غازات الاحتباس الحراري تضعف طبقة الستراتوسفير

العلوم والتكنولوجيا

غازات الاحتباس الحراري تضعف طبقة الستراتوسفير
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qf7z

اكتشف فريق علمي دولي دلائل تثبت أن غازات الاحتباس الحراري تسبب تغيرات كبيرة في الغلاف الجوي للأرض.


وتشير مجلة Environmental Research Letters إلى أن الفريق العلمي توصل إلى هذه النتيجة بعد تحليل البيانات التي حصلوا عليها من الأقمار الصناعية، التي على ضوئها صمموا نموذجا كمبيوتريا.

وطبقة الستراتوسفير، هي طبقة من طبقات الغلاف الجوي للأرض تقع على ارتفاع 11-50 كيلومترا فوق سطح الأرض، وتقع مباشرة فوق طبقة التروبوسفير، التي كما اتضح للعلماء يزداد سمكها بسبب غازات الاحتباس الحراري التي تملأها. وهذه الغازات تسخن طبقة التروبوسفير، التي بدأت "تضغط" على الطبقات السفلى لطبقة الستراتوسفير.

وتجدر الإشارة، إلى أن غازات الاحتباس الحراري تتكون من بخار الماء وغازات ثاني أكسيد الكربون و الميثان والأوزون. وزيادة تركيز هذه الغازات في الغلاف الجوي للأرض مرتبط بالنشاط البشري- حرق الوقود الأحفوري، تقلص مساحة الغابات، الانبعاثات الصناعية والزراعية.

وقد أثار "انتفاخ" التروبوسفير اهتمام العلماء، واعتقدوا أن نفس الشيء يحصل مع طبقة الستراتوسفير. ولدراسة هذه العملية، حللوا بيانات الأقمار الصناعية لغاية ثمانينيات القرن الماضي. وضع الباحثون هذه البيانات في نموذج كمبيوتري، يأخذ بالاعتبار التفاعلات الكيميائية التي تجري في الغلاف الجوي للأرض وكذلك تأثير طبقة الأوزون.

وقد أكد هذا النموذج توقعات العلماء بشأن ضغط طبقة التروبوسفير على الطبقة السفلى لطبقة الستراتوسفير. كما اتضح لهم أن غاز ثاني أكسيد الكربون المنبعث من الأرض يتوغل في طبقة الستراتوسفير، حيث يعمل كمادة مبردة مسببا انضغاطها.

ووفقا لحسابات العلماء، منذ ثمانينيات القرن الماضي تقلص سمك طبقة الستراتوسفير بمقدار 400 متر. وهذا يعني أن حجمها تقلص أيضا خلال هذه المدة بمقدار 1%. ويعتقد العلماء، أن سمكها سيتقلص بمقدار كيلومتر واحد خلال 60 عاما المقبلة، مادامت غازات الاحتباس الحراري تتراكم في الغلاف الجوي للأرض. واتضح لهم أن تأثير التغيرات الحاصلة في طبقة الأوزون ضئيل في هذه العملية.

ولم يفهم الباحثون حتى الآن، تمامًا العواقب المترتبة على تقلص سمك طبقة الستراتوسفير. لأنه على أقل تقدير، يجب أن يؤثر في مسار الأقمار الصناعية وانتشار الموجات الراديوية، وتشغيل أنظمة الملاحة عبر الأقمار الصناعية.

المصدر: فيستي. رو

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا