روسيا تخلصت منها سابقا.. بايدن يشيد بتدمير أسلحة بلاده الكيميائية ويزود كييف بـ"الذخائر العنقودية"

أخبار العالم

روسيا تخلصت منها سابقا.. بايدن يشيد بتدمير أسلحة بلاده الكيميائية ويزود كييف بـ
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/vnch

كشف الرئيس الأمريكي جو بايدن اليوم، عن تدمير مخزون بلاده من الأسلحة الكيميائية، مشيدا بأنهم عملوا على ذلك طوال 30 عاما، في وقت أعلن فيه تزويد كييف بقنابل عنقودية محرمة دوليا.

وقال الرئيس الأمريكي إن "الولايات المتحدة عملت بلا كلل لأكثر من 30 عاما للقضاء على مخزوننا من الأسلحة الكيميائية"، مضيفا "اليوم، أنا فخور بأن أعلن أن الولايات المتحدة دمّرت بأمان الذخيرة الأخيرة في ذلك المخزون.. مما يقربنا خطوة أخرى نحو عالم خالٍ من أهوال الأسلحة الكيميائية".

ولفت بايدن إلى أن "الإدارات المتعاقبة قرّرت أنه لا ينبغي أبدا تطوير هذه الأسلحة أو نشرها مرة أخرى"، معتبرا أن "هذا الإنجاز لا يفي فقط بالتزامنا الطويل الأمد بموجب اتفاقية الأسلحة الكيميائية، بل إنه يمثل المرة الأولى التي تتحقق فيها هيئة دولية من تدمير فئة كاملة من الأسلحة الكيميائية".

وأضاف المصدر نفسه "أنا ممتن لآلاف الأمريكيين الذين بذلوا وقتهم ومواهبهم لهذه المهمة النبيلة والصعبة لأكثر من ثلاثة عقود... واليوم نحن نحتفل بهذا المعلم المهم.. يجب أن نجدد أيضا التزامنا بصياغة مستقبل خالٍ من الأسلحة الكيميائية".

وأردف الرئيس الأمريكي بالقول "أواصل تشجيع الدول المتبقية على الانضمام إلى اتفاقية الأسلحة الكيميائية حتى يصل الحظر العالمي للأسلحة الكيميائية إلى أقصى إمكاناته".

وزعم بايدن أنه "يجب على روسيا وسوريا العودة إلى الامتثال لاتفاقية الأسلحة الكيميائية والاعتراف ببرامجهما غير المعلنة"، على حد تعبيره.

وتعتبر الولايات المتحدة الدولة الوحيدة المشاركة في اتفاقية الأسلحة الكيميائية (CWC)، التي ظلت محتفظة بترسانة كبيرة من أسلحة الحرب الكيميائية، في حين أن روسيا دمرت ترسانتها بالكامل في 27 سبتمبر 2017.

واختتم بايدن بالقول "سنواصل الوقوف إلى جانب منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لمنع تخزين الأسلحة الكيميائية وإنتاجها واستخدامها في جميع أنحاء العالم. ومع شركائنا، لن نتوقف حتى نتمكن من تخليص العالم نهائيا وإلى الأبد من هذه الآفة".

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز