"محجبة لندن" ترد على منتقديها!

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/in6i

خرجت الفتاة المحجبة صاحبة الصورة الشهيرة، التي أثارت غضب البريطانيين مؤخرا، عن صمتها بعد اتهامها باللامبالاة وانعدام الإنسانية لعدم اكتراثها بالمصابين والقتلى خلال هجوم لندن.

وأشارت "ديلي ميل" البريطانية، الجمعة 24.03.2017، إلى أن الفتاة كانت في الحقيقة تشعر بالرعب والتوتر والقلق، وأنها كانت تستخدم هاتفها المتحرك ليس من أجل اللهو بل لأنها كانت تطمئن أهلها على سلامتها بعد وصول أنباء الهجوم إلى مسامعهم.

ونقلت الصحيفة عن الفتاة قولها إنها ساعدت الضحايا وفرق الإنقاذ والطوارئ، لكن الصور لم تلتقط تلك اللحظة، مثلما التقطتها وهي تمر في الشارع إلى جانب المصابين، مؤكدة أنها كانت تشعر بالخوف والرعب بعد وقوع الهجوم وأرادت أن تطمئن أهلها على أنها بخير.

وأضافت: "لقد صدمت وفزعت تماما، كيف يتم تعميم صورة لي على وسائل الإعلام، ليس ذلك فقط، بل فجعت بالطريقة التي تم التعامل فيها مع موقفي، فأنا كنت قد تعرضت للصدمة أثناء وجودي في منطقة الحادث كأي بريطاني أو أجنبي تواجد هناك، ولكن الكثيرين تعاملوا معي على أساس لباسي وجنسي من منطلق الكراهية والعنصرية".

ونشرت صورة لفتاة محجبة أثناء مرورها بجانب أحد الضحايا مما أثار ردود فعل سلبية على مواقع التواصل الاجتماعي وسط اتهامات بأن الفتاة لا تبالي، حيث قال أحد مستخدمي تويتر: "صورة بألف كلمة، هجوم إرهابي، وهذه الفتاة لا تهتم بعدم استخدام هاتفها". وقال الممثل الأمريكي تيم يونج: " إنها واحدة من أكثر الصور المعبرة في الوقت الحالي".

وكان البرلمان البريطاني قد تعرض لهجوم، الأسبوع الماضي، بعد أن دهست سيارة عددا من المارة على جسر وستمنستر في لندن، ما أسفر عن مقتل 5 أشخاص، وإصابة 40 على الأقل.

المصدر: وكالات

رُبى آغا