أكبر ثقب للأوزون في القطب الشمالي ينغلق أخيرا!

العلوم والتكنولوجيا

أكبر ثقب للأوزون في القطب الشمالي ينغلق أخيرا!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/nrej

أفاد باحثون من خدمة "كوبرنيكوس" لرصد الغلاف الجوي (CAMS) التابع للاتحاد الأوروبي، أن أكبر ثقب للأوزون اكتشف فوق القطب الشمالي أغلق أخيرا.

ونشر باحثو CAMS تغريدة على "تويتر" في 23 أبريل، تقول: "انتهى ثقب الأوزون في نصف الكرة الشمالي لعام 2020، الذي لم يسبق له مثيل".

وفُتح الثقب في طبقة الأوزون - جزء من الغلاف الجوي للأرض الذي يحمي الكوكب من الأشعة فوق البنفسجية - لأول مرة فوق القطب الشمالي في أواخر مارس، عندما حاصرت ظروف الرياح غير المعتادة الهواء المتجمد فوق القطب الشمالي لعدة أسابيع متتالية.

وخلقت هذه الرياح، المعروفة باسم الدوامة القطبية، قفصا دائريا للهواء البارد أدى إلى تكوين سحب عالية الارتفاع في المنطقة. وتُمزج الغيوم مع ملوثات من صنع الإنسان مثل الكلورين والبرومين، مسببة تآكل غاز الأوزون المحيط حتى فتح حفرة ضخمة تقارب 3 أضعاف حجم غرينلاند، في الغلاف الجوي، وفقا لبيان صادر عن وكالة الفضاء الأوروبية (ESA).

وقال باحثون في وكالة الفضاء الأوروبية إنه بينما يفتح ثقب كبير في طبقة الأوزون كل خريف فوق القطب الجنوبي، فإن الظروف التي تسمح بتكوين هذه الثقوب نادرة أكثر في نصف الكرة الشمالي. ونشأ ثقب الأوزون في القطب الشمالي هذا العام، فقط لأن الهواء البارد كان يتركز في المنطقة لفترة أطول بكثير من المعتاد.

وقال باحثو نظام إدارة ضمان الكفاءة في أواخر الأسبوع الماضي، إن "الدوامة القطبية" انقسمت، ما خلق مسارا للهواء الغني بالأوزون للاندفاع مرة أخرى إلى المنطقة الواقعة فوق القطب الشمالي".

وفي الوقت الحالي، هناك القليل جدا من البيانات تقول ما إذا كانت ثقوب الأوزون في القطب الشمالي تمثل اتجاها جديدا. وقال مارتن داميريس، عالم الغلاف الجوي في مركز الفضاء الألماني، لـ Nature: "من وجهة نظري إنها المرة الأولى التي يمكنك فيها التحدث عن ثقب أوزون حقيقي في القطب الشمالي".

وفي الوقت نفسه، سيظل ثقب الأوزون السنوي في أنتاركتيكا، الذي كان موجودا منذ ما يقرب من 4 عقود، حقيقة موسمية في المستقبل المنظور. ووجد تقييم 2018 من قبل المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أن ثقب الأوزون الجنوبي يتقلص بنسبة 1٪ إلى 3٪ لكل عقد منذ عام 2000 - ومع ذلك، فمن المحتمل ألا يتقلص تماما حتى عام 2050 على الأقل.

المصدر: لايف ساينس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا