مخاطر مخيفة تنتج عن التوهجات الشمسية "الشائعة"

الفضاء

مخاطر مخيفة تنتج عن التوهجات الشمسية
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/t3a4

تعد توهجات الطاقة الشمسية من أكبر الأحداث المتفجرة في نظامنا الشمسي، والتي حدثت بشكل متكرر في الآونة الأخيرة.

ويعود ذلك إلى أن الشمس في بداية دورة مدتها 11 عاما، وهي في مرحلة نشطة للغاية لنجمنا، حيث أنه كل 11 عاما تقريبا، ينقلب المجال المغناطيسي على الشمس.

ويعني هذا أن القطبين الشمالي والجنوبي يتحولان ويمكن أن يتسبب ذلك في أن تتصرف الشمس بشكل غير منتظم قبل أن تستقر.

وبمجرد أن تستقر، ينقلب المجال المغناطيسي وتبدأ الدورة مرة أخرى.

والتوهجات الشمسية هي انفجارات إشعاعية من الشمس تضرب الأرض أحيانا. وتشرح وكالة ناسا: "التوهج الشمسي هو انفجار شديد للإشعاع يأتي من إطلاق الطاقة المغناطيسية المرتبطة بالبقع الشمسية"

وأضافت: "التوهجات هي أيضا مواقع يتم فيها تسريع الجسيمات (الإلكترونات والبروتونات والجسيمات الثقيلة)".

ويمكن أن تستمر التوهجات الشمسية دقائق فقط أو تطلق تيارات من الإشعاع لساعات.

وتحمينا الأرض إلى حد كبير من التأثير الضار للانفجارات الشمسية باستخدام مجالها المغناطيسي. ومع ذلك، لا يزال من الممكن أن تسبب التوهجات الخراب للتكنولوجيا الموجودة على كوكبنا أو التي تدور حوله.

وعلى الرغم من أنها لا تهدد صحة البشر على الأرض، لكنها في بعض الأحيان تشكل تهديدا لسلامة رواد الفضاء.

وهنا بعض المخاطر التي تأتي مع التوهجات الشمسية:

انقطاع التيار الكهربائي

يتم تصنيف كل توهج شمسي يضرب الأرض ويسبب عاصفة حسب شدته.

وحتى الانفجارات الضعيفة منها يمكن أن تسبب تقلبات ضعيفة في شبكة الطاقة، وقد تؤثر على الاتصالات عبر الأقمار الصناعية وتتسبب في انقطاع الراديو.

وفي عام 1989، أطلق ثوران شمسي قوي العديد من الجسيمات المشحونة كهربائيا على الأرض لدرجة أن مقاطعة كيبيك الكندية فقدت طاقتها لمدة تسع ساعات.

وعادة ما تعود الاتصالات إلى طبيعتها بمجرد انتهاء العاصفة الشمسية.

الإشعاع

بالإضافة إلى التسبب في حدوث مشكلات لتقنيتنا على الأرض، يمكن أن تكون التوهجات الشمسية مميتة لرواد الفضاء إذا أدت إلى إصابة أو تعارضت مع اتصالات التحكم في المهمة.

وهناك أيضا خطر متزايد من التسمم الإشعاعي لرواد الفضاء لأنهم لا يمتلكون المجال المغناطيسي للأرض لحمايتهم عندما يكونون في الفضاء.

وتلاحظ ناسا أنه إذا كان رائد فضاء خارج محطة الفضاء الدولية أثناء عاصفة شمسية، فقد يصاب بمرض الإشعاع، والذي تشمل أعراضه القيء وانخفاض تعداد الدم والشعور بالتعب الشديد.

ويمكن أيضا أن يكون داء الإشعاع مميتا إذا امتص الشخص جرعة كبيرة جدا.

ولحسن الحظ، فإن محطة الفضاء الدولية محمية بشدة لحماية البشر على متنها من إشعاع التوهج الشمسي.

ويراقب الخبراء أيضا طقس الفضاء عن كثب حتى لا يخرج أي رائد فضاء أثناء حدوث عاصفة شمسية.

ارتباك الحيوانات

يمكن لعاصفة طفيفة أن تربك الحيوانات المهاجرة التي تعتمد على المجال المغناطيسي للأرض لإحساس الاتجاه. وهذا يشمل الطيور والنحل وحتى الحيتان.

الإيجابيات

أحد الأشياء الجيدة عن العواصف الشمسية هو أنها يمكن أن تنتج عروضا ضوئية طبيعية مثيرة في السماء. وتسمى عروض الضوء الطبيعي تلك الشفق القطبي.

والشفق القطبي هو أمثلة على المجال المغناطيسي للأرض الذي يتعرض للقصف بالرياح الشمسية، ما يخلق شاشات خضراء وزرقاء جميلة.

المصدر: ذي صن

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

تحت إشراف تبون..آلاف الجزائريين يشهدون ستينية الاستقلال بأضخم عرض عسكري منذ 33 عاما (فيديو)