مجلس الأمن يندد بصاروخ بيونغ يانغ ويلتزم بحل دبلوماسي معها

أخبار العالم

مجلس الأمن يندد بصاروخ بيونغ يانغ ويلتزم بحل دبلوماسي معهاأرشيف - مجلس الأمن الدولي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j7p5

ندد مجلس الأمن بإطلاق كوريا الشمالية صاروخا فوق اليابان، أمس الثلاثاء، ووصفه بأنه تهديد "شائن" وطالب بيونغ يانغ بالكف عن إطلاق مزيد من الصواريخ والتخلي عن أسلحتها وبرامجها النووية.

وقال المجلس المكون من 15 دولة في بيان إن من "المهم للغاية" أن تتخذ كوريا الشمالية إجراءات فورية وملموسة لخفض التوتر وطالب جميع الدول بتنفيذ عقوبات الأمم المتحدة على بيونغ يانغ.

ومع ذلك عبّر المجلس عن "التزامه بحل سلمي ودبلوماسي وسياسي".

ودعا سفير الصين بالأمم المتحدة، ليو جيه يي، كل الأطراف إلى ضبط النفس و"تجنب الاستفزازات المتبادلة التي قد تزيد من تدهور الوضع الإقليمي".

أما السفير الروسي، فاسيلي نيبنزيا، فقال للمجلس: "لا يمكن أن يكون هناك حل عسكري للقضايا التي تعصف بشبه الجزيرة الكورية".

ودعت الصين وروسيا الولايات المتحدة إلى وقف نشر منظومة دفاع صاروخي تعرف باسم ثاد في كوريا الجنوبية. وأضاف نيبنزيا أنه يجب الحد من التدريبات العسكرية المشتركة بين واشنطن وسيئول.

كما اعترضتا على الدول التي تفرض عقوبات أحادية على أشخاص أو شركات متصلة بكوريا الشمالية. وكانت الولايات المتحدة أدرجت الأسبوع الماضي 16 شركة وفردا من الصين وروسيا وسنغافورة على قائمة سوداء بسبب تعاملات تجارية مع كيانات كورية شمالية محظورة.

وعلى الرغم من موقف موسكو وبكين الرافض لتأجيج التوتر في شبه الجزيرة الكورية، والإجراءات الأحادية التي تتخذها واشنطن ضد بيونغ يانغ، قالت السفيرة الأمريكية بالأمم المتحدة، نيكي هايلي، للمجلس: "العالم متحد ضد كوريا الشمالية ولا شك في ذلك. حان الوقت لنظام كوريا الشمالية كي يعترف بالخطر الذي يضع نفسه فيه. الولايات المتحدة، لن تسمح باستمرار جموحه".

ولا يهدد البيان الذي صاغته الولايات المتحدة وجرت الموافقة عليه بالإجماع بفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية، لكن السفير الياباني بالمنظمة الدولية، كورو بيشو، قال للصحفيين: "آمل قطعا أن نتمكن من استصدار قرار قوي لمتابعة (ما جاء في)…هذا البيان".

ويقول دبلوماسيون إن الصين وروسيا اللتين تتمتعان بحق النقض (الفيتو) في المجلس تعتبران أن فرض المزيد من العقوبات ضد كوريا الشمالية غير مجد، وأن هذا الإجراء يمكن اللجوء إليه فقط في حال إطلاقها صاروخا طويل المدى أو قيامها بتجربة سلاح نووي.

وكان مجلس الأمن فرض هذا الشهر بالإجماع عقوبات جديدة على كوريا الشمالية قد تقلص إيراداتها السنوية من الصادرات البالغة 3 مليارات دولار، بمقدار الثلث، وذلك بعد أن أطلقت صاروخين طويلي المدى في يوليو/تموز، إلا أن هذه العقوبات لم تمنع بيونغ يانغ من الاستمرار في تجاربها الصاروخية.

المصدر: وكالات

سعيد طانيوس