دراسة: الطبيعة تخلق "كائنات آكلة للبلاستيك" لتنقذ نفسها من التلوث!

العلوم والتكنولوجيا

دراسة: الطبيعة تخلق
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rz0b

زعمت دراسة جديدة أن التلوث البلاستيكي العالمي يجبر كوكبنا على التكيف، ما يؤدي إلى تزايد الكائنات الحية الدقيقة التي يمكن أن تحلل النفايات المتراكمة.

واكتشفت كائنات حية لديها القدرة على تقليل 10 أنواع من البلاستيك.

وأظهرت الدراسة التي أجرتها جامعة Chalmers السويدية للتكنولوجيا، أن الكائنات التي تنتج إنزيمات مخففة للبلاستيك على اليابسة وفي المحيطات، تنمو من حيث الكمية والتنوع. واكتشف الباحثون أكثر من 30000 متماثل للإنزيم - أعضاء في تسلسلات بروتينية تشترك في خصائص متشابهة - تعيش في جميع أنحاء الكوكب ولديها القدرة على تحلل الأنواع العشرة من البلاستيك الأكثر استخداما من قبل البشر.

وعثر على حوالي 12000 من هذه الكائنات الحية في المحيط، و18000 في التربة، كما كشف الباحثون، مضيفين أن موائلها ترتبط بالمستويات المحلية من التلوث البلاستيكي. واكتشفت أكبر كميات من الكائنات الضارة بالبلاستيك في "المناطق المشهورة بتلوثها الشديد"، بما في ذلك جنوب المحيط الهادئ والبحر الأبيض المتوسط.

وقال المعد الأول للدراسة، جان زريميك: "لم نتوقع العثور على مثل هذا العدد الكبير منها عبر العديد من الميكروبات والموائل البيئية المختلفة. هذا اكتشاف مفاجئ يوضح حقا حجم المشكلة".

وبينما كان معروفا سابقا أن بعض الإنزيمات يمكنها هضم البلاستيك، يعتقد العلماء الآن أن البيئة تتطور لتنمية المزيد من هذه الكائنات الحية للتعامل مع حوالي 380 مليون طن من البلاستيك يتم إنتاجها سنويا. وتمثل النتائج الأخيرة "عرضا هاما لكيفية استجابة البيئة للضغوط التي نضعها عليها"، وفقا لباحث من جامعة Chalmers للتكنولوجيا، الأستاذ المشارك ألكسيج زيليزنياك.

ويأمل العلماء في أن مزيدا من التحليل لعينات الحمض النووي البيئية ذات القدرة على تحطيم البلاستيك قد يساعد الناس في إدارة أزمة التلوث. وتزعم الدراسة أن هذه الكائنات الحية الدقيقة لديها "إمكانات كبيرة لإحداث ثورة في إدارة النفايات البلاستيكية العالمية". ويريد معدوها الآن اختبار "الإنزيمات المرشحة الواعدة" في المختبر، وتحديد تلك التي يمكن استخدامها في عمليات إعادة التدوير الجديدة لتسريع عملية التحلل البطيء جدا للبلاستيك.

المصدر: RT

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا