غابرييل: ميركل تمارس السياسة على أسلوب ترامب

أخبار العالم

غابرييل: ميركل تمارس السياسة على أسلوب ترامبوزير الخارجية الألماني، زيغمار غابرييل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jawh

اعتبر وزير الخارجية الألماني، زيغمار غابرييل، أن المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، ووزير المالية في حكومتها، فولفغانغ شويبله، يمارسان السياسة بطريقة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

وقال غابرييل، في مقابلة مع صحيفة "هافنغتون بوست" بنسختها الألمانية نشر نصها اليوم السبت، إن "ميركل وشويبله يمارسان السياسة وفق نموذج ترامب".

وأوضح غابرييل، المنحدر من حزب الاشتراكيين الديمقراطيين، الذي تزعمه سابقا: "لسوء الحظ، فإن المستشارة وشويبله ينويان تنفيذ رغبة ترامب في زيادة الإنفاق العسكري".

وأشار وزير الخارجية الألماني بذلك إلى ما أعلنته ميركل خلال حملتها الانتخابية الحالية عن نيتها لزيادة الإنفاق العسكري إلى 2 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي بعد أن كان 1.26 بالمئة.

ولفت غابرييل إلى أن تلك الزيادة المحتملة في الإنفاق العسكري "يمكن استغلالها في مجالات التعليم ومعاشات التقاعد، كما يمكن أن تساهم في محاربة الفقر والجوع"، معتبرا في الوقت ذاته أن "ميركل تريد العكس (أي التسلح)".

وكانت ميركل قد أصرت على أن هذه الخطة تأتي تنفيذا لالتزام ألمانيا في إطار حلف الناتو، برفع ميزانية الإنفاق العسكري، لكن غابرييل كرر أكثر من مرة خلال الفترة الماضية أن نية المستشارة الألمانية تأتي استجابة لرغبة ترامب في ذلك.

وكان الرئيس الأمريكي قد دعا أعضاء حلف الناتو إلى زيادة الإنفاق العسكري لـ2% من الناتج المحلي الإجمالي، حتى لا تكون الولايات المتحدة المساهم الأكبر في ميزانية الحلف.

ويرى حزب الاشتراكيين الديمقراطيين أن أي خطوة لزيادة الإنفاق العسكري ستأتي على حساب الإنفاق في مجالات الصحة والتعليم، وهو ما ينفيه الاتحاد المسيحي بزعامة ميركل.

وتنحدر ميركل وشويبله من الاتحاد المسيحي (يمين وسط) الذي يقود حاليا ائتلافا حكوميا يشارك فيه الاشتراكيون الديمقراطيون.

وتجرى غدا في ألمانيا انتخابات تشريعية تطمح ميركل وحزبها إلى أن تبقيها لولاية رابعة على رأس الحكومة، فيما يريد حزب الاشتراكيين الديمقراطيين (يسار وسط)، وزعيمهم، مارتن شولتز، إنهاء سيطرة الاتحاد المسيحي على الحكومة.

وكان موضوع زيادة ميزانية التسلح أحد أبرز نقاط الخلاف بين الحزبين في الحملة الانتخابية.

المصدر: النسخة الألمانية لهافنغتون بوست + الأناضول

رفعت سليمان