ستالينغراد.. قتلوا 40 ألفا من سكانها وأحرقوا نهرها لكنها قبرتهم تحت أنقاضها

أخبار روسيا

ستالينغراد.. قتلوا 40 ألفا من سكانها وأحرقوا نهرها لكنها قبرتهم تحت أنقاضها
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j6tw

تعرضت مدينة ستالينغراد السوفيتية في مثل هذا اليوم قبل 75 عاما لأعنف غارة جوية شنتها قاذفات وطائرات ألمانيا النازية التي قتلت خلال ثلاث ساعات أكثر من 40 ألف مدني.

ويجمع المؤرخون العسكريون على أن الحمم التي ألقت بها طائرات هتلر على المدينة الروسية، فاقت تلك التي ألقتها طائرات الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا مجتمعة على مدينة دريزدن الألمانية انتقاما لقصف لندن وحريقها المدمر الذي أزهق أرواح 25 ألف مدني.

فقد سبق قصف النازيين ستالينغراد، وصول القوات الألمانية إلى المحور المؤدي إليها لحصارها واجتياحها، لما كان لذلك من أهمية بالنسبة إلى جيش هتلر في عزل القوقاز عن باقي الاتحاد السوفيتي وقطع طرق إمداد الجيش الأحمر من هناك بالنفط الأذربيجاني وشلّ دباباته وعرباته وطائراته.

ستالينغراد، كانت تترقب زحفا بريا تشنه قوات هتلر، وتأخرت في إجلاء مئات آلاف السكان الذين باغتتهم طائرات هتلر في تمام الـ4 من بعد الظهر ودمرت ما دمرت، وقتلت من قتلت.

وفيما كانت المدينة تضمد جراحها وتدفن ضحاياها، وصل فيلق الدبابات الـ14 الألماني إلى مشارفها، واصطفت دباباته على بضعة كيلومترات شمالا، لكن أهالي ستالينغراد، والقوات السوفيتية المرابطة فيها فضلوا المقاومة على الاستسلام، بل كانت الدبابات التي تصنع في المدينة، تخرج من مصنعها مباشرة إلى الجبهة لمنازلة العدو وخوض أول الاختبارات والمعارك.

قوات هتلر، استخدمت لغزو ستالينغراد، أضخم قاذفاتها، وأكثر ما كان لديها من القنابل تدميرا، وأهمها المحشوة بالفوسفور الحارق الذي لا يمكن إطفاؤه.

وورد في إحدى النشرات التي دونتها بلدية المدينة لتوثيق الغارة: "البيوت تحترق، والمباني السكنية والحكومية تتهاوى، كما تعلو ألسنة اللهب من مباني المدارس والمعاهد والمسارح وغيرها من المواقع.

المدينة صارت جحيما مستعرا، وفرق الإطفاء وقوات الدفاع الجوي تفعل كل ما في وسعها. الجميع مستمرون في إنقاذ المنكوبين وإزالة الأنقاض، فيما لا تزال القنابل تتساقط على المدينة التي غطى الدخان الأسود سماءها وأصبحت الرؤية فيها شبه معدومة.

مركز المدينة ملتهب، والنار تلتهمه بلا رحمة، كما تهب ريح غير مسبوقة على المدينة تنقل النار بين أرجائها، ويبدو لنا أن السماء سوف تلتهب من الأفق إلى الأفق".

نشرة البلدية، لم تشر إلى الحريق الهائل الذي اندلع في نهر الفولغا المتربعة ستالينغراد على ضفافه، حيث أدى القصف بالقنابل الحارقة إلى اشتعال مستودعات ضخمة للوقود، المخزن فيها قبل نقله إلى الجبهة.

أطنان من المحروقات الملتهبة سالت إلى النهر ولم تنطفئ بفعل الماء، بل أخذت تشعل السفن التي كانت راسية على الضفة بما فيها من وقود هي الأخرى.

إحدى المدافعات عن المدينة، والتي كتبت لها الحياة بعد أن شاهدت "جهنم" حسب وصفها، دونت في مذكراتها: "اللهب كان يرتفع من الأرض ويلتف على شكل أعمدة تنفث الدخان الأسود من داخلها. أعمدة النار هذه تتنقل وتسير، ومن ثم تتهاوى إلى النهر لتلعق مياهه وتلتهمها على طول خط عريض يغطي الفولغا".

مدينة ستالينغراد الروسية، واسمها قبل ذلك فولغوغراد، تعرضت لأعتى عاصفة نارية تشهدها البشرية، إذ ما من مفر للإنسان من الموت في ما يطلق عليه العلماء "عاصفة النار" التي تتشكل بفعل الحرائق الضخمة، ولا سيما تلك المفتعلة على غرار قنابل هتلر الفوسفورية.

فالبعيد عن عواصف النار، يموت خنقا من نقص الأوكسجين، إذ تسحب النار الهواء من الجو، والأقرب إلى العاصفة يسحبه تيار الهواء إلى بوتقتها.

الحريق والدمار الذي أتى على ستالينغراد في مثل هذا اليوم قبل 75 عاما، وأزهق أرواح 40 ألف نسمة من أهلها الـ400 ألف، لم يرغمها هي ولا قوات الجيش الأحمر على الاستسلام، بل صمدت وجعلت شوارعها وأنقاضها قبورا لغزاة النازية الذين راهنوا على النصر ودحر الجيش الأحمر وقصم ظهر موسكو في ستالينغراد.

الانتصار الذي حققه الجيش الأحمر في ستالينغراد، قصم ظهر هتلر وجيشه، وبه بدأ الزحف السوفيتي في أوروبا الشرقية لتحريرها من النازيين والانقضاض منها على ما تبقى من فلول هتلر وحلفائهم في ألمانيا.

المصدر: RT

صفوان أبو حلا