جيروزاليم بوست: ماذا أراد نتنياهو من بوتين؟

أخبار العالم

جيروزاليم بوست: ماذا أراد نتنياهو من بوتين؟الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j6xk

تساءلت صحيفة "جيروزاليم بوست" لماذا ذهب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنامين نتنياهو للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي يعرف جيدا رفض إسرائيل لأي حل في سوريا مع وجود إيراني دائم.

وقالت الصحيفة: "لم يكن رئيس الوزراء بحاجة لأن يركب الطائرة وأن يزعج بوتين خلال عطلته الصيفية في منتجع سوتشي المطل على البحر الأسود لمجرد أن يقول له ذلك".

وأجابت "جيروزاليم بوست" بنفسها عن هذا السؤال قائلة: "هدف نتنياهو يكمن ليس في محاولة إقناع بوتين بتبني الموقف الإسرائيلي، إنما في أن ينظر إلى عينيه وأن يقول له بصراحة ماذا ستفعل إسرائيل في حال بدأت إيران التموضع عسكريا في سوريا".

وشددت الصحيفة على أن رسالة نتنياهو إلى بوتين كانت نفسها التي حملها الأسبوع الماضي وفد إسرائيلي برئاسة مدير الموساد، يوسي كوهين، إلى واشنطن، ومفادها أن إسرائيل ستقوم بعمل عسكري.

واستطردت: "يريد نتنياهو أن يكون ذلك عاملا في اتخاذ القرارات من قبل بوتين، لأن السؤال ، في حال قامت إسرائيل بعمل عسكري في سوريا، هو كيف سترد روسيا".

وذكرت الصحيفة أن السفير الأمريكي السابق لدى إسرائيل، دان شابيرو، ذكر، في تغريدات على حسابه في موقع "تويتر"، أمس الخميس، أن إسرائيل عملت عسكريا داخل سوريا مرات عديدة، لمنع تهريب أسلحة "قد تغير قواعد اللعبة" من إيران إلى لبنان، للرد على سقوط صواريخ وقذائف هاون في الجولان، أو لمنع قوات إيران أو حزب الله من الاقتراب من الحدود. وكتب: "كان بإمكان الروس أن يمنعوا ذلك، لكنهم لم يفعلوا".

وجاء في مقال الصحيفة: "ذهب نتنياهو إلى سوتشي ليبلغ بوتين بخطط إسرائيل في حال حاولت إيران بناء قواعد جوية أو ميناء بحري أو قواعد دائمة لقواتها داخل سوريا: إنها (إسرائيل) ستتصرف. ستقوم بعمل عسكري سيكون دقيقا بأكبر قدر ممكن، لكي لا يعرض أي وحدات من القوات الروسية المنشورة في سوريا للخطر، لكنها لن تسمح لإيران بتحويل سوريا إلى قاعدة عمليات ضد إسرائيل".

وذكّرت "جيروزاليم بوست" بأن كوهين رافق نتنياهو خلال زيارته إلى بوتين، لكن من المشكوك فيه أنه كان قادرا على تزويد الأخير بمعلومات استطلاعية جديدة.

وذكرت الصحيفة بأن روسيا تملك معلومات استطلاعية جيدة جدا خاصة بها. أما اللقاء الشخصي فيعد أفضل وسيلة لإقناع الطرف الثاني بخطورة الأمر.

وتابعت: "تقول إسرائيل ونتنياهو لبوتين والعالم المشغول بأزمات أخرى – من كوريا الشمالية إلى برشلونة – إنهم لن يسمحوا بظهور لبنان جديد على حدودهم الشمالية الشرقية".

ولفتت الصحيفة إلى أنه في حال تدخلت إسرائيل في الحرب السورية، سيلحق ذلك ضررا هائلا بحكومة بشار الأسد، واعتبرت أن نتنياهو يريد من بوتين أن يسأل نفسه: هل من المجدي أن يخاطر بالمبالغ الضخمة التي استثمرتها روسيا في سوريا؟ وقام نتنياهو، حسب الصحيفة، بزيارته إلى سوتشي، خصيصا ليقول إن هذا  التهديد واقعي جدا.

المصدر: "جيروزاليم بوست"

أوكسانا شفانديوك