ربع ناخبي فرنسا يرفضون ماكرون ومنافسته لوبان

أخبار العالم

ربع ناخبي فرنسا يرفضون ماكرون ومنافسته لوبان إيمانويل ماكرون ومارين لوبان
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/isma

كشف استطلاع عن أن ربع الناخبين الفرنسيين لن يشاركوا في التصويت بالجولة الثانية من انتخابات الرئاسة يوم الأحد، بسبب عدم دعمهم لأي من المرشحين اللذين فازا في الدورة الأولى.

وأظهرت نتائج الاستطلاع الذي أجراه مركز (Odoxa) لاستطلاعات الرأي، أن ربع الفرنسيين لا يتعاطفون لا مع زعيمة "الجبهة الوطنية" مارين لوبان، ولا مع المرشح الوسطي إيمانويل ماكرون، اللذين يتنافسان على منصب الرئاسة في جولة الإعادة يوم الأحد.

ولاحظ  الاستطلاع  أن غالبية الذين ينوون الامتناع عن الإدلاء بأصواتهم  ينتمون في الأساس لمعسكر اليسار الفرنسي الذي مني مرشحوه بالهزيمة في الجولة الأولى من الانتخابات، على الرغم من تحقيق جان لوك ميلانشون، مرشح أقصى اليسار نسبة أصوات تعادل اصوات مرشح اليمين الوسط، فرانسوا فيون.

ومع أن الأصوات التي صبّت لصالح مرشح أقصى اليسار تقاربت مع النسب المئوية التي حصل عليها فيون وخرجا من السباق الرئاسي معا، غير أن اليميني فيون على عكس الاشتراكي ميلانشون سارع لإعلان موقفه الداعم لمرشح الوسط ماكرون فور إعلان نتائج انتخابات الجولة الأولى التي تحدد على ضوء نتائجها بحسب قانون الانتخابات الفرنسي إجراء جولة ثانية لان أيا من المرشحين لم يحصل على 50% أو أكثر من أصوات الناخبين.

والنسبة المتوقعة للامتناع عن التصويت ستكون ثاني أسوأ نسبة من نوعها في جولة إعادة للانتخابات الرئاسية في البلاد منذ عام 1965 مما يسلط الضوء على خيبة أمل الكثير من الناخبين لانحسار الاختيار بين مرشح الوسط إيمانويل ماكرون ومرشحة أقصى اليمين مارين لوبان.

ووفقا لمركز Odoxa، فإنه يتوقع أن تكون نسبة المشاركة في الجولة الثانية من الانتخابات واحدة من أدنى النسب في تاريخ الجمهورية الخامسة.

وأجرى المركز استطلاع الرأي المذكور على الانترنت يوم الخميس وشمل 998 مواطنا ممن يملكون حق التصويت.

وبحسب وزارة الداخلية اقتربت نسبة الإقبال على التصويت في الجولة الأولى من الانتخابات من 78 بالمئة.

وأظهر الاستطلاع، الذي أجري لصالح تلفزيون فرانس إنفو وأعلنت نتائجه يوم الجمعة، أن 69 بالمئة من الناخبين الذين يعتزمون الامتناع عن التصويت سيفعلون ذلك على مضض لرفضهم الاختيار بين ماكرون ولوبان. وصوت كثيرون لصالح مرشحين يساريين خرجوا من السباق في الجولة الأولى التي أجريت في 23 أبريل/ نيسان الماضي.

ووفقا للاستطلاع، قال ثلث أنصار مرشح أقصى اليسار المهزوم جان لوك ميلاينشون، الذي حل رابعا في الجولة الأولى، إنهم يعارضون كلا من ماكرون ولوبان بنفس القدر.

وأظهر الاستطلاع أيضا أن الناخبين اعتبروا ماكرون أكثر إقناعا من لوبان خلال المناظرة التلفزيونية الحادة التي أجريت بينهما مساء الأربعاء مما يؤكد الانطباع العام الذي خلصت إليه استطلاعات سابقة ويعزز وضع ماكرون للفوز بالرئاسة.

وحصل المرشح المستقل إيمانويل  ماكرون على 23.75% من الأصوات في دورة الانتخابات الأولى، مقابل 21.533% لمنافسته مارين لوبان وانتقلا إلى جولة الإعادة.  كما حصل فرانسوا فيون على 19.91% وجان لوك ميلانشون على 19.64% من أصوات الناخبين، ما أدى لخروجهما من السباق الانتخابي.

المصدر: وكالات

سعيد طانيوس