الأمم المتحدة: ميليشيا مدعومة من حكومة الكونغو تقطع أطراف الرضع وتبقر الحوامل

أخبار العالم

الأمم المتحدة: ميليشيا مدعومة من حكومة الكونغو تقطع أطراف الرضع وتبقر الحواملجنود كونغوليون
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iykk

قال الأمير زيد بن رعد الحسين، مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان إن ميليشيا مدعومة من سلطات الكونغو ارتكبت جرائم مروّعة بدوافع عرقية خلال الأشهر القليلة الماضية.

وفي خطاب ألقاه أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف ذكر المسؤول الدولي أن الفظائع المرتكبة من قبل ميليشيا "بانا مورا" تشمل قطع أطراف الرضع وبقر بطون الحوامل.

وتابع: "قال لاجئون من عدة قرى في منطقة كامونيا إن بانا مورا ارتكبت خلال الشهرين الماضيين جرائم قتل بالرصاص وخطف وحرق حتى الموت وتشويه مئات القرويين، فضلا عن تدمير قرى بأكملها".

وأضاف: "شاهد فريقي أطفالا رضعا لا تتجاوز أعمارهم السنتين بأطراف مقطوعة وعلى أجسادهم آثار إصابات بالأسلحة البيضاء وحروق بالغة".

مقتل نحو 3400 شخص في الكونغو منذ أكتوبر الماضي

صرحت الكنيسة الكاثوليكية في جمهورية الكونغو الديمقراطية، بأن نحو 3400 شخص قتلوا خلال المواجهات بين القوات الحكومية والميلشيات المناهضة لها، منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وذكرت الكنيسة في تقرير استند إلى مصادر كنسية محلية، يوم الثلاثاء 20 يونيو/حزيران، أن الجيش الكونغولي مسؤول عن تدمير عشر قرى.

وكانت الأمم المتحدة، قد أكدت في وقت سابق أن المئات قتلوا في أعمال العنف.

ولم يتسن الحصول على تعليق من المتحدث باسم الجيش الكونغولي.

وتعيش جمهورية الكونغو الديمقراطية، على امتداد عشرات السنين، اضطرابات سياسية واشتباكات مسلحة بين القوات الحكومية وميلشيات، وانتهت رسميا في يوليو /تموز 2003 عند تولي الحكومة الانتقالية لجمهورية الكونغو الديموقراطية السلطة، على الرغم من استمرار العداء حتى الآن.

المصدر: وكالات

نادر همامي، قدري يوسف

صفحة أر تي على اليوتيوب