بعد هروبه من فنلندا.. ألمانيا تعتقل بوتشديمون

أخبار العالم

بعد هروبه من فنلندا.. ألمانيا تعتقل بوتشديمونكارليس بوتشديمون
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k0y4

أعلن محامي الرئيس المقال لإقليم كتالونيا الإسباني كارليس بوتشديمون أن السلطات الألمانية أوقفت السياسي الكتالوني ، بعد إصدار مدريد مذكرة اعتقال أوروبية بحقه.

وذكر محامي زعيم كتالونيا المقال خومي الونسو-كيفياس، على حسابه الرسمي في "تويتر"، أن بوتشديمون اعتُقل فور دخوله الأراضي الألمانية من الدنمارك في طريق عودته إلى بلجيكا، حيث يقيم منذ فراره من إسبانيا أواخر أكتوبر الماضي على خلفية الاستفتاء على انفصال كتالونيا.

وأكدت الشرطة الألمانية في بيان لها اعتقال السياسي الكتالوني.

وأفادت وكالة "تاس" الروسية أن الاعتقال جاء في شلسفيغ هولشتاين، حيث أعلن المتحدث باسم الشرطة المحلية أن القرار بخصوص تسليم بوتشديمون إلى إسبانيا من عدمه يعود إلى النيابة الألمانية.

وسبق أن استطاع بوتشديمون الهروب أمس من فنلندا والإفلات من محاولات شرطة هذه البلاد توقيفه بموجب مذكر الاعتقال الأوروبية الصادرة بحقه الجمعة من قبل المحكمة العليا الإسبانية.

ونقلت وكالة "رويترز" عن المتحدث باسم زعيم كتالونيا المقال  قوله إن بوتشديمون كان متوجها، لحظة اعتقاله، إلى بلجيكا لتسليمه نفسه إلى سلطات هذه البلاد.

ويواجه بوتشديمون، في حال تسليمه إلى إسبانيا، عقوبة السجن لمدة تصل إلى 25 عاما بتهمة التمرد والتحريض على تنظيم الاستفتاء الذي تعتبره مدريد مخالفا للدستور.

وسبق أن وجهت المحكمة العليا الإسبانية الجمعة إلى 25 من السياسيين الكتالونيين دعاة الاستقلال تهمة التمرد والاختلاس وعدم الخضوع لحكم الدولة، وأصدرت أوامر اعتقال أوروبية بحق بوتشديمون وخمسة من مؤيديه الموجودين خارج البلاد.

وأدى هذا القرار إلى مأزق سياسي جديد في إقليم كتالونيا، بعد فشل تنصيب رئيسه الجديد جوردي تورول بسبب سجنه الجمعة ضمن المسؤولين المتهمين من قبل الحكومة المركزية.

وإذا لم يعين رئيس جديد للإقليم حتى 22 مايو المقبل، ستتم الدعوة تلقائيا إلى انتخابات جديدة، فيما تظل كتالونيا، مع استمرار الفراغ الرئاسي، تحت وصاية مدريد التي قررت إقالة بوتشديمون بعد إعلان استقلال الإقليم في 27 أكتوبر.

وأسفر قرار المحكمة العليا عن التصعيد من حدة التوتر في الإقليم، حيث أصيب 37 شخصا مساء الجمعة بجروح طفيفة في شوارع برشلونة، خلال مظاهرات احتجاجية، حسب وكالة "فرانس برس".

المصدر: وكالات

نادر عبد الرؤوف

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

وظائف المستقبل القريب ستغير وجهة نظرك كثيرا