ما علاقة الكحول بالعنصرية وجرائم الكراهية؟

مجتمع

ما علاقة الكحول بالعنصرية وجرائم الكراهية؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jonp

وجد الباحثون أن الناس يصبحون أكثر عنصرية وميلا للإجرام، عند شرب الكحول.

وتقول الدراسة الجديدة إن ارتكاب جرائم الكراهية يزداد عندما يكون الأشخاص في حالة سكر، حيث تعد الكحول "محفزا" للتعبير عن التحيز.

وتعرض 18.5% من بين 124 شخصا للهجوم من قبل أشخاص بدافع التحيز، حيث شكل التسمم بالكحول 90% من هذه الهجمات.

وأجرى الباحثون مقابلات مع أشخاص تعرضوا لحوادث وأصيبوا بجروح جراء العنف، في 3 مدن بريطانية متعددة الثقافات.

وقال البروفيسور جوناثان شيبيرد، مدير معهد كارديف للأبحاث المتعلقة بالجريمة والأمن إن "أحد الجوانب البارزة للدراسة، هو اكتشاف أن معظم الهجمات لم تغذيها الكراهية وحدها، ويبدو أن الكحول تعمل بمثابة المحفز. وتشير نتائجنا إلى أن معالجة تعاطي الكحول ليس مهما لصحة الأفراد فقط، ولكن لصحة مجتمعنا ككل".

وأجريت الدراسة الاستقصائية في كارديف وبلاكبيرن وليستر، حيث اختيرت هذه المدن لأنها موطن تعدد الثقافات والأعراق والأديان.

وأشارت الدراسة إلى أن الحد من استهلاك الكحول استراتيجية جيدة للحد من مخاطر الهجمات. كما كشفت الأبحاث التي نُشرت في وقت سابق من هذا العام أن الأشخاص الذين يدخنون الماريغوانا، هم أكثر عرضة لارتكاب الجرائم العنيفة.

وبحثت دراسة قادها 5 علماء من معاهد مقرها في مونتريال، كندا، في حياة 1136 من الرجال والنساء المرضى النفسيين، في ميسوري وبيتسبرغ وماساتشوستس. وحذروا في نتيجة بحثهم من أن تدخين الماريغوانا بانتظام، يزيد من خطر العنف ضد الآخرين.

ويعد هذا المشروع هو أول من يبرهن على أن نبات القنب ليس مرتبطا بجرائم العنف فقط، بل هو المسبب أيضا.

المصدر: ديلي ميل

ديمة حنا

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا