الحبل السرّي بين غواتيمالا وإسرائيل!

أخبار العالم

الحبل السرّي بين غواتيمالا وإسرائيل!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jo3g

يمكن القول إن غواتيمالا لها تاريخ خاص مع إسرائيل، فهي أول دولة كان لها سفارة في القدس، عملت هناك لنحو 30 عاما، بل وامتدت الروابط إلى ما قبل قيام الدولة العبرية.

كانت غواتيمالا من بين أولى الدول التي اعترفت بإسرائيل، وقد أقامت لها سفارة في القدس عام 1955، وفي ثمانينيات القرن الماضي نقلت البعثة الدبلوماسية الغواتيمالية إلى تل أبيب.

هذه الدولة تقع في أمريكا الوسطى ولها حدود مع أربع دول هي المكسيك وبليز وهندوراس والسلفادرو، وتطل على المحيط الهادئ والكاريبي، وتعد أكثر دول المنطقة اكتظاظا بالسكان، بتعداد يقترب من 16 مليون نسمة.

في 16 يوينو/حزيران عام 1947 زار وفد من 11 دبلوماسيا يمثلون لجنة الأمم المتحدة فلسطين لدراسة الوضع هناك، بينهم مسؤول غواتيمالي يدعى خورخي غارسيا غرانادوس. وكانت هذه الزيارة بمثابة الحبل السري الذي ربط هذا الدول اللاتينية بإسرائيل.

وبما أن هذا المسؤول الغواتيمالي كان في منصب سفير بلاده لدى الأمم المتحدة، فقد صوّت أولا داخل اللجنة لصالح قرار تقسيم فلسطين الذي اتخذ بأغلبية 7 أصوات من أحد عشر.

وفي الجمعية العامة، صوت السفير الغواتيمالي أيضا ضمن 33 مندوب دولة لصالح خطة التقسيم في 29 نوفمبر/تشرين الثاني 1947، بل وأجرى مباحثات مع مندوبي دول أمريكا الجنوبية في الأمم المتحدة كي يصوت الجميع في كتلة واحدة لصالح هذا القرار.

ولاحقا، ألف غرانادوس كتابا بعنوان " كيف ولدت دولة إسرائيل"، ومكافأة له أطلق اسمه على شوارع في مدن القدس، ورمات غان، ونيتانيا.

في عام 1958 تقرر تسمية أحد شوارع القدس في حي كريات يوفيل، باسم غواتيمالا، فيما سميت في ذات الوقت، ساحة في غواتيمالا باسم إسرائيل.

التعاون العسكري بين إسرائيل وغواتيمالا بدأ عام 1971، وبلغ ذروته عام 1977، حين جمّد الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر المساعدات العسكرية لغواتيمالا بسبب انتهاكات حقوق الإنسان.

وتقول تقارير إن إسرائيل زودت غواتيمالا مطلع ثمانينيات القرن الماضي بأسلحة كانت استولت عليها من الفلسطينيين.

ويجدر الذكر أن غواتيمالا كانت مسرحا للعديد من الانقلابات التي دبرت بعضها الاستخبارات المركزية، مثلها مثل جاراتها في هذه المنطقة التي تعرف بـ"حديقة الولايات المتحدة الخلفية".

وقد شهدت هذه البلاد بالخصوص حربا أهلية طاحنة في ثمانينات وأوائل تسعينيات القرن الماضي، قتل خلالها أكثر من 200 ألف شخص معظمهم من السكان الأصليين "المايا".

وقد استعملت الحكومة المدعومة أمريكيا، خلال تلك الأحداث المأساوية ما يعرف بفرق الموت للتخلص ممن تعدهم خصومها.

ويمكن الإشارة في هذا الصدد إلى أن الرئيس الأمريكي بيل كلينتون كان أعلن عام 1999 أن بلاده أخطأت حين دعمت الجيش الغواتيمالي الذي ارتكب مجازر وحشية في حق المدنيين.

المصدر: وكالات

محمد الطاهر

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا