بليكس: ترامب قد يوجه صفعة ثانية للأمم المتحدة!

أخبار العالم

بليكس: ترامب قد يوجه صفعة ثانية للأمم المتحدة! الرئيس السابق للجنة مفتشي الأمم المتحدة في العراق هانز بليكس
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jd6t

رأى الرئيس السابق للجنة مفتشي الأمم المتحدة في العراق، هانز بليكس، أن قرار الرئيس الأمريكي، المحتمل، الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران سيكون بمثابة صفعة جديدة للأمم المتحدة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن بليكس قوله، على هامش أعمال منتدى دولي حول الوقاية من كارثة نووية، عقد في باريس، إنه إذا ما أعلن ترامب، كما هو مرجح، عدم ضمان الاتفاق النووي مع إيران، فذلك سيشكل صفعة جديدة للأمم المتحدة بعد 14 عاما من غزو العراق.

وقال المسؤول الأممي السابق الذي كان في قلب الأحداث في العامين 2002- 2003 حين اتهمت واشنطن بغداد بامتلاك أسلحة دمار شامل، فيما لم يعثر المفتشون الذين كان يقودهم أية أدلة تثبت تلك المزاعم: "إذا كان ترامب يهتم بسلطة الأمم المتحدة، فانه لا يمكنه الانسحاب بشكل أحادي من هذا الاتفاق".

وأعرب بليكس عن استغرابه من القرار الأمريكي المحتمل في هذا الشأن، وقال بالخصوص: "لا أفهم هذا الموقف المنفرد جدا. فقد عبّر الرئيس (ترامب) عن احتجاجه (على هذا الاتفاق) لكن في المقابل هناك شبه إجماع في المجتمع الدولي على تأييد" هذا الاتفاق النووي الذي وقع مع إيران العام 2015.

وذكرت وكالة فرانس برس أن مصادر متطابقة كانت أبلغتها بأن من المتوقع ألا "يضمن" ترامب التزام إيران بالاتفاق، وقد كان الرئيس الأمريكي أعلن، الأسبوع الجاري، أن طهران لا تحترم "روح" الاتفاق النووي، ما يمهد الطريق أمام الكونغرس لإعادة فرض عقوبات على إيران على خلفية برنامجها النووي.

وكان السويدي هانز بليكس ترأس الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بين العامين 1981 - 1987، قبل أن يعين في يناير/كانون الثاني 2000، في منصب المدير التنفيذي للجنة الرقابة والتحقق والتفتيش التابعة للأمم المتحدة.

يذكر أن بليكس كان أعلن عن معارضته لقرار الغزو الأمريكي للعراق الذي اتخذه الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش ورئيس الحكومة البريطانية الأسبق توني بلير، في 20 مارس/آذار 2003، بعد اتهامهما الرئيس العراقي الراحل صدام حسين بامتلاك أسلحة دمار شامل.

المصدر: أ ف ب

محمد الطاهر