دراسة تقارن الخطر المحدق بمرضى "كوفيد-19" مقابل من يعانون من الالتهاب الرئوي أو قصور القلب!

الصحة

دراسة تقارن الخطر المحدق بمرضى
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/pff3

زعمت دراسة جديدة أن أول أسبوع أو 10 أيام بعد الخروج من المستشفى يعد الأكثر خطورة على مرضى "كوفيد-19".

ووجد الباحثون أنهم كانوا أكثر عرضة بنسبة 40% لإعادة إدخالهم إلى المستشفى أو الموت في غضون 10 أيام من مغادرتهم، مقارنة بالمرضى المصابين بالالتهاب الرئوي أو قصور القلب.

ومع ذلك، بعد 60 يوما، كان خطر عودة مرضى "كوفيد-19" أو الوفاة أقل، من خطر المرضى الذين يعانون من الحالات المميتة الأخرى.

ويقول الفريق، من ميشيغان ميديسن، إن النتائج تقدم دليلا على أن الأطباء والممرضات يجب أن يكونوا مجتهدين بشكل لا يصدق في متابعة مرضى فيروس كورونا، في الأيام الأولى بعد الخروج من المستشفى.

وقال المعد المشارك الدكتور ثيودور إيواشينا، أستاذ الطب الباطني في جامعة ميشيغان: "بالنسبة للعديد من المرضى، يبدو أن "كوفيد-19" يتسبب في سلسلة من المشاكل التي هي في كل جزء خطيرة، مثل تلك التي نراها في الأمراض الأخرى. ولكن القليل جدا من استجابتنا للرعاية الصحية - والقليل جدا من الأبحاث - مصممة لمساعدة هؤلاء المرضى وهم يستمرون لأيام وأسابيع وحتى شهور للتعافي من "كوفيد-19"".

وبالنسبة للدراسة، التي نُشرت في JAMA، درس الفريق حالات ما يقرب من 2200 من المحاربين القدامى الذين عولجوا من "كوفيد-19" في 132 مستشفى في فرجينيا، وخرجوا من المستشفى بين 1 مارس و1 يوليو.

وقورنت نتائجهم بعد المستشفى مع ما يقرب من 1600 مريض التهاب رئوي غير مرتبط بـ "كوفيد"، و3500 مريض بقصور القلب خلال الفترة الزمنية نفسها.

وكان ما مجموعه 95% من المرضى من الذكور، ونصفهم من الأمريكيين الأفارقة.

وعلى الرغم من أن هذا لا يمثل عامة السكان، فإن كلا من الذكور وذوي البشرة السمراء، يشكلون مجموعتين معرضتين لخطر الإصابة بمرض شديد والوفاة من الفيروس.

وكان فيروس كورونا هو السبب الأكثر شيوعا لإعادة دخول المستشفى، حيث أدرج في 30% من الحالات، يليه تعفن الدم، وهي حالة تهدد الحياة حيث يهاجم الجهاز المناعي نفسه، شوهد في 8.5% من الحالات.

وعند مقارنتها بمرضى الالتهاب الرئوي وقصور القلب، أظهرت النتائج أن مرضى "كوفيد-19" لديهم معدلات أعلى لإعادة دخول المستشفى أو الوفاة خلال الأيام العشرة الأولى بعد الخروج.

ونُقل زهاء 14% من مرضى فيروس كورونا إلى المستشفى أو ماتوا في غضون 10 أيام من الخروج من المستشفى، مقارنة بنسبة 9.7% من مرضى الالتهاب الرئوي و8.8% من مرضى قصور القلب.

وهذا يعني أن مرضى "كوفيد-19" كانوا أكثر عرضة بنسبة تتراوح بين 30% و37% لمواجهة نتائج أسوأ من أولئك الذين يعانون من أمراض أخرى.

ومع ذلك، بعد 60 يوما، كان لدى الناجين من فيروس كورونا معدلات أقل لإعادة الدخول لمدة 60 يوما أو الوفاة بنسبة 27%، مقارنة بـ 31.7% للناجين من الالتهاب الرئوي و37% للناجين من قصور القلب.

وقال المعد الأول الدكتور جون دونيلي، عالم الأوبئة في قسم تعلم العلوم الصحية في ميشيغان ميديسين: "من خلال مقارنة النتائج طويلة المدى لمرضى "كوفيد-19" بنتائج المرضى الآخرين المصابين بأمراض خطيرة، نرى نمطا من المخاطر أكبر من المعتاد في أول أسبوع إلى أسبوعين، والتي يمكن أن تكون فترة محفوفة بالمخاطر لأي شخص. والآن، السؤال هو ماذا نفعل حيال ذلك. كيف يمكننا تصميم خطط خروج أفضل لهؤلاء المرضى؟ كيف يمكننا تكييف اتصالاتنا ورعاية ما بعد المستشفى لاحتياجاتهم؟ وكيف يمكننا مساعدة مقدمي الرعاية على الاستعداد والتكيف؟".

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا