اغتيال قائد ميداني بارز قرب دونيتسك شرق أوكرانيا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ihld

أفادت تقارير إعلامية بأن قائد كتيبة "صومالي" التابعة لقوات "دونيتسك الشعبية" ميخائيل تولستيخ (غيفي) قتل نتيجة تفجير في قاعدة للكتيبة قرب مدينة دونيتسك بشرق أوكرانيا.

واتهمت وزارة الدفاع لجمهورية "دونيتسك الشعبية" المعلنة من جانب واحد في شرق أوكرانيا الاستخبارات الأوكرانية بشن هجوم إرهابي استهدف مقر كتيبة "صومالي" وقائدها.

يذكر في هذا السياق أن تولستيخ كان من أبرز قادة قوات "دونيتسك الشعبية" وأصيب بجروح أكثر من مرة في المعارك ضد القوات الأوكرانية في دونباس.

واعتبرت "دونيتسك الشعبية" اغتيال هذا القائد الميداني الأربعاء جزءا من مخطط كييف الرامي إلى زعزعة الوضع الأمني في المنطقة.

بدوره دعا زوريان شكيرياك مستشار وزير الداخلية الأوكراني زعيمي "دونيتسك الشعبية" ألكسندر زاخارتشينكو و"لوغانسك الشعبية" إيغور بلوتنيتسكي إلى الاستسلام للسلطات الأوكرانية، محذرا إياهما من تكرار مصير "غيفي".

وقال المسؤول الأوكراني في ذات الوقت إن هذا القائد الميداني كانت له، بحسب زعمه، خلافات حادة مع قيادة "دونيتسك الشعبية"، مشيرا إلى إمكانية وقوف "دونيتسك" وراء اغتيال "غيفي".

من جانبه أعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف أن اغتيال القائد الميداني المعروف في دونباس محاولة جديدة لزعزعة الوضع في المنطقة، نافيا في ذات الوقت وجود أي علاقة لموسكو بهذا الحادث. ودعا بيسكوف إلى إجراء تحقيق لتحديد الجهة التي تقف وراء محاولات زعزعة الوضع في شرق أوكرانيا.

وأشارت القناة الأولى الروسية الأربعاء 8 فبراير/شباط إلى أن مختلف مناطق "دونيتسك الشعبية" تعرضت الليلة الماضية لقصف من جانب القوات الأوكرانية. وأوضحت وزارة الدفاع لـ"دونيسك الشعبية" أن قواتها تعرضت خلال الساعات الـ24 الماضية لقصف من الجانب الأوكراني أكثر من 600 مرة.

يذكر أن الوضع الأمني قرب خط التماس في شرق أوكرانيا تفاقم من جديد منذ نهاية يناير/كانون الثاني الماضي، مما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من الجانبين. وقد دعا مجلس الأمن الدولي الجانبين إلى وقف العنف.

المصدر: وكالات

ياسين المصري

فيسبوك 12مليون