في اختراق كبير.. إنماء جنين فأر اصطناعي مع دماغ وقلب ينبض!

العلوم والتكنولوجيا

في اختراق كبير.. إنماء جنين فأر اصطناعي مع دماغ وقلب ينبض!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/tojo

يمكن أن يخبرنا التنصت على التواصل المبكر بين الأنسجة في الحياة الناشئة الكثير عن نمو الأعضاء، والخصوبة، والمرض بشكل عام.

ويمكن أن يساعد في منع الإجهاض المبكر، أو حتى يخبرنا عن كيفية زراعة أعضاء بديلة بالكامل من الصفر.

وفي قفزة هائلة في أبحاث الخلايا الجذعية، طورت تجربة بقيادة باحثين من جامعة كامبريدج في المملكة المتحدة نموذجا حيا لجنين فأر مكتمل بأنسجة القلب وبدايات الدماغ.

ويعزز البحث النجاح الأخير الذي حققه فريق مكون من بعض العلماء أنفسهم، الذين دفعوا حدود تقليد التطور الجنيني للفئران، باستخدام الخلايا الجذعية التي لم تر أبدا داخل رحم الفأر.

وفي الماضي، ركز الباحثون في علم الأجنة بشكل كبير على انتزاع الخلايا الجذعية المختارة من أجزاء من جنين يمكن أن تنمو لتصبح حيوانا وتشجيعها على التكاثر في الأواني الزجاجية المليئة بالعناصر الغذائية المختارة بشكل خاص.

وعلى مر السنين، نتجت عن هذه الطريقة كتل من الخلايا تحتوي على الهياكل الأساسية الأولية للأمعاء وثنية الأنسجة تسمى الأنبوب العصبي.

ومع ذلك، فإن ما يسمى بنموذج "الجاسترولويد" يحتوي في الشكل، إلا أنه يفتقر إلى الوظيفة. والعديد من الميزات التي يُتوقع أن تتطور إلى جانب هذه الأنسجة غير موجودة، ما يجعل من الصعب رسم أوجه تشابه بين النموذج والجنين النامي الأصيل.

وهناك طرق لتشجيع ظهور الهياكل الشبيهة بالدماغ، بالإضافة إلى أنسجة القلب العاملة وأنبوب الأمعاء الأكثر تعقيدا. ومع ذلك، فإن الحلول القائمة على الحساء الهرموني البسيط نسبيا لا يمكن إلا أن تذهب بعيدا.

وسواء كان ذلك الفأر أو البشر أو الخيول في هذا الصدد، فإن الثدييات المشيمية تبدأ حياتها بنفس الطريقة تقريبا. وبعد الإخصاب بفترة وجيزة، تنقسم الخلية الأولى حتى يصبح هناك ثلاثة مجالات أساسية للأنسجة: أحدها يستمر في تكوين الحيوان نفسه، واثنان يساهمان في الأعضاء التي تسهل نموه داخل الأم، وحيث يمكن للأول أن يولد جنينا نموذجيا (أو جنينا) بمفرده، فإن وجود المجموعتين الثانيتين من خلايا المشيمة القريبة يوفر المفاوضات الكيميائية اللازمة التي تعزز سلسلة من التغييرات الصغيرة في الحيوان النامي.

ومن خلال مزج الخلايا الجذعية الممثلة من مجموعات الأنسجة الرئيسية الثلاث هذه وتحسين الطرق السابقة لتطورها في المختبر (أي في طبق) إلى جنين، وجد الفريق أن نموذجهم يمكن أن يتقدم تحت بخاره لتطوير جهاز عصبي مكافئ لـ جنين الفأر الطبيعي في 8.5 أيام بعد الحمل.

وهذه الخطوة صغيرة، تعادل يوما واحدا من التطوير لفأر لم يولد بعد. ولكن يمكن أن يحدث الكثير خلال 24 ساعة من الحمل.

ويحتوي الجنين الاصطناعي أيضا على أنسجة القلب التأسيسية التي تحرك النبض وبدايات القناة الهضمية، بالإضافة إلى بداية الهياكل التي يمكن أن تبني في الجنين الفعلي أجزاء من الهيكل العظمي والعضلات والأنسجة الأخرى تحت الجلد.

ومن تلقاء نفسه، لن يستمر النموذج في التطور إلى أي شيء مثل فأر طفل مزدهر. كما أن العلم أبعد ما يكون عن القدرة على إنتاج أي شيء متقدم مثل عضو وظيفي من الخلايا الجذعية وحدها، ناهيك عن حيوان كامل.

وفي حين أن التشابه مهم جدا في البحث، إلا أنه - إذا جاز التعبير - هو فقط الجلد العميق، الذي يفتقر إلى الإشارات التي قد تراها تتحول إلى كائن حي مكتمل التكوين يمثله.

ويوفر امتلاك مجموعة من الأنسجة التي تعكس بشكل أصلي التطور خارج الجسم للباحثين فرصة ليس فقط لمراقبة التغييرات الجينية، ولكن أيضا اختبارها أخلاقيا والتي يمكن أن تساعد في تحسين فهمنا لكيفية نمو أجسامنا.

ولاحظ الباحثون أن هناك بالفعل أدلة على طرق يمكنهم من خلالها تحسين العملية بشكل أفضل لمحاكاة التطور الطبيعي بشكل أفضل.

ونُشر البحث في مجلة Nature.

المصدر: ساينس ألرت

مونديال قطر
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

السعودية تودع مونديال قطر وتقصي المكسيك.. فيديو