شركة بريطانية تعتزم ربط "استوديو أفلام فضائية" بمحطة الفضاء الدولية اعتبارا من عام 2024

الفضاء

شركة بريطانية تعتزم ربط
محطة الفضاء الدولية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/s7y3

أعلنت شركة بريطانية يوم الخميس 20 يناير، أنها تخطط لربط أول استوديو للأفلام الفضائية وساحة رياضية بمحطة الفضاء الدولية في وقت مبكر من عام 2024.

وكشفت الشركة Space Entertainment Enterprise، أو اختصارا SEE ، ومقرها لندن، عن خططها لوحدة بث الأفلام والتلفزيون والرياضة والترفيه لمحطة الفضاء الدولية، ليتم إطلاقها في ديسمبر 2024.

ويشار إلى أن الوحدة الترفيهية الخاصة بـ SEEتُبنى من قبل  شركة "أكسيوم سبيس" (Axiom Space)، التي تعمل على وحدة سياحية وبحثية خاصة بها للمحطة، ومن المقرر أيضا إطلاقها وإلحاقها بالمحطة في عام 2024.

وتملك شركة SEE بالفعل مؤسسة في مجال الترفيه الفضائي، وتدعي أنها تنتج فيلما بالشراكة مع نجم هوليوود توم كروز، والذي سيتم تصويره جزئيا في المحطة الفضائية.

ومن المقرر ربط مركز الترفيه الجديد المسمى SEE-1، بوحدة " أكسيوم"، والتي ستنفصل في النهاية عن محطة الفضاء الدولية لتشكيل محطة فضائية خاصة بها.

ولم تكشف الشركة عن أي تفاصيل بشأن تكاليف أو ميزانيات أو قياسات الوحدة، ولكن من المتوقع أن يبلغ قطرها 20 قدما وتكون مفتوحة لأطراف ثالثة لصنع الأفلام والتلفزيون.

ويشكل هذا جزءا من تحول تجاري متزايد للمنشأة الفضائية الشهيرة، حيث من المقرر إطلاق أول طاقم رائد فضاء خاص بالكامل الشهر المقبل.

والتزمت ناسا بتمويل المحطة القديمة حتى عام 2030، كما أكدت روسيا التزامها المتجدد من خلال إطلاق وحدة معملية جديدة.

ويُعتقد أنه سيكون هناك مجموعة من المحطات التجارية التي تدور حول الأرض، بما في ذلك "أكسيون سبيس"، والتي ستتضمن SEE-1.

وإذا تم إطلاقها، فستكون أول استوديوهات محتوى وترفيه في العالم وساحة متعددة الأغراض يتم تشغيلها في الفضاء.

وتقول شركة SEE إن الوحدة ستسمح للفنانين والمنتجين والمبدعين بتطوير وإنتاج وتسجيل وبث محتوى مباشر. وأشار المؤسسان المشاركان لـ SEE، دميتري وإيلينا ليسنيفسكي، إنها "فرصة رائعة للإنسانية للانتقال إلى عالم مختلف وبدء فصل جديد مثير في الفضاء".

ومن المقرر أن تصبح وحدة SEE-1 جاهزة للعمل اعتبارا من ديسمبر 2024، في مجمع محطة "أكسيوم" في المدار، بينما لا تزال مرتبطة بمحطة الفضاء الدولية.

وعند اكتمال التكوين الأولي للمحطة ستكون جاهزة للانفصال عن محطة الفضاء الدولية في عام 2028.

وقال مايكل سوفريديني، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة "أكسيوم سبيس": "تم تصميم محطة أكسيوم، كأول محطة فضاء تجارية في العالم، لتكون بمثابة البنية التحتية الأساسية التي تمكّن اقتصادا متنوعا من النشاط في المدار".

وستؤدي إضافة مكان ترفيهي مخصص إلى القدرات التجارية لمحطة أكسيوم على شكل SEE-1 إلى توسيع خدمة المحطة كمنصة لقاعدة مستخدمين عالمية وتسليط الضوء على مجموعة الفرص التي يوفرها اقتصاد الفضاء الجديد.

قال كبير المهندسين في أكسيوم الدكتور مايكل باين: "ستعرض SEE-1 بيئة الفضاء المستفاد منها بطريقة غير مسبوقة".

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا