فرنسا تحظر طيران مواطنيها بالـ "هوفر بورد"

العلوم والتكنولوجيا

 فرنسا تحظر طيران مواطنيها بالـ فرنسا تحظر طيران مواطنيها بالـ هوفر بورد
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/im6t

مُنع مبتكر لوح التزلج الطائر "هوفر بورد" من تشغيل اختراعه فوق الأراضي الفرنسية، مما أثار جدلا كبيرا حول سياسات البلاد تجاه الابتكارات الحديثة.

وكتب، فرانكي زاباتا، مؤسس شركة، زاباتا، على موقع فسبوك، في 10 مارس/آذار، قائلا: "هنالك احتمال كبير بأن يُمنع طيران اللوح الطائر مجددا في فرنسا"، وذلك بعد أن قال المسؤولون، إنه سيخضع للتحقيق في حال استمر بالطيران على لوح هوفر بورد.

وأوضح زاباتا، أنه سيكون ملزما بمغادرة فرنسا، من أجل مواصلة عمله، وعلق على القرار الأخير بالقول: "هذه هي الطريقة التي تتعامل فيها الحكومة مع المبدعين".

وكُشف النقاب عن الـ هوفر بورد العام 2016، حيث يستخدم اللوح الطائر "وحدة الدفع المستقلة" للطيران ذاتيا مدة تصل إلى 10 دقائق.

وذكرت الشركة أن لوح الطيران المبتكر قد يصل إلى ارتفاع 10000 قدم، بسرعة 93 ميل/ساعة، حيث أراد، زاباتا، تحطيم الأرقام القياسية في مجموعة غينيس، بعد الطيران بواسطة ابتكاره، هوفر بورد، مسافة 2252 متر على طول الساحل الجنوبي في فرنسا.

وأوضح مكتب المدعي العام في إيكس أون بروفانس، أن التحقيق الأولي مع شركة، زاباتا، فُتح بسبب عدم الالتزام بالحد الأدنى لقواعد التحليق.

وقال إيمانويل ميرلين، نائب المدعي العام: "لقد انزعج السكان من الطلعات الجوية فوق الجسور أو بالقرب من المناطق المأهولة في مارتيغ، مع وجود الكثير من الضوضاء الصادرة عن المحرك".

وأضاف ميرلين موضحا: "إن قرار الحظر "مؤقت"، ولا يمكن الطيران عبر الهوفر بورد إلا في أمكنة محددة، مع حظر طيرانها بالقرب من المطار".

وذكر، زاباتا، أنه حُذر من استخدام الـ فلاي بورد بعد إجراء رحلة تجريبية الأسبوع الماضي، حيث قال المسؤولون إنه قد يواجه غرامات باهظة وكذلك السجن، وذلك لتحليق اللوح الطائر غير المرخص فوق منطقة حضرية، باستخدام محرك غير مناسب لشروط الطيران.

وقال متحدث باسم المديرية العامة الفرنسية للطيران المدني، إن زاباتا لم يلتزم بقواعد السلامة بما في ذلك الشروط الأمنية، على الرغم من تواصله مع الوكالة لعدة أشهر.

وأثارت هذه الحادثة جدلا كبيرا حول اللوائح الفرنسية، حيث رأى البعض أن القوانين الفرنسية تحارب الابتكار، كما أعرب البعض الآخر عن غضبهم من الحكومة الفرنسية بسبب هذا القرار.

المصدر: ذا فيرج

ديمة حنا

أفلام وثائقية