آبي يتطلع إلى التعاون مع روسيا حول سوريا وشبه الجزيرة الكورية

أخبار العالم

آبي يتطلع إلى التعاون مع روسيا حول سوريا وشبه الجزيرة الكوريةرئيس الوزراء الياباني شينزو آبي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/irhp

أعرب رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي عن تطلع بلاده إلى التعاون مع روسيا في قضايا أساسية منها الأزمة السورية وشبه الجزيرة الكورية.

وقال آبي أمس في مؤتمر صحفي "أريد أن أجري تبادلا صريحا لوجهات النظر حول القضايا الملحة مثل التوتر في شبه الجزيرة الكورية، والوضع في سوريا، وغيرها من القضايا الدولية، وسبل التعاون مع روسيا لحلها".

ويجتمع آبي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ضمن زيارة رسمية يقوم فيها إلى روسيا اليوم، ومن المقرر أن يتطرق الاجتماع إلى قضايا دولية أساسية، فضلا عن تصدر قائمة المباحثات بين الجانبين قضية التعاون الاقتصادي والأنشطة الاقتصادية المشتركة في جنوب جزر الكوريل والسماح بحرية الوصول لهذه الجزر من قبل سكانها السابقين.

وقال آبي في هذا الصدد، "أود المضي قدما في المفاوضات بشأن معاهدة السلام، وأود أن أخطو خطوة كبيرة إلى الأمام فيما يتعلق بالأنشطة الاقتصادية المشتركة في الجزر الشمالية الأربع، وبحث قضية زيارات مجانية إلى قبور أجداد السكان السابقين لهذه الجزر".

من جهته أعلن المكتب الصحفي للكرملين عن لقاء مرتقب اليوم بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الياباني شينزو أبي، مشيرا إلى أن اللقاء سيستعرض تنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها خلال زيارة بوتين الى اليابان في ديسمبر من العام الماضي لبحث معاهدة السلام وقضية جزر الكوريل الجنوبي.

وأضاف الكرملين في بيان أن بوتين وآبي من المتوقع أن يناقشا آفاق تطوير التعاون الروسي الياباني في المجالات السياسية والتجارية والاقتصادية والإنسانية، فضلا عن تبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا الدولية والإقليمية، كما من المتوقع أن تتم مناقشة الاحتمالات لبدء الأنشطة الاقتصادية المشتركة في جنوب جزر الكوريل.

وكان فلاديمير بوتين قام بزيارة إلى اليابان في 15-16 ديسمبرعام 2016 هي الأولى للرئيس الروسي إلى اليابان منذ 11 عاما، وكرست لبحث معاهدة السلام وقضية جزر الكوريل الجنوبية، وكذلك للتعاون الاقتصادي بين البلدين. وفي أعقاب اللقاءات أشار فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في بيانهما المشترك، إلى أن بدء المشاورات بشأن النشاط الاقتصادي المشترك لروسيا واليابان في جزر الكوريل الجنوبية قد يصبح خطوة هامة على طريق توقيع معاهدة السلام بين البلدين.

المصدر: نوفوستي

نتاليا عبدالله