علماء: الفراشات قد تختفي في أوروبا وأمريكا بحلول عام 2050

العلوم والتكنولوجيا

علماء: الفراشات قد تختفي في أوروبا وأمريكا بحلول عام 2050
صورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/pwku

استوضح علماء البيئة الأمريكيون أن سبب الانخفاض السريع لعدد وأنواع الفراشات في المناطق الغربية من الولايات المتحدة على مدار 4 عقود ماضية يعود إلى ارتفاع درجة الحرارة في موسم الخريف.

أفاد بذلك المكتب الصحفي لجامعة ولاية "نيفادا" الأمريكية. وأعلن البروفيسور في الجامعة، مات فورستير، " لا يمكننا الاعتبار أن الحشرات مهددة في مناطق يقطنها الإنسان فقط، إذ أن مناطق نائية خالية من الإنسان وتلك التي تتميز بقلة السكان تشهد هي أيضا تقلص عدد الفراشات. ويعني ذلك أن الاحترار العالمي يؤثر على كل المناطق الجغرافية دون استثناء".

وأظهرت الأرصاد التي أجراها العلماء في أعوام قليلة ماضية أن عدد الحيوانات المنزلية والبرية والحشرات الكثيرة بدأ في الانخفاض السريع في كل القارات. وعلى وجه الخصوص فإن عدد النحل البري تقلص في 6 أعوام ماضية بمقدار الثلث. أما عدد النحل غير البري فانخفض في أمريكا الشمالية بمقدار الضعف.

 وصارت الفراشات تواجه مشاكل مماثلة. وحسب علماء البيئة فإن عدد كل أنواع الفراشات يمكن أن ينخفض بحلول عام 2050  إلى الصفر في بريطانيا وبعض البلدان الأوروبية. ويكمن سبب اختفاء الحشرات، حسب العلماء،  في نشاط الإنسان وتغيرات طرأت على عمل الأنظمة البيئية المتعلقة بظاهرة الاحتباس الحراري.

قد درس البروفيسور وزملاؤه كيفية جريان تلك العملية في غرب الولايات المتحدة عن طريق تحليل المعلومات التي كانت منظمتان لهواة الفراشات تقدم إليهما على مدى 40 عاما مضت.

واستطاع العلماء متابعة كيفية تغير العدد لدى 450 نوعا من الفراشات في 11 ولاية غربية للولايات المتحدة. وقام العلماء بحساب سرعة  نمو وتقلص عدد وأنواع الفراشات في تلك الولايات والمقارنة بينها وبين تغير الظروف البيئية والمناخية في المناطق التي تقطنها الفراشلت.

وأظهرت القياسات التي أجراها أن تنوع الفراشات تقلص على مدى بضعة عقود بنسبة 20%. ويعود سبب اختفاء الفراشات في معظم الأحيان إلى مختلف العوامل المناخية وليس مبيدات الحشرات كما يعتقد البعض.

وقال البروفيسور إن مناخ الخريف أثر أكثر من عوامل أخرى على حالة الفراشات. وافترض العلماء أن الخريف الدافئ منع الحشرات من وصول الماء وزاد من نشاط خصومها.

ويأمل العلماء أن الأرصاد اللاحقة ستساعدهم في كشف  آلية تأثير الاحترار العالمي على أنواع الحشرات وإدراك طرق إنقاذها من الانقراض.

المصدر: تاس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا