سيمونيان: ضغوط الغرب على RT وسبوتنيك حاليا تذكّرنا بالزمن الغابر

أخبار العالم

سيمونيان: ضغوط الغرب على RT وسبوتنيك حاليا تذكّرنا بالزمن الغابر
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jieh

شبهت رئيسة تحرير قنوات RT التلفزيونية، مارغريتا سيمونيان، الضغوط التي تمارسها الحكومات الغربية حاليا على حرية التعبير، بسلوك الحكومات السوفيتية في هذا المجال خلال الأزمان الغابرة.

وقالت سيمونيان في المؤتمر الدولي للتبادل الإخباري الذي عقد في أمستردام الأربعاء، إن "الطريقة التي تحارب بها الحكومات الغربية شبكة قنوات RT التلفزيونية، ووكالة سبوتنيك الإخبارية، وإجبارنا على التسجيل كعملاء أجانب، والضغط علينا في جميع أنحاء العالم، تذكرنا بالأيام السوفيتية الغابرة".

واكدت رئيسة تحرير RT أن السلطات في الدول الغربية تتصرف حاليا مع شبكة "روسيا اليوم" ووكالة سبوتنيك الروسيتين، بنفس الطريقة التي "تصرفت بها الحكومة السوفياتية السابقة في كل مرة كانت تواجه فيها رأيا غريبا عليها".

وفى وقت سابق قال نائب رئيس مجلس النواب الروسي (الدوما) بيتر تولستوي، إن هناك محاولات في الولايات المتحدة "لشيطنة" روسيا، وإن الوضع الحالي مع اتهامات واشنطن لا يسهم في " تطبيع" العلاقات الثنائية بين البلدين.

ويوم الاثنين في 13 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، وضعت وزارة العدل الأمريكية شركة T & R المحدودة للإنتاج ، التي تقوم بخدمة قناة RT أمريكا، على قائمة العملاء الأجانب، دون أية مسوغات قانونية أو شرعية، بل لأسباب سياسية بحتة، لا تمت لحرية الصحافة والتعبير بأي صلة.

 وتخوفت واشنطن من رد فعل موسكو على هذه الخطوة غير المسبوقة في التعامل مع وسائل الإعلام، وأكد مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية، أن الوزارة تتابع عن كثب مصير مشروع القانون الروسي بشأن الوكلاء الأجانب وكيفية تنفيذه.

وقال المسؤول الأمريكي لـوكالة "سبوتنيك" اليوم الخميس، "إننا نتابع عن كثب مشروع القانون هذا لمعرفة ما إذا كان سيتم اعتماده وكيف سيتم تنفيذه".

وادعى هذا المسؤول بأن "قانون الوكلاء الأجانب يعزز الشفافية دون تقييد حرية التعبير" وقال إن وزارة الخارجية الأمريكية أبلغت الشركاء الروس بذلك.

وأقر مجلس النواب الروسي الدوما ، يوم "أمس الأربعاء، التعديلات القانونية التي تنص على إمكانية إدراج وسائل إعلام أجنبية ممولة من الخارج على قوائم الوكلاء الأجانب في روسيا.

وتم إقرار التعديلات في جلسة الأربعاء بالقراءة الثانية. وتم إدخال تعديلات على قانون حجب المواقع الإلكترونية لمنظمات محظورة في روسيا من دون قرار من المحكمة، والذي صدر في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وبادر إلى إقرار التعديلات رئيس مجلس الدوما، فياتشيسلاف فولودين، وزعماء الكتل البرلمانية الأربع، ورؤساء عدد من اللجان في المجلس.

يذكر، أن وزارة العدل الأمريكية كانت قبل ذلك قد طالبت قناة "آر تي أمريكا" بالخضوع لإجراءات تسجيلها كوكيل أجنبي في الولايات المتحدة حتى الاثنين المقبل.

ووصفت رئيسة تحرير شبكة "RT"، مطالب الجانب الأمريكي بأنها غير شرعية. كما أكدت وزارة الخارجية الروسية، من جانبها، بأنها سترد على مضايقة وسائل الإعلام الروسية في الولايات المتحدة بإجراءات مماثلة.

 المصدر: RT

سعيد طانيوس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا