الحرارة الشديدة ستجعل معظم كوكبنا خطيرا بحلول عام 2100!

العلوم والتكنولوجيا

الحرارة الشديدة ستجعل معظم كوكبنا خطيرا بحلول عام 2100!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/tojz

تزداد سخونة العالم، وهو ما يهدد إمكانية السكن في العديد من المناطق حول خط الاستواء.

وفي هذه المرحلة، حتى لو تمكنا من الحد من الاحتباس الحراري إلى درجتين مئويتين فوق مستويات ما قبل الصناعة، تشير التقديرات الجديدة إلى أن المناطق المدارية وشبه الاستوائية، بما في ذلك الهند وشبه الجزيرة العربية وإفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، ستشهد درجات حرارة شديدة الخطورة في معظم أيام العالم عام 2100.

وفي غضون ذلك، ستشهد خطوط العرض الوسطى في العالم موجات حرارة شديدة كل عام على الأقل. وفي مدينة شيكاغو بالولايات المتحدة، على سبيل المثال، يتوقع الباحثون زيادة 16 ضعفا في موجات الحرارة الخطيرة بحلول نهاية القرن.

ويقول الباحثون إن العالم سيتجاوز درجتين مئويتين من الاحترار بحلول عام 2050.

وفي هذه الحالة، يقول الباحثون إن "الإجهاد الحراري الخطير للغاية سيكون سمة معتادة من سمات المناخ في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، وأجزاء من شبه الجزيرة العربية، وجزء كبير من شبه القارة الهندية".

وما لم يتمكن العالم من العمل معا لتنفيذ تدابير التكيف السريع والواسع النطاق، فمن المحتمل أن يكون هناك العديد من الوفيات. لكن كل جزء يمكننا خفض درجات الحرارة ما زال مهما، لأن كل جزء من درجة حرارة أقل سينقذ أرواحا.

وتشير التقديرات الأخيرة إلى أن الاحتباس الحراري مسؤول بالفعل عن وفاة واحدة من كل ثلاث حالات وفاة مرتبطة بالحرارة على مستوى العالم.

وبناء على هذه المعدلات، تتوقع دراسات أخرى أن يموت البشر بأرقام قياسية في العقود القادمة حيث يحكم تغير المناخ قبضته على كوكبنا.

ومع ذلك، فإن كيفية تعامل البشر مع الإجهاد الحراري معقدة بسبب عوامل أخرى، مثل الرطوبة. وتستند التقديرات الحالية إلى مقياس يُعرف باسم مؤشر الحرارة، والذي يأخذ في الاعتبار الرطوبة النسبية حتى درجات حرارة معينة.

وهذا هو القياس التقليدي الذي يستخدمه الباحثون لقياس الإجهاد الحراري، ومع ذلك فقد وجدت الدراسات الحديثة أن جسم الإنسان قد لا يكون قادرا على التعامل مع قدر الحرارة والرطوبة كما يشير هذا المؤشر.

وكما هو الحال، فإن 93 درجة مئوية (200 درجة فهرنهايت) على مؤشر الحرارة تعتبر سقفا ما يمكن النجاة منه.

ولكن عند مستوى الرطوبة بنسبة 100٪، تشير الأبحاث الجديدة إلى أنه حتى الأشخاص الأصحاء والشباب قد لا يتجاوزون 31 درجة مئوية.

ومع ذلك، في مؤشر الحرارة التقليدي، تعتبر درجات الحرارة خطيرة عندما تتجاوز 40 درجة مئوية (103 درجة فهرنهايت) وخطيرة للغاية عندما تتجاوز 51 درجة مئوية.

وهذه هي العتبات التي استخدمتها الدراسة الحالية للتنبؤ بإمكانية السكن في المستقبل، وهناك فرصة جيدة لأن تكون أقل تقديرا لما سيأتي.

ومع ذلك، حتى من خلال هذا المقياس، فإن آفاق البشرية تبدو رهيبة.

وبين عامي 1979 و1998، تم تجاوز عتبة مؤشر الحرارة الخطرة في المناطق المدارية وشبه الاستوائية في 15% من الأيام كل عام.

وخلال هذا الوقت، كان من النادر أن تصبح درجات الحرارة شديدة الخطورة وفقا لمؤشر الحرارة. وللأسف، لا يمكن قول الشيء نفسه عن اليوم، والمشكلة تزداد سوءا.

وبحلول عام 2050، في المناطق الاستوائية، يمكن تجاوز مؤشر الحرارة الخطير في 50% من الأيام كل عام. وبحلول عام 2100، يمكن تجاوزه في معظم الأيام.

والأكثر من ذلك، أن حوالي 25٪ من تلك الأيام يمكن أن تكون شديدة الحرارة، ويمكن أن تتجاوز عتبات شديدة الخطورة.

وكتب الباحثون: "من المحتمل أنه بدون تخفيضات كبيرة في الانبعاثات، فإن أجزاء كبيرة من المناطق المدارية وشبه الاستوائية العالمية ستشهد مستويات مؤشر حرارة أعلى مما يعتبر "خطيرا" لغالبية العام بحلول نهاية القرن. وبدون تدابير التكيف، سيؤدي ذلك إلى زيادة كبيرة في حدوث الأمراض المرتبطة بالحرارة وتقليل القدرة على العمل في الهواء الطلق في العديد من المناطق حيث تكون زراعة الكفاف مهمة".

ولا شك أن العواقب الصحية والمجتمعية ستكون عميقة.

ونُشرت الدراسة في مجلة Communications Earth & Environment.

المصدر: ساينس ألرت

مونديال قطر
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مونديال قطر.. كوستاريكا تقف بوجه الساموراي الياباني (فيديو)