العلماء يحققون خطوة أساسية نحو تنمية الكلى البشرية في المختبر

العلوم والتكنولوجيا

العلماء يحققون خطوة أساسية نحو تنمية الكلى البشرية في المختبر
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/tpqi

يصيب مرض الكلى واحدا من كل تسعة بالغين على مستوى العالم، فيما يشهد معدل الإصابة بالفشل الكلوي ارتفاعا مطّردا في جميع أنحاء العالم.

ويمكن أن تساعد القدرة على زراعة أنسجة الكلى العاملة في المختبر في تسريع العلاجات الطبية لأمراض الكلى واستعادة وظائف الكلى.

وتتشكل الكلى بشكل طبيعي في الإنسان نتيجة لاثنين من اللبنات الأساسية - اللحمة المتوسطة الكلوية والبرعم الحالبي.

واكتشف مختبر جوزيف بونفينتري، دكتوراه في الطب، ورئيس وحدة الكلى والرئيس المؤسس لقسم الهندسة في الطب في بريغهام، كيفية إنشاء أول لبنة بناء - اللحمة المتوسطة – ما أدى إلى العديد من مكونات الكلى من الخلايا الجذعية البشرية منذ سبع سنوات.

وطور المختبر الآن طريقة عالية الكفاءة لتوليد الكتلة البنائية الثانية (البرعم الحالبي)، والتي تنضج في نظام تجميع الكلى البالغ.

وعلاوة على ذلك، أظهروا سمات التفاعل بين خلايا هاتين اللبنتين، ما يعيد إنتاج جوانب التفاعل التي تحدث عادة عندما تتطور الكلى.

وبالإضافة إلى ذلك، ولأول مرة على الإطلاق، طور مختبر بونفينتري خطوط الخلايا البشرية (خلايا نامية في مزرعة نسيجية) لخطوط الخلايا الرئيسية والمقسمة، وهما خطان من الخلايا يشكلان آخر مكون لمعالجة البول في الكلى.

ويمكن أن يساعد هذا العمل الباحثين في اختبار علاجات جديدة لعلاج أمراض الكلى التي تؤثر على نظام التجميع، والتي تشمل العديد من التشوهات الخلقية في الكلى والمسالك البولية، بما في ذلك مرض الكلى متعدد الكيسات، وهو أحد أكثر الأمراض الوراثية شيوعا.

ويقول بونفينتري: "طورنا طريقة عالية الكفاءة لتوليد مكون رئيسي من أنسجة الكلى مسؤول عن الحفاظ على العديد من كيمياء الدم وهو مهم للغاية لتنمية الكلى. بالإضافة إلى ذلك، أنشأنا، ولأول مرة، خلايا كلية بشرية يمكن استخدامها لتطوير عقاقير جديدة، والمساعدة في التحقيق في الاضطرابات الموروثة والمكتسبة، وتحسين فهمنا لكيفية تطور الكلى والتحكم في التوازن الأيضي في الجسم".

وتابع: "في النهاية، مع القدرة الآن على إنتاج كلا المكونين المسؤولين عن صنع أنسجة الكلى الوظيفية، يوفر هذا العمل خطوة كبيرة إلى الأمام في السعي لاستبدال وظيفة الكلى في المرضى الذين يعانون من الفشل الكلوي أو ربما، في المستقبل، إنتاج كلية في طبق بتري (طبق المختبر)".

ونُشرت الدراسة مفصلة في مجلة Nature Biotechnology.

المصدر: phys.org

مونديال قطر
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا