علماء الفلك يعثرون مجددا على دوائر راديوية غامضة في السماء لا يمكن تفسيرها

الفضاء

علماء الفلك يعثرون مجددا على دوائر راديوية غامضة في السماء لا يمكن تفسيرها
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qezi

في السنوات القليلة الماضية، اكتشف علماء الفلك عددا من الأجسام الراديوية العملاقة والتي تكاد تكون دائرية تماما في الكون البعيد.

وعلى الرغم من عدم وجود تفسير لأي من هذه الكيانات الغامضة حتى الآن، إلا أن  العلماء يستمرون في العثور على مثل هذه الأجسام، وهو ما قد يجعلهم أقرب إلى حل ألغاز هذه الأجسام.

وبدأ اللغز بعد وقت قصير من بدء مسار مصفوفة الكيلومتر المربع الأسترالي (ASKAP)، وهو مشروع مكون من 36 طبقا ضخما في غرب أستراليا يقوم بمسح السماء في الجزء الراديوي من الطيف الكهرومغناطيسي، في إنتاج خرائط لسماء الليل بأكملها في عام 2019.

ورصدت عضو المجموعة آنا د. كابيسكا من المرصد الوطني لعلم الفلك الراديوي في سوكورو، نيو مكسيكو، في ذلك الوقت، أربع دوائر راديوية لامعة، والتي اعتقد، بقية العلماء في البداية أنها ظاهرة مألوفة.

ولكن عندما حاولت التلسكوبات النظر إلى الأشياء بأطوال موجية أخرى، مثل الضوء البصري الذي تستخدمه أعيننا لرؤيته، تبين أنها فارغة، ما دفع الفريق إلى تسميتها بدوائر راديو غريبة (ORCs).

والأغرب من ذلك، أن كلا من الدوائر الراديوية الغريبة بها مجرة ​​تطفو في وسطها تقريبا. وكان علماء الفلك قادرين على تحديد أن الكيانات كانت على بعد عدة مليارات من السنين الضوئية، وربما يصل قطرها إلى بضعة ملايين من السنين الضوئية.

ولم ير أحد شيئا كهذا من قبل، وفي ورقة نُشرت العام الماضي، قدم الفريق 11 تفسيرا محتملا لما يمكن أن تكون عليه هذه الأجسام الغريبة، بما في ذلك مواطن الخلل في التصوير، والتواءات في الزمكان المعروفة باسم حلقات أينشتاين، أو نوع جديد من البقايا من انفجار مستعر أعظم.

وقام الباحثون منذ ذلك الحين بمسح السماء مرة أخرى باستخدام تلسكوبات مصفوفة الكيلومتر المربع، ووجدوا واحدة أخرى من الدوائر الراديوية الغريبة لإضافتها إلى مجموعتهم، وهي هيكل يبلغ طوله نحو مليون سنة ضوئية ويقع على بعد نحو 3 مليارات سنة ضوئية. ونشرت النتائج التي توصلوا إليها في 27 أبريل في arXiv.

وباستخدام مسار صفيف الكيلومتر المربع الأسترالي (ASKAP)، اكتشف علماء الفلك دائرة راديو غريبة جديدة خارج المجرة (ORC). ويبلغ قطر المصدر الراديوي المكتشف حديثا، والمسمى ORC J0102–2450، ما يقرب من مليون سنة ضوئية.

ويبلغ قطر حلقة الراديو الغريبة المكتشفة حديثا نحو 70 ثانية قوسية، أو 978 ألف سنة ضوئية.

وقالت باربل كوريبالسكي، عالمة الفلك المجرية في منظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية (CSIRO) وجامعة ويسترن سيدني في أستراليا، في تصريح لموقع "لايف ساينس"، إن الفريق حصر أفكارهم الآن في ثلاثة تفسيرات محتملة. الأول هو أنه ربما توجد مجرات إضافية تشكل عنقودا بالقرب من الجسم وتثني مادة ساطعة في بنية تشبه الحلقة. وقد تكون هذه ببساطة باهتة للغاية بحيث لا يمكن التقاطها بواسطة التلسكوبات الحالية.

والاحتمال الآخر هو أن الثقب الأسود الهائل المركزي لهذه المجرات يستهلك الغاز والغبار، وينتج نفاثات عملاقة مخروطية الشكل من الجسيمات والطاقة. وغالبا ما اكتشف علماء الفلك مثل هذه الظواهر في الكون، على الرغم من أن النفاثات عموما تتماشى مع الأرض بحيث تراها المراصد على أنها تتحرك خارج جوانب المجرة.

وربما في حالة الدوائر الراديوية الغريبة  (ORCs)، فإن النفاثات تشير ببساطة إلى كوكبنا، كما اقترحت كوريبالسكي، لذلك نحن في جوهرنا ننظر إلى أسفل ماسورة أنبوب طويل، ونخلق صورة دائرية ثنائية الأبعاد حول مجرة ​​مركزية.

وقالت: "التفسير الآخر أكثر إثارة، فقد يكون هذا شيئا جديدا تماما". ومن المحتمل أن يكون حدثا غير معروف ولكنه شديد النشاط قد وقع في منتصف هذه المجرات، ما أدى إلى ظهور موجة انفجار انتقلت على شكل كرة وأسفرت عن بنية حلقية.

ولم تتأكد كوريبالسكي بعد من نوع الحدث الذي يمكن أن يترك مثل هذا التوقيع، على الرغم من أنه ربما يكون نتاجا غير معروف سابقا من انهيار الثقوب السوداء مثل النوع الذي شوهد في موجات الجاذبية في مرصد موجات الجاذبية الكبيرة للتداخل (LIGO) في الولايات المتحدة.

لكن هاريش فيدانثام، عالم الفلك في المعهد الهولندي لعلم الفلك الراديوي، والذي لم يكن مرتبطا بالعمل، يفضل الفكرة الأبسط، وهي أن الدوائر الراديوية الغريبة (ORCs) هي شكل من ظاهرة معروفة، وهي نفاثات مشرقة تطلق من مجرة ​​في وقت نادر، وفقا لزاوية الرؤية.

ويتفق كل من فيدانثام وكوريبالسكي على أن المزيد من ملاحظات التلسكوب في الأطوال الموجية الأخرى يجب أن تساعد العلماء في الحصول على فكرة أفضل عما يحدث. وقالت كوريبالسكي إن البيانات الجديدة ستصدر في الأشهر الستة المقبلة أو نحو ذلك.

المصدر: لايف ساينس

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا