تهديدات ومطالب بتدخل أممي بين الهند وباكستان

أخبار العالم

تهديدات ومطالب بتدخل أممي بين الهند وباكستان
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lhak

دعا رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، الهند إلى التعاون في التحقيق بالانفجار الذي وقع الخميس الماضي في الشطر الهندي من كشمير، لكنه أكد أن بلاده سترد إذا تعرضت لهجوم من قبل الهند.

وقال رئيس الوزراء الباكستاني: "الهند طرحت ادعاءات ضد باكستان دون أي أدلة، ولا يمكن تخفيف التوتر سوى بالحوار، لكن باكستان سترد إذا تعرضت لأي هجوم من قبل الهند"، وفق "رويترز".

وأكد خان استعداد حكومته للتعاون مع نيودلهي في التحقيقات بهجوم كشمير الأخير، مشددا على أنه لا علاقة لبلاده بالتفجير الانتحاري الذي قتل فيه 44 جنديا هنديا.

الهند تصعّد وباكستان تطلب تدخلا أمميا للتهدئة

وناشد وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قرشي، الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش المساعدة على تخفيف التوتر الذي تصاعد بشدة بين بلاده والهند بعد التفجير الانتحاري في الجزء الهندي من إقليم كشمير المتنازع عليه.

وكتب قرشي للمبعوث الأممي: "ألفت انتباهك على نحو عاجل إلى تدهور الوضع الأمني في منطقتنا، بسبب تهديد من الهند باستخدام القوة ضد باكستان".

وتابع: "من الضروري اتخاذ إجراءات لخفض التوتر. على الأمم المتحدة التدخل لنزع فتيل التوتر"، محملا الهند مسؤولية تصعيد الخطاب العدائي لأسباب سياسية داخلية.

وحذر رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي، باكستان من "رد قوي" على التفجير الذي أعلنت جماعة إسلامية متشددة تتخذ من باكستان مقرا لها مسؤوليتها عنه، ما أثار مخاوف من صراع بين الجارتين اللتين تملكان أسلحة نووية.

وتصاعدت حدة التوتر بين البلدين بعد تفجير إرهابي استهدف الأسبوع الماضي قافلة عسكرية في الجزء الهندي من منطقة كشمير، وأسفر عن مقتل أكثر من 40 جنديا هنديا، ليصبح الهجوم الأكثر دموية ضد قوات هندية في المنطقة منذ عقود.

وتبنى "جيش محمد"، وهو فصيل إرهابي مسلح ينشط في المنطقة المسؤولية عن التفجير، فيما طالبت الهند جارتها باكستان بالتحرك ضد الجماعات الإرهابية التي تعمل انطلاقا من أراضيها.

وكشمير إقليم ذو أغلبية مسلمة بين الهند وباكستان يسوده التوتر منذ عقود، وتسيطر كل من الجارتين على جزء من الإقليم وتطالبان بالسيادة عليه بالكامل.

المصدر: وكالات

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا