علماء الآثار يكتشفون فسيفساء مذهلة من العصور المظلمة

العلوم والتكنولوجيا

علماء الآثار يكتشفون فسيفساء مذهلة من العصور المظلمة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/pbzm

يُنظر عموما إلى الحياة في العصور المظلمة في بريطانيا على أنها حقبة غير سارة، كونها كانت مليئة بالاضطرابات والصراعات مع رحيل الحكام الرومان، ما أدى إلى صعوبات اقتصادية وركود ثقافي.

ولكن الاكتشاف المذهل الجديد في فيلا بالموقع الأثري الروماني الشهير، تشيدوورث، في كوتسوولدز، يشير إلى أن بعض الناس تمكنوا على الأقل من الحفاظ على أسلوب الحياة الغني والمتطور.

وأثبت علماء الآثار التابعون للصندوق الوطني أن الفسيفساء في فيلا غلوسيسترشاير ربما وُضعت في منتصف القرن الخامس، بعد سنوات من الاعتقاد بأن هذه المنازل هُجرت وأحيلت إلى خراب.

والفسيفساء، التي تم العثور عليها في غرفة طعام صيفية، ليست رائعة تماما مثل تلك الموجودة في الفيلات التي يعود تاريخها إلى العصر الروماني، ولكن يبدو أن السكان كانوا متمسكين بمستوى معيشي لائق للغاية.

وقال مارتن بابوورث، عالم الآثار التابع للصندوق الوطني، إن الاكتشاف كان مثيرا للغاية. وأضاف: "القرن الخامس هو الوقت الذي يمثل بداية العصر الروماني الفرعي، والذي يُطلق عليه غالبا اسم العصور المظلمة، وهو الوقت الذي بقيت منه وثائق قليلة، وأدلة أثرية نادرة".

وانتهى الحكم الروماني في بريطانيا حوالي عام 410 بعد الميلاد. وقال بابوورث: "ساد الاعتقاد عموما أن معظم السكان تحولوا إلى زراعة الكفاف (هي زراعة تعتمد على الاكتفاء الذاتي)، وبعد الانفصال عن روما، انقسم النظام الإداري لبريطانيا إلى سلسلة من الإقطاعيات المحلية.

وتابع بابوورث: "ما هو مثير للغاية بشأن تأريخ هذه الفسيفساء في تشيدوورث هو أنها دليل على مزيد من التدهور التدريجي. ويشير إنشاء غرفة جديدة وإرساء أرضية جديدة إلى الثروة، واستمرار صناعة الفسيفساء بعد 50 عاما مما كان متوقعا سابقا".

وفسيفساء القرن الخامس ذات تصميم معقد، وحدودها الخارجية عبارة عن سلسلة من الدوائر مملوءة بالورود والعقد بالتناوب. إنها ذات جودة أقل من تلك الموجودة في القرن الرابع والتي تم العثور عليها في فيلات تشيدوورث وغيرها من مثيلاتها. وهناك عدة أخطاء تشير إلى قلة مهارات الحرفيين، لكنها مع ذلك أرضية جذابة.

ولا يوجد معلومات عن هويات الأشخاص الذين يعيشون في الفيلا في ذلك العصر، وأوضح بابوورث: "من الممكن أن يكونوا من الشخصيات المرموقة، وأصحاب المال، والنفوذ، وأصدقاء لمن هم في المناصب العليا".

وأشار إلى أن المنطقة لم تتضرر بشدة من الغارات المعادية التي كانت تجري في الشمال والشرق. وقال: "من المثير للاهتمام التكهن لماذا كان مالكو فيلا تشيدوورث يعيشون بهذا النمط حتى القرن الخامس. ويبدو أنه في الغرب، استمر أسلوب الحياة الروماني لبعض الوقت".

وكان من الممكن تأريخ الفسيفساء بفضل آثار الكربون التي عثر عليها في خندق تم حفره لبناء جدار لإنشاء الغرفة التي عثر فيها على الفسيفساء. ويشير تأريخ الكربون بقوة إلى أن الجدار بني بين عامي 424 و544 بعد الميلاد. ووضعت الفسيفساء في الغرفة المنشأة حديثا بعد بناء الجدار.

وقال ستيفن كوش، الذي كتب عن الفسيفساء الرومانية المعروفة في بريطانيا: "ما زلت مندهشا مما وقع اكتشافه. سيكون من المهم البحث عن المزيد من المواقع في المنطقة لمعرفة ما إذا كان بإمكاننا إظهار تجديد مماثل في فيلات أخرى استمرت في استضافة السكان في القرن الخامس. ولكن ليس هناك شك في أن هذا الاكتشاف له أهمية هائلة، إنه مثير للغاية".

المصدر: ذي غارديان

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا