مدير الاستخبارات الأمريكية: مصالحنا وموسكو في سوريا متباينة

أخبار العالم

مدير الاستخبارات الأمريكية: مصالحنا وموسكو في سوريا متباينةمايك بومبيو، مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j2id

أشار مايك بومبيو مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، إلى أن مصالح واشنطن وموسكو متباينة في سوريا، وهما ليستا حليفتين هناك، معتبرا أن روسيا تسعى إلى البقاء في الساحة السورية.

وقال بومبيو في كلمة ألقاها خلال ندوة سنوية بشأن قضايا الاستخبارات والأمن القومي في مدينة آسبن بولاية كولورادو الأمريكية "إننا نحاول طبعا، إيجاد المجالات التي يمكننا التعاون مع الروس فيها، لكن مصالحنا هناك (في سوريا) ليست متماثلة".

وردا على سؤال حول رأيه في ماهية المصالح الروسية في سوريا، أجاب: "يعجبهم ميناء في مياه لا تتجمد، كما يعجبهم إزعاج أمريكا. أظن أنهم يبحثون عن أماكن يمكنهم تعقيد الأمور علينا فيها، وأخرى يمكنهم الاستفادة من حضورهم فيها". وأضاف: "من وجهة النظر الاستخباراتية، من الجلي للعيان أنهم ينوون البقاء هناك (في سوريا)".

وشكك بومبيو في أن روسيا "انتهجت استراتيجية جدية" لمكافحة الإرهاب الدولي في سوريا، وقال إن الافتراض أن روسيا حليف لأمريكا في سوريا لا يجد تأكيدا في التطورات على الأرض هناك.

مع ذلك، أعرب المسؤول الأمريكي عن أمله في إمكانية إيجاد ساحات للعمل المشترك مع موسكو في محاربة الإرهاب.

ووصف بومبيو العلاقات مع روسيا بالمعقدة، مؤكدا على قناعته بأن موسكو تدخلت في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة.

وردا على سؤال حول ما إذا كان يعتبر روسيا عدوا، قال إنها "مسألة صعبة"، مشيرا إلى حيازة روسيا "ترسانة نووية ضخمة"، وترسيخ وجودها في سوريا واستعادتها شبه جزيرة القرم، وأضاف أن من مهمات الولايات المتحدة التصدي لروسيا ومنعها من "مواصلة التوسع"، بحسب تعبيره.

وفي سياق حديثه عن القيادة السورية، قال مدير الاستخبارات الأمريكية، إنه من الصعب تصور سوريا مستقرة يتزعمها الرئيس بشار الأسد، الذي وصفه بـ"الدمية الإيرانية".

كما وجه بومبيو انتقادات للاتفاق النووي مع إيران، الذي عقدته إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

المصدر: وكالات

متري سعيد

فيسبوك 12مليون