دراسة تكشف استمرار خلل التنظيم المناعي الخلوي لدى المتعافين من "كوفيد-19"

العلوم والتكنولوجيا

دراسة تكشف استمرار خلل التنظيم المناعي الخلوي لدى المتعافين من
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/pgsf

يمكن أن تساعد الأبحاث السريرية القائمة على الملاحظة لمرضى "كوفيد-19" الأطباء على فهم أفضل لكيفية عمل فيروس SARS-CoV-2 غير المعروف سابقا.

ومنذ أن تم الإبلاغ عن الحالات الأولى في ديسمبر 2019، انتشر فيروس SARS-CoV-2  بشكل حوله إلى جائحة، مع استمرار تزايد الحالات والوفيات.

وأصبح البحث السريري القائم على الملاحظة أولوية للعلماء لفهم كيفية عمل هذا الفيروس غير المعروف سابقا بشكل أفضل، لكي تساعد النتائج في تحديد العلاجات المناسبة وتصميم اللقاحات بشكل أفضل.

وفي هذا الإطار، قام باحثون من جامعة ألاباما في برمنغهام، بقيادة ملفات المؤلف الأول جاكوب "جيك" والمؤلفين المشاركين ناثان إردمان (دكتوراه في الطب)، وبول جويبفيرت (دكتوراه في الطب)، بالإبلاغ الآن عن دراستهم القائمة على الملاحظة، "خلل التنظيم المناعي الخلوي المستمر في الأفراد الذين يتعافون من عدوى SARS-CoV-2"، المنشور في مجلة Journal of Clinical Investigation.

وحصل باحثو جامعة ألاباما في برمنغهام، على عينات دم وبيانات سريرية من 46 مريضا بـ"كوفيد-19" في المستشفى و39 مريضا غير مقيم في المستشفى ممن تعافوا من عدوى "كوفيد-19" المؤكدة.

وتمت مقارنة كلتا المجموعتين بالضوابط الصحية والنتائج السلبية لـ"كوفيد-19". والأهم من ذلك، أن معظم الأفراد في المجموعة التي تم إدخالها إلى المستشفى كان لديهم فيروسات SAR-CoV-2 نشطة في دمائهم وكانوا في المستشفى في وقت جمع العينات. وكان جميع الأفراد في المجموعة غير المقيمة في المستشفى في حالة نقاهة وقت جمع العينات.

ومن عينات الدم، تمكن الباحثون من فصل مجموعات فرعية معينة من الخلايا المناعية وتحليل علامات سطح الخلية.

ومن خلال هذه المعلومات المعقدة، يمكن لعلماء المناعة تحليل كيفية استجابة الجهاز المناعي لكل فرد أثناء الإصابة وأثناء فترة النقاهة. ويمكن أن تكشف بعض هذه النتائج ما إذا كانت الخلايا المناعية قد تم تنشيطها واستنفادها بسبب العدوى.

وقد تزيد الخلايا المناعية المنهكة من القابلية للإصابة بعدوى ثانوية أو تعوق تطور المناعة الوقائية لـ"كوفيد-19".

وبالإضافة إلى ذلك، تمكن الباحثون من تحليل التغييرات بمرور الوقت بطريقتين. الأولى مراقبة التغيرات في الواسمات السطحية بمرور الوقت، والتي تم تحديدها على أنها أيام منذ ظهور الأعراض للعينات التي لم تدخل المستشفى. والثانية المقارنة المباشرة لترددات هذه العلامات بين زيارات العيادة الأولى والثانية للمرضى غير المقيمين في المستشفى الذين تم جمع عينات دمائهم في نقطتين زمنيتين متتاليتين.

وأكثر الاكتشافات إثارة للدهشة المرضى الذين لم يدخلوا المستشفى. ففي حين رأى الباحثون علامات تنشيط منظمة في المرضى في المستشفيات، وجدوا أيضا أن العديد من علامات التنشيط والإرهاق قد تم التعبير عنها بترددات أعلى في عينات أولئك الذين كانوا في نقاهة خارج المستشفى.

وبالنظر إلى هذه العلامات بمرور الوقت، كان من الواضح أن خلل التنظيم المناعي لدى الأفراد غير المقيمين في المستشفى لم يتم حله بسرعة.

وعلاوة على ذلك، كان عدم انتظام تنشيط الخلايا التائية وعلامات الإرهاق في المجموعة غير المقيمة في المستشفى أكثر وضوحا عند كبار السن.

وقال الباحثون: "على حد علمنا، هذا هو الوصف الأول لخلل التنظيم المناعي المستمر بسبب "كوفيد-19" في مجموعة كبيرة من مرضى النقاهة خارج المستشفى".

وللحصول على تفاصيل نظرة شاملة على مجموعات فرعية من الخلايا المناعية أثناء وبعد عدوى "كوفيد-19" لدى الأشخاص المقيمين وغير المقيمين في المستشفى، راجعت الدراسة، والتي تتضمن توصيفا متعمقا للنمط الظاهري للتنشيط والإرهاق، خلايا CD4 + T وخلايا CD8 + T والخلايا البائية.

وكان للخلايا B وT من كلا المجموعتين أنماطا ظاهرية متوافقة مع التنشيط والإرهاق الخلوي طوال الشهرين الأولين من الإصابة.

وفي الأفراد الذين لم يدخلوا المستشفى، زادت علامات التنشيط والإرهاق الخلوي بمرور الوقت.

وقال مود وريمي في تعليقهما إن "هذه النتائج توضح الطبيعة المستمرة لتغيرات جهاز المناعة التكيفي التي لوحظت في "كوفيد-19" وتشير إلى آثار طويلة المدى قد تشكل الحفاظ على المناعة ضد SARS-CoV-2".

المصدر: ساينس ديلي

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا