موسكو ترفض حوار الاستقرار الاستراتيجي مع واشنطن على أساس الفوائد الأحادية الجانب

أخبار العالم

موسكو ترفض حوار الاستقرار الاستراتيجي مع واشنطن على أساس الفوائد الأحادية الجانب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wxnw

قال مدير إدارة منع انتشار الأسلحة والحد منها بالخارجية الروسية فلاديمير يرماكوف إن روسيا لن تجري حوارا مع الولايات المتحدة حول الاستقرار الاستراتيجي، بما يحقق مزايا لجانب واحد فقط.

وأضاف يرماكوف لــ "تاس": الآن، تذكر الأمريكيون، بأسلوبهم الانتهازي، مسألة الاتفاق الثنائي الخاص بالحد من التسلح، وفقط في الجوانب التي تعود عليهم بالفائدة، وتوفر مزايا أحادية الجانب. واضاف: لن نجري حوارا مع واشنطن إلا عندما تغير سياستها الأمنية المعادية بشدة لروسيا. هذا ما قلناه للولايات المتحدة بوضوح.

وأشار يرماكوف، إلى أن الوضع في مجال الحد من الأسلحة يعتمد بشكل مباشر على الوضع العام في مجال الأمن الدولي والاستقرار الاستراتيجي، الذي يتدهور بشكل مطرد.

وتابع: "في هذا السياق، الكثيرون مهتمون بمجموعة الاتفاقيات السابقة الموقعة من روسيا والولايات المتحدة، والتي تأثرت بشكل خطير بالتغيرات التي شهدها العالم في العقود الأخيرة». وأسباب ذلك واضحة ــــ إذ إن المسألة تتعلق بتفاعل أكبر قوتين نوويتين.

وبحسب الدبلوماسي: أسباب التدهور في العلاقة واضحة، ففي مرحلة تاريخية ما، اعتبرت الولايات المتحدة أنها حققت تفوقا عسكريا حاسما، وبدأت بمساعدة حلفائها على تدمير كل ما يشكل عقبة أمام أطماعهم وخططهم.

وأشار إلى أن الأمريكيين بهذه الطريقة دمروا معاهدة الحد من منظومات الصواريخ الباليستية (تقليص منظومات الصواريخ المضادة للصواريخ الباليستية)، ومعاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى، ومعاهدة الأجواء المفتوحة.

وفي محاولة لتقويض أمن الدول التي رفضت الخضوع للديكتاتورية الغربية، خلقت واشنطن ظروفا جعلت تنفيذ عدد من الاتفاقيات بلا معنى بالنسبة للجانب الآخر.

ولهذا السبب اضطرت روسيا لوقف التعاون في معاهدة القوات المسلحة التقليدية في أوروبا، وتعليق معاهدة خفض الأسلحة الاستراتيجية الهجومية.

المصدر: تاس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بوتين: اتفاقية التعاون الاستراتيجي مع كوريا الشمالية تنص على تقديم العون حال تعرض أحد طرفيها لعدوان