قادة إسرائيل غاضبون بعد عملية سلفيت وتصريحات لمسؤولين تعكس قلقا أمنيا بسبب الهجمات الفلسطينية

أخبار العالم

قادة إسرائيل غاضبون بعد عملية سلفيت وتصريحات لمسؤولين تعكس قلقا أمنيا بسبب الهجمات الفلسطينية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/u6gy

عبر قادة اسرائيل عن غضبهم بعد هجوم شنه شاب فلسطيني في مستوطنة أرئيل المقامة على أراضي بلدة سلفيت بالضفة الغربية، قتل فيها 3 مستوطنين وجرح 3 آخرين.

وأكد رئيس الوزراء المكلف بنيامين نتنياهو "دعمه" لقوات الأمن العاملة في المنطقة.

بدوره، قال رئيس الوزراء المنتهية ولايته يائير لابيد إن إسرائيل "تحارب الإرهاب بلا هوادة.. يجب علينا شن هذه الحرب كل يوم".

أما رئيس الحركة الصهيونية الدينية المتطرفة، بتسلئيل سموتريتش، الذي يتطلع لتولي منصب وزير الدفاع، فاعتبر أن عملية سلفيت هي "تذكير مؤلم بالمسألة الأكثر أهمية وإلحاحا، وهي إعادة الأمن إلى جميع المواطنين الإسرائيليين".

من جهته، قال رئيس حزب "القوة اليهودية" عضو الكنيست الإسرائيلي اليميني، إيتمار بن غفير، الذي يطالب بتولي منصب وزير الأمن الداخلي، إن "الإرهاب ليس مصيرنا، وعلينا أن نفعل كل ما في وسعنا للقضاء عليه وإعادة الأمن لمواطني دولة إسرائيل".

واعنلت وزارة الصحة الفلسطينية "استشهاد" منفذ عملية الطعن والدهس شمال سلفيت، والتي اسفرت عن مقتل 3 مستوطنين واصابة آخرين بجروح وصفت بالخطيرة.

وقالت أن منفذ العملية هو "الشهيد الشاب محمد مراد سامي صوف 18 عاما من قرية حارس بسلفيت".

وبحسب مصادر عبرية، فإن الهجوم الأول كان في المنطقة الصناعية نفذه محمد صوف، ما أدى لإصابة مستوطن بجروح خطيرة.

وبعد ذلك، قام محمد صوف بتنفيذ الهجوم الثاني عند محطة الوقود، حيث قام طعن مستوطنين، وهرب المنفذ بمركبة تجاه حاجز "شومرون" وتعرض لحادث وأصاب مستوطنا بجروح حرجة وخلال خروجه من السيارة تم إطلاق النار عليه.

وعززت القوات الإسرائيلية من انتشارها في منطقة سلفيت، وقامت بنصب الحواجز العسكرية وقامت بعمليات تفتيش، ومطاردة فلسطيني يشتبه أنه قدم المساعدة لمنفذ العملية.

المصدر: "تايمز أوف إسرائيل"+ معا

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

زلزال تركيا وسوريا.. عدد الضحايا في ازدياد وفرق الإنقاذ تسابق الزمن (اليوم الرابع)