اكتشاف أدلة على وجود بحيرات تحت جليد أحد أقمار المشتري

الفضاء

اكتشاف أدلة  على وجود بحيرات تحت جليد أحد أقمار المشتري
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/sujx

اكتشف علماء الكواكب أدلة جديدة على وجود بحيرات تحت الدرع الجليدية لقمر المشتري ( أوروبا).

ويمكن مقارنتها ببحيرات اكتشفها العلماء مؤخرا داخل جبال الجليد في غرينلندا. أفاد بذلك المكتب الصحفي لجامعة "سنانفورد" والذي قال إن ذلك يزيد من فرص اكتشاف حياة في قمر "أوروبا".

وقال مساعد الأستاذ في جامعة ستانفورد" دستين شريدر: "إذا نشأت تلك البحيرات بناء على مبادئ تنشأ عليها البحيرات في غرينلندا فإن عددها قد يكون كبيرا".

يذكر أن أوروبا هو أحد أكبر أقمار المشتري الأربعة  اكتشفها جاليليو جاليلي في القرن السابع عشر. وسطحه مغطى بالجليد، ويوجد تحته محيط متعدد الكيلومترات من الماء السائل.  ويعتبره علماء الكواكب مركزا من المراكز المحتملة للحياة خارج كوكب الأرض. وقد يكون ذلك حقيقة لأن هذا المحيط يتبادل الغازات والمعادن مع الجليد على السطح، فضلا عن وجود مواد لازمة لبقاء ميكروبات فيه.

واكتشف شرودر وزملاؤه موطنا محتملا آخر للحياة على أوروبا من خلال دراسة صور فوتوغرافية لسطح قمر المشتري هذا، تم التقاطها باستخدام  كاميرات بعثة مسبار "جاليليو" الذي درس الكوكب العملاق وأقماره أعوام 1995-2003.

وقام المسبار التابع لـ" ناسا" بعدة رحلات فوق أوروبا وتلقى صورا فوتوغرافية مفصّلة عن تضاريسه من مسافة 500-600 كيلومتر فوق سطحه.

وأثبتت هذه الصور لأول مرة أن سطح أوروبا يتم تحديثه باستمرار، وكشفت أيضا عن العديد من الميزات غير العادية التي لا يوجد لها مثيل على الأرض. ومن بينها ما يسمى بـ "الأخاديد المزدوجة"، وهي طيات سطح الجليد يبلغ عرضها عدة عشرات من الأمتار وعمقها عدة مئات من الأمتار.

واعتقد المشاركون في بعثة "جاليليو" أن هذه الهياكل هي شقوق في طبقة أوروبا الجليدية نشأت جراء انضغاطها، لكن العديد من العلماء اختلفوا مع هذه الفرضية.

وكشف شرودر وزملاؤه مؤخرا عن طبيعة هذه الهياكل أثناء دراسة الصور الفوتوغرافية التي التقطتها الأقمار الصناعية والطائرات أثناء رصد حالة الغطاء الجليدي في غرينلاند.

واكتشف العلماء في صور الجزء الشمالي الغربي من هذه الجزيرة، ما يشبه "الأخاديد المزدوجة" من أوروبا. وأظهرت دراستهم أن هذه الهياكل تحتوي بحيرات تحت جليدية مملوءة بالمياه السائلة التي دخلت الطبقات الداخلية من خلال الشقوق على سطح الغطاء الجليدي في غرينلاند.

ويؤدي تجمد الطبقات العليا لخزان الماء هذا تدريجيا إلى تمدد الشقوق، مما يسرّع من تراكم المياه في البحيرات.

ويحدث شيء مشابه، حسب علماء الكواكب، في قمر أوروبا. ووفقا لشرودر وزملائه، فإن ذلك يزيد إلى حد بعيد من فرص وجود الحياة على قمر كوكب المشتري.

المصدر: تاس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز