أرهب الأسلحة متعددة السبطانات لروسيا والولايات المتحدة

العلوم والتكنولوجيا

أرهب الأسلحة متعددة السبطانات لروسيا والولايات المتحدةأرهب الأسلحة متعددة السبطانات لروسيا والولايات المتحدة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jblm

تعتبر أسلحة سريعة الرمي ذات كتلة دوارة من السبطانات عنصرا ضروريا في أفلام خيالية وألعاب كمبيوتر.

ويمكن رؤية عسكريين أقوياء من القوات الخاصة مسلحين برشاشات بست سبطانات يصبون وابلا من الرصاص على أشرار في هذه الأفلام كثيرا ما. بفضل أفلام هوليوود عرف عن هذه الأسلحة بأنها أسلحة خارقة.

مع هذا توجد مدافع ورشاشات تعمل بنظام اخترعه المهندس الأمريكي ريتشارد غاتلينغ في تسليح القوات المسلحة لعدد من البلدان منذ زمن طويل. وتتصف هذه الأسلحة بقدرة تدميرية مدهشة حقا.

الأكثر شهرة

ربما يكون رشاش M134 Minigun الأمريكي سريع الرمي الأكثر شهرة بالنسبة للأشخاص العاديين بين هذه الأسلحة. نادرا ما تعرض مواد فيديو من منطقة الشرق الأوسط ومقاطع من أـفلام حول المشاة البحرية الأمريكية لا تظهر فيها هذا السلاح الضخم من عيار 7.62 ميليمتر. تمكن خبراء أمريكيون في الأسلحة من إدخال هذا الرشاش أينما كان منذ ستينيات القرن الماضي لأن معدل الرمي البالغ 6 آلاف طلقة في الدقيقة يعتبر حجة دامغة في أي موقف حرج.

أرهب الأسلحة متعددة السبطانات لروسيا والولايات المتحدة

على الرغم من تصور البعض لا ترمي كل سبطانات هذا السلاح في آن واحد حيث يتم تلقيم طلقة جديدة في سبطانة سفلى تبرد قليلا بينما يتم الإطلاق من السبطانة العليا ويلفظ الظرف الفارغ إلى الجهة اليمنى. تسمح هذه الطريقة بتخفيض مفعول العائق الرئيسي في طريق الرمي فائق السرعة وهو تسخين زائد للسلاح.

يعتبر مدفع سداسي السبطانات عيار 20 ميليمترا من طراز M61 Vulcan أخا أكبر للرشاش المذكور ويركب على طائرات حربية ومروحيات ضاربة منذ 60 عاما علما لأـن هذا السلاح أثبت فعاليته عند الرمي على أهداف جوية وأرضية مع أن هذين النوعين من الأسلحة يعتبران متقادمين معنويا اليوم.

الأسرع رميا

تعتبر منظومة AK-630 M-2 ("دويت") نموذجا معاصرا لمنظومات سداسية السبطانات سوفيتية الصنع من طراز AK-630  ركبت على سفن حربية. تختلف هذه المنظومة الجديدة عن سابقتها بالدرجة الأولى بوجود مدفعين وإلكترونيات معقدة تسمح بأتمتة عمليات التسديد وملاحقة الأهداف. تستطيع منظومة "دويت" واحدة أن تصب 10 آلاف طلقة عيار 30 ميليمترا في الدقيقة ما يعتبر رقما قياسيا في معدل الرمي. يكفي هذا السد من النيران بزيادة لتدمير أي هدف جوي على مسافات حتى 4 كيلومترات وعلى ارتفاعات دون 5 كيلومترات أكان طائرة تزيد سرعتها عن سرعة الصوت أو طائرة دون طيار أو صاروخ كروز. تستطيع هذه المنظومة أن تلحق أضرارا كبيرة وحتى أن تدمر سفينة حربية غير كبيرة إذا كانت على مسافة قريبة. تعتبر AK-630 آخر وأمتن خط دفاعي لمجموعة من السفن الحربية في عرض البحر.

أرهب الأسلحة متعددة السبطانات لروسيا والولايات المتحدة

تركب منظومات AK-630 M-2 على مؤخرات سفن حربية صغيرة مزودة بصواريخ موجهة وعلى سفن مخصصة للإنزال البحري.

الأكثر قدرة على خرق الدروع

ربما يعتبر مدفع أمريكي من طراز GAU-8 Avenger قمة لتطوير الأسلحة ذات كتلة دوارة من السبطانات. أصبح هذا المدفع سلاحا أساسيا لطائرات A-10 Thanderbolt الخاصة بالدعم المباشر للقوات البرية.

أرهب الأسلحة متعددة السبطانات لروسيا والولايات المتحدة

يبلغ وزن هذا المدفع مع منظومة تعمير الطلقات ودارة معبأة بطلقات عيار 30 ميليمترا بشكل كامل 2 طن تقريبا بينما تزن طائرة A-10 بعد ملئها بالوقود وجاهزة للإقلاع 10 أطنان.

أرهب الأسلحة متعددة السبطانات لروسيا والولايات المتحدة

يمكن القول إن هذه الطائرة بنيت حول ذلك الوحش سباعي السبطانات الذي يبلغ طوله 3 أمتار. يعتبر هذا المدفع سببا وحيدا لإبقاء طائرات A-10 في تسليح القوة الجوية الأمريكية على الرغم من تراجعها الظاهر أمام طائرات مماثلة موجودة في تسليح بلدان أخرى. أظهرت هذه الطائرات المسلحة بـ GAU-8   نتائج جيدة في أفغانستان والعراق مع أن احتمالات بقاء هذه الطائرات سالمة عند خوض أعمال قتالية ضد عدو يمتلك وسائل الدفاع الجوي المتطورة تتضاءل بسرعة فائقة.

الأدق في إصابة الهدف

ابتكر رشاش رباعي السبطانات عيار 12.7 ميليمتر من طراز YakB في نهاية سبعينيات القرن الماضي خصيصا لتركيبه على مروحيات Mi-24 الضاربة التي اعتبرت أحدث المروحيات آنذاك. أستخدم هذا الرشاش في ظروف قتالية للمرة الأولى في أفغانستان. أعجب الطيارون بهذا السلاح فورا بسبب تلك الكثافة الاستثنائية من النيران التي أمنها هذا الرشاش حتى سموه بـ"قاطع الحديد". يبلغ معدل الرمي من هذا الرشاش 5500 طلقة في الدقيقة.

أرهب الأسلحة متعددة السبطانات لروسيا والولايات المتحدة

سجل هذا الرشاش بالذات رقما قياسيا فريدا من نوعه لم يحطمه أحد حتى الآن. استطاعت مروحية Mi-24 العراقية إسقاط مقاتلة F-4 Phantom الإيرانية النفاثة التي زادت سرعتها عن سرعة الصوت في معركة جوية جرت 27 أكتوبر 1982.

كان ذلك الحادث حادثا وحيدا مسجلا في التاريخ عندما قدرت المروحية على تدمير طائرة نفاثة حلقت بسرعة أعلى من سرعة الصوت بواسطة رشاش مركب على متنها.

المصدر: سلاح روسيا

أندريه موخين