ثورة في زراعة الأعضاء.. أنسجة اصطناعية تعيد بناء نفسها داخل الجسم

العلوم والتكنولوجيا

ثورة في زراعة الأعضاء.. أنسجة اصطناعية تعيد بناء نفسها داخل الجسمتطوير أنسجة اصطناعية تعيد بناء نفسها داخل الجسم
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kbbt

كشفت دراسة جديدة أن العلماء قاموا بإنشاء أنسجة اصطناعية يمكنها بناء نفسها في أي جزء من جسم الإنسان.

وطور العلماء من جامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو، مركبا جديدا يحاكي الحمض النووي للخلايا، ويمكنه تحويلها إلى أنسجة مختلفة. وباستخدام هذه الطريقة، يمكن لفريق العلماء تحويل الخلايا بشكل فعال إلى هياكل وألوان مختلفة يمكن زراعتها داخل الجسم، وهي عملية مشابهة لما يحدث خلال مراحل مبكرة من التطور الجيني الطبيعي.

وتعد ممارسة هذا المستوى من التحكم في تكوين أشكال بيولوجية معقدة، إشارة إلى أن العلماء قد يتمكنون قريبا من إيقاف استخدام أجهزة الطباعة ثلاثية الأبعاد وتنمية هذه الطريقة الطبيعية.

ويعاني العالم من نقص في الأعضاء، ما يترك هامشا ضئيلا من الأمل في انتظار 114 ألف شخص لعملية زراعة أعضاء.

وقد حقق الطب الحديث تقدما كبيرا في مجال زراعة الأعضاء، ما أدى إلى تحسين احتمالات رفض الجسم للأعضاء المزروعة، وإيجاد طرق لجعل المزيد من الأعضاء قابلة للنمو، ولكن هذا ليس كافيا، حيث يموت كل يوم في المتوسط ​​20 شخصا في العالم بسبب عدم تمكنهم من إجراء عملية زراعة أعضاء في الوقت المناسب.

وتتفوق الآن أكثر المعامل تطورا على نقص الأعضاء عن طريق الطباعة ثلاثية الأبعاد والأعضاء المتنامية المخصصة لمتلقيها.

ويستخدم العلماء، على نحو متزايد، الخلايا الجذعية لزراعة الأعضاء، ولكن في الوقت الحالي، هناك نحو 11 عضوا تم إنتاجها بنجاح من الصفر في المختبرات، والعديد منها عبارة عن أشكال مصغرة مقارنة بتلك الخاصة بالبشر.

ويعتبر استخدام الطابعات ثلاثية الأبعاد لصنع الأعضاء رخيصا بما يكفي لاستخدامه في المجتمع الطبي، ولكنه في الحقيقة قادر فقط على صنع الأعضاء المسطحة مثل الجلد والأوعية الدموية، أو الأعضاء المجوفة، مثل المثانة.

وقال الدكتور ويندل ليم، المشرف على أبحاث زراعة الأعضاء في جامعة كاليفورنيا: "يتحدث الناس عن أجهزة الطباعة ثلاثية الأبعاد ، ولكن هذا يختلف تماما عن كيفية قيام علم الأحياء ببناء الأنسجة.. تخيل لو أنك اضطررت إلى بناء إنسان من خلال وضع كل خلية بدقة في المكان الذي يجب أن تكون فيه ولصقها في مكانها بالضبط، فمن الصعب بنفس القدر تخيل كيف ستقوم بطباعة أعضاء كاملة، ثم التأكد من توصيلها بشكل صحيح إلى مجرى الدم وباقي الجسم".

وطور الباحث المشارك في الدراسة، الدكتور كولي رويبال، في مختبر الدكتور ليم، التكنولوجيا التي تسمح للعلماء ببرمجة الخلايا للتواصل والتنسيق مع بعضها البعض لتنمو إلى أنسجة مكتملة، وهذا يمثل تطورا كبيرا في طرق زراعة الأعضاء.

وأضاف الدكتور ليم: "أليس من الرائع، إذا كان بإمكاننا زراعة عضو جديد مباشرة في الجسم بحيث ينمو بشكل خاص متصلا بالأماكن الصحيحة، حيث يفترض أن يكون؟".

المصدر: ديلي ميل

فادية سنداسني

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

المونديال الروسي شهد إخفاقا عربيا كرويا ذريعا (فيديو)