سفن روسيا والصين تلاحق "الأرمادا" الأمريكية

أخبار العالم

سفن روسيا والصين  تلاحق حاملة طائرات أمريكية - أرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iq5p

ذكرت وسائل إعلام أن بكين وموسكو أرسلتا سفن استطلاع إلى شبه الجزيرة الكورية بهدف "مراقبة" نشاط القوة البحرية الأمريكية الضاربة بقيادة حاملة الطائرات "كارل فينسون".

هذا النبأ نشرته صحيفة "The Daily Telegraph" نقلا عن وسائل إعلام يابانية وصفت بأنها واسعة الانتشار، لافتة من جهة أخرى إلى أن بكين طلبت من موسكو مؤخرا المساعدة في حل الأزمة في شبه الجزيرة الكورية، وأن القلق يتصاعد في الصين من سعي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى إشعال فتيل الحرب مع بيونغ يانغ بسبب "طموحها النووي".

 واشنطن كانت أرسلت إلى المنطقة مجموعة بحرية تتقدمها حاملة الطائرات "كارل فينسون"، ما عده الخبراء بمثابة رسالة إلى سلطات كوريا الشمالية.

وكان ترامب غرّد على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، واصفا تلك القوة بأنها "أرمادا"، ما يعني "الأسطول الذي لا يقهر"، مضيفا أنه أرسل إلى شبه الجزيرة الكورية غواصات "أكثر قوة بكثير من حاملات الطائرات".

 إلى ذلك، شددت الصحيفة البريطانية على أن بعض الوكالات السياحية في الصين أوقفت تنظيم رحلات إلى كوريا الشمالية التي كانت تحظى بشعبية لدى السياح الصينيين، وبالمثل أوقفت شركة الخطوط الوطنية "Air China" رحلاتها إلى بيونغ يانغ بسبب انخفاض أعداد المسافرين.

وكانت السلطات الأمريكية قد قالت إن التجربة الصاروخية التي أجرتها كوريا الشمالية أمس باءت بالفشل، لكن على الرغم من هذا "الفشل الذريع" لبيونغ يانغ، إلا أن الخبراء في القارة الآسيوية يعتقدون أن ترامب ليس لديه هامش كبير للمناورة في المنطقة، بالنظر إلى قوة الردع التي يمتلكها نظام كيم جونغ أون.

ويرى الخبير العسكري في جامعة تايوان الوطنية أرتور دينغ أن كوريا الشمالية استغلت العرض العسكري الذي أقيم أول أمس لتظهر للعالم أن "برنامجها لتطوير القنابل والصواريخ من المستحيل أن يوعز إليه بالتراجع، لأن كوريا الشمالية، مثلها مثل الهند وباكستان، تعد في الواقع دولة نووية".

 المصدر: russian.rt.com

محمد الطاهر

فيسبوك 12مليون