اكتشاف كوكبين ضخمين يشبهان المشتري خارج النظام الشمسي

الفضاء

اكتشاف كوكبين ضخمين يشبهان المشتري خارج النظام الشمسي
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/tfxn

باستخدام القمر الصناعي لمسح الكواكب الخارجية العابرة (TESS) التابع لناسا، اكتشف فريق دولي من علماء الفلك كوكبين جديدين خارج المجموعة الشمسية.

والعوالم الغريبة المكتشفة حديثا، المسماة TOI-5152 b وTOI-5153 b، وهي أكبر بثلاث مرات من أكبر كوكب في النظام الشمسي.

ويجري TESS مسحا لنحو 200 ألف من ألمع النجوم بالقرب من الشمس بهدف البحث عن الكواكب الخارجية العابرة. وحدد أكثر من 5700 من الكواكب الخارجية المرشحة (TESS Objects of Interest، أو TOI)، والتي تم تأكيد 227 منها حتى الآن.

وأكدت مجموعة من علماء الفلك بقيادة سولين أولمر مول من مرصد جنيف في سويسرا، مؤخرا وجود كوكبين آخرين من الكواكب TOI تم رصدهما بواسطة TESS.

وأفادوا أنه وقع تحديد إشارات العبور في منحنيات الضوء لنجمين معروفين باسم TOI-5152 وTOI-5153. وتم تأكيد الطبيعة الكوكبية لهذه الإشارات من خلال ملاحظات المتابعة.

وكتب العلماء في الورقة البحثية، التي نُشرت في مجلة arXiv: "تم جمع القياس الضوئي الاستكشافي مع البعثة الفضائية TESS، ووقع إجراء ملاحظات المتابعة من الأرض باستخدام منشأة القياس الضوئي NGTS وأجهزة الطيف عالية الدقة CORALIE وFEROS وCHIRON وHARPS وTRES".

ويبلغ نصف قطر TOI-5152 b نحو 1.07 نصف قطر كوكب المشتري، وهو أكبر بثلاث مرات تقريبا من كوكب المشتري. ويدور حول نجمه المضيف كل 54.19 يوما، على مسافة 0.31 وحدة فلكية منه.

وتم قياس درجة حرارة توازن الكوكب لتكون 688 كلفن، والمضيف TOI-5152 هو نجم من النوع G1 أكبر مرتين تقريبا من الشمس، ويقع على بعد نحو 1200 سنة ضوئية من الأرض. ويقدر عمره ما بين 1.4 و 6.8 مليار سنة.

وتبلغ كتلة TOI-5153 b نحو  3.26 كتلة كوكب المشتري، بينما قُدِّر نصف قطرها بـ 1.06 نصف قطر كوكب المشتري. تم قياس الفترة المدارية لهذا الكوكب الخارجي بـ 20.33 يوما والمسافة إلى المضيف تقريبا 0.16 وحدة فلكية.

وحسب علماء الفلك أن درجة حرارة التوازن لـ TOI-5153 b هي عند مستوى 906 كلفن، والنجم المضيف من النوع الطيفي F8. وهو أكبر بنحو 40% من الشمس ويفترض أن عمره 5.4 مليار سنة. والمسافة إلى هذا النظام الكوكبي تبلغ نحو 1270 سنة ضوئية.

ولذلك، TOI-5152 b وTOI-5153 b هما عالمان فضائيان دافئان وضخمان بحجم كتلة كوكب المشتري. ولاحظ علماء الفلك أن كليهما غني بالمعادن وأن محتواهما من العناصر الثقيلة يتوافق مع علاقة الكتلة المعدنية للعمالقة الغازية.

وبالنظر إلى أن الكوكبين يدوران حول نجوم لامعة بشكل معتدل، أضاف مؤلفو الورقة أنهم أهداف مثالية لعمليات الرصد الإضافية.

وخلص الباحثون إلى أن "كلا من كوكب المشتري الدافئ يدور حول نجوم مضيفة لامعة بشكل معتدل ما يجعل هذه الأجسام أهدافا قيمة لمتابعة دراسات الغلاف الجوي للكواكب وقياس زاوية دوران النظام".

المصدر: phys.org

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا