روسيا والهند تواصلان تعاونهما لإنتاج "الشبح"

العلوم والتكنولوجيا

روسيا والهند تواصلان تعاونهما لإنتاج
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jfm4

أكد المتحدث باسم "روس أوبورون إكسبورت" الروسية أن روسيا والهند ستواصلان التعاون في إنتاج مقاتلة الجيل الخامس المشتركة.

وأوضح المتحدث قائلا: "الاتفاقات الحكومية الروسية الهندية ما تزال سارية المفعول. هناك التزامات تنص على مواصلة المشروع المشترك لإنتاج هذه المقاتلات من الجيل الخامس واستكماله وفق الشروط والمراحل الزمنية المتفق عليها".

جاءت تلك التصريحات من الشركة ردا على الأخبار التي تداولتها صحيفة "Defense News" منذ مدة، حيث "أشارت إلى تقرير صادر عن قيادة سلاح الجو الهندي يتطرق لموضوع إنتاج المقاتلة الروسية الهندية المشتركة المبنية على أساس مقاتلة الجيل الخامس الروسية، سو-57، واصفا إياها بأنها لا تملك قدرا كافيا من الشبحية، وأن بصمتها الرادارية أكبر من المتوقع، وأن تكلفة صيانة المحركات ستكون مرتفعة".

يذكر أن الطرفان الروسي والهندي وقعا على الاتفاقات المبدئية لإنتاج هذه الطائرة عام 2007. وفي الأول من مايو العام الجاري، أبلغ مصدر في وزارة الدفاع الهندية وكالة الأنباء الهندية "PTI" أن توقيع العقد المفصل لتطويرها سيتم في النصف الثاني من عام 2017.

تعتبر طائرة "سو-57" أو (تي-50) واحدة من أكثر طائرات الشبح من الجيل الخامس تطورا في العالم، والمنافس الأقوى لطائرة "F-35" الأمريكية، فهي قادرة على قطع مسافات تصل إلى 5 آلاف كلم في حال تزويدها بالوقود في الجو، كما يمكنها الإقلاع والهبوط من مدرجات بطول 350 مترا.

بإمكان هذه المقاتلة اكتشاف الأهداف المعادية على بعد يزيد على 400 كيلومتر، ومتابعة 60 هدفا في آن واحد، وتستطيع تدمير 16 هدفا دفعة واحدة، معتمدة على تقنية الليزر العالية. وبوسعها حمل أكثر من 7 أطنان من الذخيرة جميعها مخبأة في جسم الطائرة، ما يقلل من قدرة الرادارات على اكتشافها.

المصدر: تاس

أسعد ضاهر

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

دافعت عن شرفها فأحرقوها.. نهاية مأساوية لمعلمة شابة في بنغلاديش