الإعلان عن الفائزين بمسابقة "أندريه ستينين" للتصوير الفوتوغرافي في موسكو

أخبار روسيا

الإعلان عن الفائزين بمسابقة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/l1ie

فازت الروسية أليونا كوتشيتكوفا بالجائزة الكبرى في مسابقة أندريه ستينين الدولية 2018 لأفضل المصورين الشباب التي نظمتها وكالة "روسيا سيغودنيا" تحت رعاية اللجنة الروسية لليونسكو.

كما فازت المصورة الروسية البالغة من العمر 30 عاما، بالمركز الأول في فئة "كوكبي. سلسلة"، حيث وثقت في سلسلة من الصور تحت عنوان "كيف كنت مريضة" مراحل مصارعتها مع مرض السرطان.

وعلقت كوتشيتكوفا على فوزها في المسابقة قائلة: "بالنسبة لي، هذه قصة صعبة وشخصية للغاية، لكني أود أن أشاركها مع أكبر عدد ممكن من الناس وأؤكد أن التعاطف والتآزر يزرعان في قلوبنا المحبة للآخرين التي نحتاج نحن جميعا إليها. وفي الوقت نفسه، تلك الصور عبارة عن دعمي لمن يعاني من السرطان وربما يشعر بالوحدة بسبب صعوبة التحدث عن حاله، فضلا عن أن العمل على إعداد الصور كان بالنسبة إلي وسيلة كي لا أنهار نفسيا، وأن أتقبل هذا الاختبار والقيام بالعمل الذي أحبه".

أليونا كوتشيتكوفا

وأشارت إلى أهمية مسابقة أندريه ستينين للمصورين الشباب، التي تتيح لهم الحصول على تقييم أعمالهم من قبل لجنة تحكيم دولية والتسابق مع أفضل المصورين الشباب حول العالم.

وأضافت أن "العمل على إعداد الصور فرصة لأثبت لنفسي أنني قادرة على رواية قصة ما بطريقة تثير اهتمام الآخرين".

وفي فئة "كوكبي. عمل منفرد" حاز البيلاروسي سيرغي غابون المرتبة الأولى لصورة سماها "القلب من التوت البري" التقطها بواسطة طائرة مسيرة أثناء جمع "الكليوكفا" أحد أنواع التوت البري الذي ينمو في المستنقعات.

المصور البيلاروسي سيرغي غابون

وفاز المصوران جاستين ساليفان من جنوب إفريقيا ولويس تاتو من إسبانيا في فئة "الأخبار الرئيسية"، حيث تظهر صورة عنوانها "المواجهة" شرطيا وهو يوجه سلاحه صوب ثلاثة مدنيين يختبئون تحت طاولة مقلوبة في الشارع.

وتحمل سلسلة الصور التي التقطها لويس تاتو اسم "اضطرابات في كينيا بعد الانتخابات".

"اضطرابات في كينيا بعد الانتخابات"

ومنح المصور العراقي تيسير مهدي الجائزة الأولى في فئة "الرياضة" بصورة "الرغبة في الحياة" التي يظهر فيها طفل بساق واحدة، حيث فقد الأخرى بتفجير في مدينة كربلاء وهو يلعب كرة القدم.

كما فاز في هذه الفئة الإيطالي أندريا ألاي بسلسلة صور "الألتراس" المكرسة لمشجعي فريق "ألبينغا كالتشو" لكرة القدم من بلدة صغيرة في منطقة ليغوريا.

المصور العراقي تيسير مهدي

وفي فئة "بورتريه. بطل من زماننا" كان الفوز من نصيب الإسرائيلي عوديد فاغشتاين الذي صور طفلا يعيش في شبه جزيرة يامال الروسية التي يقطنها شعب "نينيتس" السكان الأصليين للمنطقة ، وأطلق على الصورة عنوان "الزهرة"، فضلا عن سلسلة صور "التوأم" للإيراني شيفا خادمي.

ومنح شركاء المسابقة، اللجنة الدولية لمنظمة الصليب الأحمر ومجموعة شنغهاي الإعلامية المتحدة وقناة الميادين، جوائز خاصة.

صورة "المواجهة" لـ جاستين سوليفان

وحصل المصوران من إيران، أوميد وهاب زاده ويونس هاني سومي، على جائزتين خاصتين من اللجنة الدولية للصليب الأحمر لأفضل "صورة إنسانية".

ومنحت مجموعة شنغهاي الإعلامية وقناة الميادين جائزة خاصة للمصور العراقي تيسير مهدي.

وقال دميتري كيسيليوف، المدير العام لوكالة أنباء "روسيا سيغودنيا": "اليوم هو يوم مهم بالنسبة لنا. ونتذكر، في خريف كل عام، رفيقنا مراسل وكالة "روسيا سيغودنيا"، أندريه ستينين، الذي توفى أثناء قيامه بمهمته في جنوب شرق أوكرانيا".

دميتري كيسيليوف ومارغاريتا سيمونيان ورئيس الوزراء دميتري مدفيديف

وأضاف كيسيليوف: "تكريما لأندريه وإحياء لذكراه أطلقنا اسمه على مسابقة المصورين الشباب. واليوم، يتحدث المصورون الشبان من جميع أنحاء العالم، الذين يوحدهم اسم ستينين، من خلال أعمالهم عما يقلقهم، مسترشدين بأعمال أندريه باعتبارها بوصلة الحقيقة"، مشيرا إلى أن "التاريخ الذي ينعكس في الإنسان والشخصية والبلد، موجود في جوهر كل عمل معروض هنا".

من ناحيته أشار الكسي ليفكين، مدير المتحف التاريخي الحكومي قائلا: "يسرنا أن المتحف التاريخي قد أصبح أول منصة عرض في إطار الجولة الدولية لعرض الأعمال التي قام بها الفائزون في مسابقة أندريه ستينين للتصوير الصحفي لعام 2018. ومن الأهمية أن يحظى المصورون الشباب على دعم من وكالة الأنباء الدولية "روسيا سيغودنيا"، ونتيجة لتعاوننا، سوف يتمكن عدد كبير من الجمهور من مشاهدة المعرض".

وبعد حفل توزيع الجوائز، تم افتتاح معرض لأعمال الفائزين في مجمع معارض المتحف التاريخي الحكومي، والذي سيفتح أبوابه أمام جميع الزوار من 9 إلى 30 نوفمبر، علما أن الدخول إلى المعرض مجاني.

في عام 2018، خاض 25 مصورا شابا من 14 دولة في العالم معركة الفوز بالجائزة الكبرى، بما في ذلك من روسيا والعراق وإيران وإسبانيا وإيطاليا وبيلاروسيا وإسرائيل وجنوب إفريقيا وغيرهم.

ويضم المعرض حوالي 200 عملا لأفضل المصورين الصحفيين الشباب، الذين يجسدون في أعمالهم أشكالا رمزية للواقع المحيط - من الجمال الإنجيلي للرماح الجيرية في صعيد مصر إلى تحرير مقاطع فيديو لأحداث وقعت ما بعد الانتخابات في كينيا في خريف عام 2017؛ ومن عرق قبائل نينيتس في القطب الشمالي إلى صور المنافسات الرياضية في ملاعب التنس في دورة رولان غاروس عام 2017.

يشار إلى أنه جرى العرض الأول للمعرض في مقر منظمة الأمم المتحدة في نيويورك في الثاني من شهر نوفمبر، الذي صادف اليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب بشأن الجرائم التي ترتكب ضد الصحفيين.

وحضر هذا العرض أليسون سميل، نائب الأمين العام للأمم المتحدة للاتصالات والإعلام، وفاسيلي نيبينزيا، المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، وأندريه بلاغوديرينكو، نائب رئيس تحرير وكالة الأنباء الدولية "روسيا سيغودنيا".

وسوف ينطلق المعرض بعد موسكو، في جولة داخل روسيا وحول العالم.

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

تعرف على هدفها.. عملية إسرائيلية أشعلت الأوضاع في غزة