رئيس إقليم كتالونيا يوقع على إعلان الانفصال عن إسبانيا مع تأجيل دخوله حيز التنفيذ

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jdac

أعلنت حكومة كتالونيا أن رئيس الإقليم كارليس بوتشديمون وقادة الإقليم الآخرين وقعوا، اليوم الثلاثاء، على إعلان الانفصال عن إسبانيا مع تأجيل دخوله حيز التنفيذ.

ونشرت حكومة كتالونيا على حسابها في "تويتر" صورة من عملية التوقيع على وثيقة جاء فيها: "إننا نؤسس جمهورية كتالونيا كدولة مستقلة وذات سيادة ودولة القانون ديمقراطية اجتماعية". 

ووقع على الوثيقة كل من رئيس كتالونيا كارليس بوتشديمون ونائبه، أوريول جونكيراس، ورئيس البرلمان الإقليمي، كارمي فوركاديل، و72 نائبا في البرلمان الكتالوني الذين يشكلون الغالبية الحاكمة.

ومن المفترض أن تطرح الوثيقة على أعضاء البرلمان الكتالوني للتصويت عليها في حال فشلت المفاوضات بين برشلونة (عاصمة إقليم كتالونيا) ومدريد حول الحل السلمي للأزمة الحالية.

وكان رئيس كتالونيا قد أعلن أمام البرلمان الكتالوني في وقت سابق أن الإقليم استحق بالفعل حسب نتائج استفتاء 1 أكتوبر، أن يكون دولة مستقلة لكنه اقترح تعليق إعلان الانفصال عن إسبانيا لإفساح المجال للحوار.

ودعا بوتشيمون في كلمته إلى الحفاظ على الهدوء وخفض مستوى التوتر، قائلا: "يجب علينا الامتناع عن إثارة العنف، ويجب خفض التوتر".

ووصف استفتاء الانفصال بـ"النجاح السياسي واللوجستي"، مشددا على أن التصويت تحقق رغم محاولات السلطات في مدريد عرقلته.

وأعلن: "شعب كتالونيا اختار الاستفتاء، واختار أن يكون له مستقبل خاص يقرر فيه مصيره بيده"، مضيفا: "نريد أن نعزز من التعاون والتفاهم بيننا وبين إسبانيا".

وشدد على أن إقليم كتالونيا بإجرائه الاستفتاء، استحق أن يكون دولة مستقلة على شكل جمهورية، وأن يستمعوا إلى إرادته، مقترحا في الوقت نفسه تعليق إجراءات إعلان الاستقلال عن الدولة الإسبانية لعدة أسابيع لفتح المجال للحوار مع السلطات في مدريد والوساطة.

وأضاف أن الخلاف بين الإقليم والدولة الإسبانية يمكن حله بشكل عادل عبر التفاوض، مشيرا إلى أن الحكومة الإسبانية فضلت أن تخطو للخلف بشأن استقلال إقليم كتالونيا.

رئيس حكومة كتالونيا كارليس بوتشديمون

وبحسب معطيات السلطات الكتالونية، فإن قرابة 90% من المشاركين في الاستفتاء الذي نظم في 1 أكتوبر/تشرين الأول الجاري وغير المعترف من قبل مدريد، صوتوا لصالح الانفصال، فيما بلغت نسبة المشاركة نحو 43%.

وسبق أن حث رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك، سلطات كتالونيا قبل إطلاق جلسة برلمان اليوم، على "احترام النظام الدستوري وعدم إعلان قرارات تجعل الحوار (مع مدريد) أمرا مستحيلا، مؤكدا أن "الخيار البديل سيكون سيئا بالنسبة لكتالونيا وإسبانيا وأوروبا".

المصدر: وكالات

إينا أسالخانوفا