سفارة تقارن بين تغطية وسائل الإعلام في سيرلانكا لقضيتي أسانج ونافالني

أخبار العالم

سفارة تقارن بين تغطية وسائل الإعلام في سيرلانكا لقضيتي أسانج ونافالني
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/x1tu

علقت السفارة الروسية في سريلانكا، على تزايد المقالات في وسائل الإعلام المحلية حول أليكسي نافالني، ونوهت بأن بعضها متحيز بشكل واضح، في حين يتم تجاهل موضوع جوليان أسانج.

وقالت السفارة في بيان نشرته على قناتها في تيلغرام، إن غالبية هذه المقالات، ومن بينها ما نشر في صحيفة ديلي ميرور السريلانكية، حول نافالني مدفوعة الثمن من جانب دول معادية لروسيا.

وأعربت السفارة عن استغرابها، لتجاهل هذه الصحف احتمال تسليم زميلهم الصحفي الأسترالي جوليان أسانج إلى الولايات المتحدة، حيث يواجه السجن مدى الحياة.

وأضافت السفارة: "إذا كانت هذه الصحف تعتبر نفسها باحثة محايدة عن الحقيقة، فسيكون من المثير للاهتمام سماع رأيها في هذا الشأن".

وكانت مصلحة السجون الفيدرالية الروسية، قد أعلنت في 16 فبراير، وفاة المعارض أليكسي نافالني بعد وعكة صحية.

يذكر أن نافالني أدين بالاختلاس وحكم عليه بالسجن خمس سنوات مع وقف التنفيذ بتهمة "تبديد المال العام"، حيث ثبت اختلاسه 16 مليون روبل من شركة "كيروف الحكومية للأخشاب".

وبقي في مدينة كيروف مقيد الحرية حكما ولا يحق له السفر ومغادرة محل إقامته إلا بإذن من الجهات المعنية، حتى غادر قبل عامين إلى شمال روسيا حيث أعلن "تعرضه للتسمم على متن الطائرة".

وبعد نقله إلى المستشفى، طالبت زوجته بنقله إلى ألمانيا "خشية على حياته"، بدعوى أنه "معارض"، فأصدر الرئيس فلاديمير بوتين تصريحا خاصا أتاح سفره.

وفور عودته إلى موسكو من ألمانيا بعد "العلاج في مستشفى تابع للاستخبارات الألمانية"، اعتقل في المطار، وأودع السجن بموجب الحكم الأول لكن مع النفاذ، لانتهاكه مواد الحكم ومغادرته كيروف بلا إذن خاص قبل "تسممه". 

وسبق أن قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، إن موسكو تعتبر تصريحات السياسيين الغربيين بشأن وفاة نافالني عديمة الأساس وغير مقبولة، ولا توجد حتى الآن معلومات وتصريحات نهائية من الأطباء وخبراء الطب الشرعي.

واعتبرت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن الاستنتاجات الفورية التي خرج بها زعماء دول "الناتو" حول وفاة المعارض الروسي أليكسي نافالني في السجن، تفضح ما في صدورهم.

المصدر: نوفوستي

 

 

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز