناك رأي لا يتزعزع حول عدم قابلية الدفاعات الجوية للتصدي لمثل هذه الطائرات. لهذا السبب تسربت إشاعات تتحدث عن أن إسقاط هذه الطائرة غير المرئية تم خلال معركة جوية مع طيار صربي على متن طائرة ميغ -29 ، تمكن من إقامة اتصال بصري مع "صقر الليل".

الصرب أنفسهم ظلوا صامتين لفترة طويلة، وتذرعوا بضرورة الحفاظ على الأسرار العسكرية. وقيل أن لديهم وسائل ضد الطائرة المعجزة، لكن لن يكشفوا عنها.

بعد سنوات قليلة من الحرب، بدأ زولتان داني، الذي قاد وحدة الدفاع الجوي، التي أسقطت الطائرة "الصقر" ، في إعطاء مقابلات للصحافة ، وقال طواعية إنه استعد بطريقة خاصة لمحاربة الطائرة -الشبح. وزعم أنه تمكن من الوصول إلى ذلك بواسطة صواريخ C-125 السوفيتية القديمة بطريقة ما، رافضًا الكشف عن هذا السر. ومع ذلك ، تسببت "التحسينات" غير المعروفة التي تحدث عن قيامه بها شخصيا على هذا الصاروخ في استدعاء ابتسامات الخبراء أكثر. لأنه من الواضح أن داني بالغ في قدراته من أجل نسب الفضل له وليس للصاروخ السوفيتي القديم كما هو بالفعل ، لأنه لا يمكن لشخص ما مهما كان أن يدخل تحسينات بمفرده على هكذا نظام صاروخي معقّد.

الخلافات حول كيفية إسقاط الطائرة الأمريكية غير المرئية لم تتوقف حتى يومنا هذا. جرى تقديم عشرات الاحتمالات المتناقضة والمتضاربة وحتى الغريبة والعجيبة أحيانا، لكن أحدا لم يكتشف الحقيقة الموضوعية وراء ذلك، والكامنة في قدم الصاروخ السوفيتي مقابل حداثة الطائرة- الشبح.

الأميركيون خلال تطويرهم لتكنولوجيا إخفاء هذه الطائرات وجعلها غير مرئية، ركزوا أكثر على الرادارات العاملة بالموجة القصيرة الحديثة، مما أدى إلى أن تصبح هذه الطائرات عرضة للانكشاف أمام رادارات الموجة الطويلة القديمة، ومع ذلك، ليس كل شيء في غاية البساطة.

والحقيقة هي أن التخفي ليس مصطلحًا صحيحًا تمامًا في العلوم العسكرية، لقد اخترعه رجال العلاقات العامة والصحفيون. فحتى الطائرات غير المرئية يمكن أن تكتشفها الرادارات بسهولة، ولكن الفرق هو أن الطائرات العادية يمكن اكتشافها على مسافة أبعد بكثير، إذا جاز التعبير، في حين أن طائرات الشبح يمكن اكتشافها على مسافة أقرب. هذه هي الميزة الرئيسية لتقنية التخفي. وبعبارة أخرى ، السؤال هو من يطلق النار أولا؟ في معظم الحالات، يمكن للطائرة غير المرئية اكتشاف الدفاعات الجوية وضربها قبل اكتشاف الأخيرة لها والتصدي لها.

وبصورة غير مقصودة أو عن قصد ، اكتشف الصرب الطائرة في نفس اللحظة التي كانت فيها معزولة قدر الإمكان ومرئية بالنسبة لهم.  وأطلقوا النار من مسافة قريبة تقريبا وتمكنوا من إطلاق صاروخين في وقت أبكر من الطيار الذي لاحظ نشاط الرادار. في وقت الضربة، كانت الطائرة على بعد 13 كم فقط من منصة الإطلاق. ووفقا لمعايير الدفاع الجوي، هذه ليست قريبة فقط، ولكنها قريبة جدا جدا.

كانت الحرب في يوغوسلافيا بداية لغروب أول طائرة غير مرئية على الإطلاق. كانت مكلفة للغاية في الإنتاج والتشغيل وفي نفس الوقت كان نطاق استخدامها ضيق للغاية. لذلك، في عام 2006 ، تم الإعلان عن السحب الوشيك لـ "صقور الليل" من الترسانة وإنهاء تدريب الطيارين عليها. في عام 2008 ، تم إيقاف تشغيل جميع الطائرات الموجودة في الخدمة وإرسالها إلى التخزين في أحد القواعد الجوية. لقد تمت التضحية بـ "الصقور" لصالح منظور متعدد الأطراف غير بارز في دور الجيل الخامس من طراز F-22.

المصدر: لايف

سعيد طانيوس