رؤساء الاتحاد الروسي.. فلاديمير بوتين وتعزيز سلطة الدولة

أخبار روسيا

رؤساء الاتحاد الروسي.. فلاديمير بوتين وتعزيز سلطة الدولة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jz2l

في التقرير الثاني من سلسلة التقارير عن الرؤساء الروس السابقين، قبيل انتخابات الرئاسة الروسية الجديدة 18 مارس الجاري، تطلع RT قراءها على نتائج أولى فترتي حكم فلاديمير بوتين.

بعد تنحي أول رئيس للاتحاد الروسي بوريس يلتسين عن الحكم في آخر يوم من عام 1999، تولى رئيس حكومته الأخيرة فلاديمير بوتين، من مواليد عام، 1952 مقاليد السلطة في البلاد.

وفي أول مرسوم وقعه فور وصوله إلى السلطة، منح بوتين رؤساء الاتحاد الروسي السابقين وعوائلهم الحصانة ومميزات اجتماعية.

وفي 26 مارس 2000، حقق بوتين فوزا في الانتخابات الرئاسية، حاصدا أكثر من 52% من أصوات الناخبين.

وحتى تلك اللحظة، كان بوتين قد أقر رموز الدولة، الأمر الذي لم يتحقق من قبل بسبب خلافات سياسية داخلية.

وكان بوتين منذ بداية حكمه يتبع نهجا يهدف إلى إخراج البلاد من الأزمة السياسية والاجتماعية والاقتصادية العميقة التي هزتها في فترة حكم يلتسين، وذلك عن طريق إطلاق سلسلة إصلاحات إدارية وقضائية واقتصادية واجتماعية وغيرها.

ويعتبر الباحثون أن بوتين في مستهل فترة حكمه توصل إلى اتفاق غير رسمي مع رجال الأعمال البارزين المقربين من الحكم منذ عهد يلتسين، حيث وافق على عدم ملاحقتهم مقابل عدم تدخلهم في إدارة البلاد.

وبالرغم من ذلك، برزت بعد فترة قصيرة خلافات بين رئيس الدولة ونخبة من رجال الأعمال، ما أدى إلى مغادرة اثنين منهم البلاد، وهما بوريس بيريزوفسكي وفلاديمير غوسينسكي، بينما صدر حكم بالسجن على الثالث، ميخائيل خودوركوفسكي بتهمة التحايل والفساد، وتم العفو عنه بعد نحو عشر سنوات.

وأعلن بوتين في بداية عهده حرصه على "تعزيز هرم الحكم" في البلاد، وحرم رؤساء أقاليم روسيا من العضوية في مجلس الاتحاد والحصانة البرلمانية، ثم قرر، بعد أزمة رهائن بسلان عام 2004، تعيينهم من قبل رئيس الدولة، بدلا من انتخابهم من قبل مواطني الإقليم.

وتزامنت أولى سنوات حكم بوتين مع تعزيز مواقع الحزب الحاكم الجديد في البلاد، "روسيا الموحدة"، حيث حصل الحزب على الأغلبية الساحقة من المقاعد البرلمانية في الانتخابات التشريعية عام 2003، ما أتاح لبوتين تجاوز إحدى أهم مشاكل عصر يلتسين، وهي خلافات حادة بين الرئاسة والبرلمان.

وبعد سلسلة تفجيرات لحقت بالمنازل السكنية في سبتمبر عام 1999 وسلسله هجمات شنتها العناصر المتشددة من جمهورية الشيشان في جمهورية داغستان الروسية المجاورة، أدخلت روسيا من جديد في آخر أيام عهد يلتسين قواتها إلى الجمهورية، لتبدأ بذلك الحرب الشيشانية الثانية والتي استمرت حتى عام 2009، بالرغم من أن العمليات القتالية واسعة النطاق انتهت في أغسطس 2000.

وانتهت هذه الحملة العسكرية الصعبة باستعادة القوات الفدرالية السيطرة على أراضي الجمهورية، بالرغم من تكبدها خسائر ملموسة تقدر بأكثر من ستة آلاف عنصر أمن، علاوة على مقتل ألف مدني على الأقل، حسب المعطيات الرسمية.

وشهدت روسيا في أولى فترتي حكم بوتين سلسلة كوارث مأساوية هزت البلاد ونالت من شعبية الحكومة، بما في ذلك كارثة غواصة كورسك في أغسطس عام 2000، مكلفة البلاد أرواح أفراد طاقمها الـ118، علاوة على العمليتين الإرهابيتين في مسرح بموسكو في أكتوبر 2002، حيث قتل 130 من الرهائن المحتجزة من قبل المتطرفين، وفي مدرسة بمدينة بسلان في سبتمبر 2004، وهي أسوأ أزمة احتجاز رهائن في تاريخ روسيا، وأسفرت عن مقتل 333 شخصا، معظمهم من الأطفال، فضلا عن 10 قتلى من عناصر الأمن أثناء عملية اقتحام المدرسة، ما يعد أكبر خسائر للقوات الخاصة الروسية في عملية واحدة.

واستدعت هذه الكوارث تساؤلات جدية بشأن عجز السلطات عن منعها وسبل تعامل أجهزة الأمن معها، ما أدى إلى إجراء إصلاحات ملحوظة في مجال الأمن.

وطرح بوتين عند توليه مقاليد الحكم إحدى أولوياته في استعادة قوة الجيش الروسي، بغية رفع القدرات الدفاعية للبلاد، واستؤنفت أثناء تلك السنوات المناورات العسكرية واسعة النطاق لاختبار جهوزية الجيش.

وأطلق بوتين في بداية فترته الرئاسية الأولى حربا على الفساد، وأقر سلسلة قوانين تجبر المسؤولين على المحاسبة بخصوص دخلهم ومنعهم من امتلاك الأصول المصرفية خارج البلاد.

وفي المجال الاقتصادي، شهدت روسيا أثناء أولى فترتي حكم بوتين نموا ملموسا مقارنة مع معدلات عهد يلتسين، حيث أشارت مجلة "وول ستريت جورنال" إلى أن الاقتصاد الروسي لم يستعد جميع المواقع التي خسرها في التسعينيات فحسب، بل وتمكن من إنشاء قطاع الخدمات الذي لم يكن موجودا في فترة الاتحاد السوفيتي.

وقبيل انتخابه للولاية الرئاسية الثانية في عام 2004 (71% من أصوات الناخبين)، طرح بوتين أمام حكومته هدفا طموحا لمضاعفة الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، ثم قلّص هذه الفترة إلى ست سنوات بعد إعادة انتخابه، وبالرغم من أن هذا الهدف لم يتحقق لأسباب مختلفة، شهدت روسيا خلال تلك السنوات نموا مستمرا في هذا المعدل المهم.

في الوقت ذاته، ذكر معارضو بوتين أن هذه النجاحات أحرزت على خلفية ارتفاع أسعار النفط في العالم، مشيرين إلى أن الاقتصاد الروسي ما زال يعتمد على صادرات النفط والغاز، مع تعويل الحكومة على الشركات العملاقة.

واتسمت فترة بوتين الرئاسية الثانية بتعزيز سيطرة الدولة على أهم القطاعات في الاقتصاد والسياسة والإعلام، مع توطيد مواقفها على حساب نخبة رجال الأعمال والقوى المعارضة.

وفي مايو 2004 أعلن بوتين ثلاثة مشاريع ذات أهمية وطنية، وهي مكافحة الفقر وتحديث القوات المسلحة والإصلاح العقاري.

وأما بخصوص السياسات الخارجية، فكان نهج بوتين في تلك السنوات يهدف إلى ضمان أمن الدولة، وإقامة النظام العالمي الديمقراطي العادل، وتهيئة الظروف الخارجية الملائمة لتطور روسيا التدريجي، وإقامة علاقات حسن الجوار مع الدول المحيطة.

واتسمت أولى أعوام حكم بوتين بتطوير العلاقات مع الغرب، وخاصة في ظل العلاقات الشخصية الطيبة بين الرئيس الروسي ونظيره الأمريكي حينئذ جورج بوش.

وبعد هجمات 11 سبتمبر، أعرب بوتين عن دعم روسيا المطلق للحرب التي أعلنتها الولايات المتحدة على الإرهاب الدولي.

لكن التوتر في هذه العلاقات بدأ يتصاعد أكثر فأكثر اعتبارا من تدخل الولايات المتحدة وحلفائها في العراق، ما استدعى انتقادات من قبل موسكو.

وهاجم بوتين، في خطاب له أثناء مؤتمر ميونيخ للأمن في فبراير 2007، بتصريحات شديدة اللهجة، نشر الولايات المتحدة قواتها ودرعها الصاروخية في أوروبا الشرقية، مشددا على عدم قبول روسيا بهذه التصرفات.

وفي "الجبهة الشرقية"، بذل بوتين جهودا ملموسة لتسوية خلافات بلاده مع الصين، حيث تنازلت روسيا عن بعض الجزر المتنازع عليها بين البلدين.

وكان بوتين يصر على ضرورة أن يكون العالم المعاصر متعدد الأقطاب، وانعكست سياسات روسيا الخارجية أثناء أولى فترتي حكمه في ظهور مصطلح "الديمقراطية السيادية"، ما يعني عدم خضوع الدولة الروسية لنفوذ قوى عالمية أخرى.

وفي أول ديسمبر 2007، أعرب بوتين عن دعمه للمرشح عن الحزب الحاكم رئيس الوزراء حينذاك دميتري مدفيديف لانتخابات الرئاسة في 2 مارس 2008، موافقا على تولي منصب رئيس الحكومة، في حال تولي المرشح مقاليد الحكم.

واستدعت أولى فترتي حكم بوتين، ككل زعيم قوي، تقديرات متناقضة من قبل الخبراء والمراقبين، حيث كان معارضوه يشيرون إلى أن عددا من الأهداف التي طرحها أمام الحكومة لم تتحقق، وخاصة في المجال الاجتماعي وأن  المشاكل ما زالت قائمة، محذرين من أن تعزيز هرم الحكم في البلاد يهدد بتضييق حرية الإعلام وغيره من الحريات العامة.

في المقابل، يقر معظم الخبراء أن روسيا في أولى فترتي حكم بوتين حققت نجاحات ملموسة، وتمكنت من تثبيت مكانتها في العالم كقوة كبرى، مؤكدين أن بوتين أسهم إسهاما كبيرا في ذلك.

ورأت وسائل الإعلام الروسية والأجنبية في بوتين أول زعيم قوي لروسيا منذ عقود، مثمنا التغيرات الإيجابية التي أحرزت في الاتحاد الروسي أثناء سنوات حكمه، ليصبح الرئيس الروسي في عام 2007 "شخصية العالم" حسب مجلة "تايم" الأمريكية، بفضل زعامته حرصه على تحقيق استقرار بلاده.

المصدر: RT

نادر عبد الرؤوف

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا