الجيش الروسي يتسلم الدفعة الأولى من مقاتلات الجيل الخامس

العلوم والتكنولوجيا

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/in1s

يتسلم الجيش الروسي 6 طائرات كدفعة أولى من المقاتلات الروسية من الجيل الخامس.

أفادت بذلك وكالة "نوفوستي" الروسية نقلا عن قائد القوات الجوية والفضائية الروسية، أندريه يودين، الذي أدلى بحديث للصحفيين على هامش معرض "LIMA 2017" في ماليزيا.

يذكر أن نائب وزير الدفاع الروسي، يوري بوريسوف، كان قد أعلن، في يوليو/ تموز الماضي، أن تسليم 12 مقاتلة من طراز "تي – 50" للجيل الخامس إلى القوات الجوية والفضائية الروسية سيبدأ العام 2018، وذلك في إطار برنامج التسليح الروسي.

ويقضي البرنامج بتسليم 52 طائرة من هذا النوع في الفترة ما بين عامي 2018 – 2025 للجيش الروسي، إلا أن بوريسوف نوه العام 2015 بأن هذا العدد قد يقلص بحيث تحل بعض المقاتلات الروسية من جيل "4 +" محل مقاتلات الجيل الخامس.

مواصفات مقاتلة "تي - 50"

يذكر أن مقاتلة "تي – 50" الروسية من الجيل الخامس تخصص لمواجهة الطائرات الأمريكية من ذات الجيل، وتحديدا لمواجهة الطائرةِ "إف – 22" المعروفة باسم "رابتور".

واستنادا إلى المعلومات المسربة فإن المصممين الروس حرصوا على إخفاء الطائرة عن الرادارات المعادية، فصمموا الجناحين على شكل مثلث سهمي بمساحة قابلة للتغير.

أما الذيل فيتألف من زوج من العارضات المائلة، وصمم الجزء الأمامي وقمرةُ القيادة وبقية أجزاء المقاتلة بحيث يكون سطحها صغيرا جدا، وبذلك تصغر المساحة التي تنعكس عنها موجات الرادار المعادي، علاوة على ذلك، فإن الأسلحة تخبأ داخل جسم الطائرة.

وزودت الطائرة "تي ـ 50" بمحركين، يمكنانها من التحليق بسرعة تفوق سرعة الصوت، دون الحاجة الى استخدام المسرعات أو الحارقات الإضافية، علما بأن هذه الميزة لا تتوفر حاليا إلا في الطائرة الروسية "ميغ ـ 31" وفي الطائرتين الأمريكيتين "إف ـ 22" و"إف ـ 35".

وصنعت هذه الطائرة باستخدام عدد كبير من المواد الجديدة، ما أدى إلى تخفيف وزنها إلى الربع مقارنة بمثيلاتها التي تصنع من المواد المعتادة.

كما أنها مزودة بجهازِ رادار جديد قادر على كشف كل ما يجري في الجو والبر على بعد مئات الكيلومترات. وبإمكان هذا الجهاز التعامل مع عدة أهداف وتصويب أسلحة الطائرة نحوها في الوقت نفسه، وقصفها بالصواريخ في اتجاهات مختلفة.

وتتميز هذه الطائرة بأداء المحرك العالي، والاستهلاك المعتدل للوقود، وقوة الدفع العالية وسرعة تفوق سرعة الصوت، وهي مجهزة بأحدث المعدات الإلكترونية. ومن ميزاتها الخاصة أيضا القدرة على القيام بمناورات معقدة للغاية في أية ظروف مناخية، بحيث تعتبر الرد العملي على المقاتلة الأمريكية "إف - 22" رابتور.

وتتفوق "تي-50" على نظيرتها الأمريكية بميزات عدى القدرة على التخفي، فهي أقل وزنا وتستطيع اختراق حاجز الصوت بسرعتها العالية، وتقطع مسافات كبيرة تصل الى أكثر من 5 آلاف كيلومتر، في حال تزويدها بالوقود مرتين في الجو، وتستطيع الإقلاع والهبوط على مدرجات بطول 300 متر إذا تطلب الأمر.

وتستطيع هذه الطائرة التحليق على ارتفاع عال وبسرعة عالية، ويمكنها التوقف التام بشكل عامودي. ومن هذه الوضعية يمكن للطائرة أن تهبط كما لو أنها تسقط، وعلى الارتفاع المطلوب تعود لتحلق من جديد لتنفيذ مهماتها.

وتستطيع "تي-50" اكتشاف الأهداف المعادية على بعد يزيد عن 400 كيلومتر، وتتابع 60 هدفا في آن واحد، وتستطيع تدمير 16 هدفا دفعة واحدة، معتمدة على تقنية الليزر العالية. وتستطيع حمل أكثر من 7 أطنان من الذخيرة جميعها مخبأة في جسم الطائرة، ما يقلل من قدرة الرادارات على اكتشافها.

المصدر: سلاح روسيا

يفغيني دياكونوف