ضابط إسرائيلي: الجيش ليس جاهزا للحرب وعدد الضحايا سيكون كبيرا

أخبار العالم

ضابط إسرائيلي: الجيش ليس جاهزا للحرب وعدد الضحايا سيكون كبيرا
عناصر من الجيش الإسرائيلي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rzvk

أكد اللواء احتياط في الجيش الإسرائيلي يتسحاق بريك أن الجيش الإسرائيلي ليس مستعدا للحرب، مشيرا إلى أن عدد الضحايا في صفوفه سيكون كبيرا في أي حرب مقبلة.

وأفاد موقع "ميفزاك" العبري بأن اللواء بريك قول إن الجيش الإسرائيلي ليس مستعدا للحرب، محذرا من "التراخي".

وأضاف أنه "بدون ضغط شعبي على المستويين الأمني ​​والسياسي، لن تكون هناك فرصة لتحرك أي شيء نحو الأفضل".

وتابع: "في سيناريو متطرف، تدخل الميليشيات الموالية لإيران في سوريا واليمن والعراق وحركة حماس في غزة الحملة وستطلق أيضا صواريخ وصواريخ وطائرات بدون طيار على إسرائيل، بحيث يتم إطلاق ما يزيد عن 3000 صاروخ وطائرة بدون طيار باتجاه وسط إسرائيل كل يوم".

وأردف قوله: "الهجوم على العدو سيؤدي إلى أعمال عنف بين العرب واليهود في المدن والبلدات والقرى المختلطة وكذلك الحواجز. ومن المتوقع أن يكون عدد الضحايا كبيرا، إلى جانب تدمير المباني والبنية التحتية في جميع أنحاء البلاد".

وأشار إلى أن "الجيش الإسرائيلي تجاهلوا ذلك على مدى سنوات قائلين إن "حزب الله" لن يجرؤ على إطلاق صواريخ علينا، وإننا سنعيد لبنان إلى العصر الحجري".

ولفت إلى أن "قنبلة نووية ستؤدي إلى دمار رهيب وخسائر فادحة لإسرائيل"، مشيرا إلى أن "تصريحات الغطرسة المتزايدة تسببت على مدى سنوات في تجاهل الوضع الخطير، ونتيجة لذلك، لم تكن الجبهة الداخلية والجيش مستعدين للحرب".

وتابع: "يجب أن يكون مفهوما أن إيران لا تنوي إلقاء قنبلة نووية على إسرائيل عندما تصل إلى مثل هذه القنبلة".

واعتبر أن الإيرانيين ليسوا أغبياء ويعلمون جيدا أن إلقاء قنبلة نووية على إسرائيل سيؤدي أيضا إلى إلقاء "قنبلة نووية على رؤوسهم"، لافتا إلى أن طهران تنوي إقامة توازن رعب نووي مع إسرائيل.

وأضاف: "في هذه الحالة، عندما تشن (إيران) حربا تقليدية مدمرة مع حلفائها ضد إسرائيل، يمكنها فعل ذلك، فهي ستعلم حينها بأن إسرائيل لن تجرؤ على استخدام سلاح نووي ضد طهران أن كانت تتمتلك إيران قدرة نووية".

المصدر: "ميفزاك"

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا